أخبار عاجلة

بالصور.. الطفل محمد بالمنيا أجرى 25عملية ويحتاج 10 آلاف جنيه لإنقاذ قدمه

محمد رجب سيد طفل لم يتجاوز من العمر 4 سنوات لأسرة مكونة من الأب الذى يعمل صيادا والأم ربة منزل وشقيقين صغيرين فى منزل مكون من حجرتين تم بناؤهما بالطوب الحجرى البلوك.

يعيش محمد معاناته مع والده فى قرية الحوارتة التابعه لمركز المنيا، حيث تسكن أسرة الصياد رجب الذى لا يعرف كم يبلغ من العمر ذلك الرجل الذى باع كل ما يملك للإنفاق على نجله ليعود إلى طبيعته ويتمكن من الحركة الطبيعية، حتى وصل به الأمر لبيع الصيد التى تساعده على استمرار الحياة وكسب الرزق لم يبخل بها على طفله الصغير الذى ولد مشوها فى قدمه.

يقول الأب: محمد عنده 4 سنوات عندما ولد فوجئنا باختلاف قدمه عن القدم الأخرى من شدة خوفنا عليه توجهنا به إلى جميع أطباء العظام حتى تعود قدمه من جديد إلى طبيعتها لكن القدر يقف أمامنا بقوة، بعد أن طلب منا الأطباء مبلغ 10 آلاف جنيه لإجراء العملية فى القاهرة بعد أن فشلت جميع محاولات الأطباء فى المنيا.

وأضاف: أنا صياد فقير ولا أملك من حطام الدنيا سوى حجرتين ورثتهما عن والدى أسكن فيه أنا وزوجتى وكل رأس مالى فى الحياة شبكة الصيد التى تساعدنى على كسب الرزق، ورغم ذلك قمت ببيعها من أجل أن أذهب بابنى إلى الأطباء، ولكن بعد صدمتى فى المبلغ فقدت الأمل فى علاجه وأصبحت الآن أعمل لدى أهالى القرى من أجل كسب الرزق ولا أستطيع معالجة ابنى.

واستطرد الصياد الفقير: الأطباء فى المنيا جعلوا من ابنى حقل تجارب حتى أنهم قاموا بإجراء 25 عملية له حتى تعود قدمه من جديد إلا أن جميعها باءت بالفشل.

وأوضح الصياد: أن أهل الخير تمكنوا من الحجز لنا فى مستشفى أبوريش للأطفال فى القاهرة إلا أننا لم نستطع أن نذهب بالطفل لعدم امتلاكنا المال للسفر والعودة فقررنا عدم السفر.

وأضاف أن الأطباء قدموا له الأمل بإمكانية إجراء العملية لكن فى القاهرة وأخذوه ثانية بعد أن طلبوا منا مبلغا ماليا كبيرا لا نملكه، موضحا أن أهل الخير فى القرية يقدمون لنا مساعدات لكن من أجل أن نعيش ولا تسمح بأن نجرى بها العملية كما أنهم يساعدوننى فى إيجاد عمل على مركب صيد من أجل توفير المال للمعيشة.

وأشار إلى أن أحد الأطباء قال لى: لا تتعب نفسك فى المنيا ابنك علاجه فى القاهرة.

وتقول الأم نادية عبد الله جمعة وهى تبكى: نرضى بما قسم الله لنا وعندما ولد لنا الطفل الأول مشوه فى قدمه تدخل أهل الخير وساعدونا فى الحصول على المال للإنفاق على علاجه وربنا سترها معانا وبعد إجراء عدة عمليات لتصحيح قدمه عادت من جديد وأن كانت نسبة الإعاقة بسيطة لكن الحمد الله.

وأضافت الأم: ابنى الأول عبد الله أخذ كل اللى معانا بعد إجراء أكثر من عملية وبعد ولادة محمد كانت صدمة لنا من أين نأتى بالمال للإنفاق على علاجه ولم يصبح معانا أى شىء.

وناشدت الأم كل من رئيس الوزراء ووزير الصحة لعلاج نجلها على نفقة الدولة وإجراء العملية له حتى يستطيع أن يسير على قدمه بشكل طبيعى مثل الأطفال.

وأضافت الأم: ابنى له حق على الدولة، والرئيس عبد الفتاح السيسى قال إن أبناء المصريين أبناؤه وإحنا أسرة صياد فقير لا يملك من الدنيا شيئا نطالب الرئيس بالتدخل لإنقاذ ابنى من العجز طوال عمره.

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015

اليوم السابع -11 -2015
>

مصر 365