أخبار عاجلة

رحلة البحث عن مدرسة

كبر ابني وجه اليوم اللي اتخلص منه لسبع ساعات تقريبا وأحطه في المدرسة... يوم بتحلم بيه أي ام وصل طفلها لسن المدرسة... وبخصوص السن فلنا هنا وقفه:

لان تحديد سن القبول يختلف حسب نوع المدرسة فالمدارس الخاصة مثلا تقبل الاطفال في kg1 طالما عدوا الاربع سنوات، أما المدارس الحكومية فوضعها مختلف كتير لانها بتقبل من سن 6 سنوات يعني بيقى قدامه يجي اربع سنين ويبلغ!! والحقيقة اني مش قادرة استوعب سبب قبول الاطفال في المدارس الحكومية كبار إلا لسبب واحد إنهم ما يتعبوش في توصيل المعلومة لهم.

المهم قعدنا شهور قبل وقت التقديم نبحث في الانترنت عن المدارس القريبة منا وفي المنتديات كذلك عن ردود وآراء أولياء الأمور في مدارس أولادهم ... استقرينا على كذا مدرسة وفقا لميزانيتنا وأولوياتنا وأخدنا فترة مش بسيطة نزور المدارس ونستبعد دي ونقدم دي وطبعا أحب أفكر القارئ إن كل زيارة من دول كنت بخسر فيها يوم أجازة من شغلي وشغل جوزي غير بنزين العربية وفووووق كل ده ثمن استمارة التقدم للمدرسة واللي لا تقل ابدا عن 150 ج وانت طالع. يعني بالميت كده لو استقريت على 5 مدارس هقدم فيهم لابني ( لانه ممكن يتقبل في واحده بس من الخمسة) فأعمل حسابي على يجي 1000 جنية تقريبا علما بان ثمن الاستمارات لا ترد حتى لو لم يقبل بالمدرسة.

وحتى لو اتقبل فهتدفع برضو مبلغ تاني «فتح ملف» وكانه رايح الجيش مش مجرد kg1، المهم إن في كل مدرسة يدخل ابني الغلبان لاختبار يتم تحديد مستوى ذكائه، فهمه، مخارج الحروف عنده.. وطبعا بيتعمل لوالديه كمان مقابلة عشان يشوفوا مستواهم الثقافي والاجتماعي... وهنا افتكر موقف لمدرسة بعد ما خرج ابني من الاختبار قالت لي المُدرسة بالحرف الواحد:

- ابنك مش هيتقبل معانا في المدرسة.

- ليه؟

- مستوى ذكائه عالي جدا، لكن للأسف عنده مشكلة في التخاطب؟

- تخاطب!! إزاي؟

- الحروف عنده مش واضحة، وفي كلمات بيشقلب حروفها

- طب مهو ده طبيعي... الولد ما تمش لسة اربع سنين فطبيعي جدا تلاقي كام حرف داخلين في بعض على ما تبدا الدراسة أعتقد الوضع هيختلف.

- يا مدام ده بيقول على «الكتاب» ..«تتاب»!!

- انا مش شايفة مشكلة الصراحة!! أمال دور المدرسة اية؟

- لأ احنا هنا هنعلمه منهج دراسي مش إزاي ينطق الحروف... أنصحك توديه مركز تخاطب هيتحسن معاهم كتير.

وبالرغم من ضيقي لرفض المدرسة ابني... إلا ان ضيقي زاد بعد الحوار إللي أدركت فيه إن مفيش فايدة في التعليم في نوهائي... المهم اننا كملنا جولاتنا تاني على المدارس واتقبل في مدرستين من الخمسة مش لانه عنده مشكلة تخاطب زي ما قالت المُدرسة اياها وانما لعجزنا عن توفير واسطة !!

الأنكى بقى من فكرة القبول أو الرفض طلب المدرسة ان مصاريف ال kg1 تكون كاش وبدون اقساط يعني أول ما اتبلغ بقبول ابني ادفع المبلغ فورا نقدا وعدا والا مكانه هيروح لغيره.

كنت مفكرة اني لوحدي لكن مشاركة الناس بتهون كتير.. فبالكلام مع صديقتي دعاء واللي عندها توأم ولد وبنت لما قدمت لهم في إحدى المدارس كانت النتيجة انهم هيقبلوا الولد فقط لانه متجاوب معاهم لكن البنت ما تكلمتش خالص!! ولما قالت لهم انها خجولة ومش بتاخد على الناس بسرعة أصروا على الرفض بالرغم من اجتيازها الاختبار!!

كمان صديقتي التالته نجحت أخيرا في انها تدخل بنتها للمدرسة بعد ما اتحطت على قائمة الانتظار لفترة وبعد ما اضطرت تدفع لشؤون الطلبة 500 ج كرشوة عشان يقبلوا بنتها فوق مصاريف المدرسة نفسها.

ده بخلاف الباصات واللي بيلجأ لها الأهالي في حالة بعد المسافة بين المدرسة والبيت أو لان الوالدين بيكونوا في أشغالهم وبيوصلوا بعد أولادهم فرسوم الباص بتختلف وفقا للحي وحسب سعر البنزين كمان... ولان اسعاره خرافيه فإن معظم الاهالي بتشترك مع بعض في ميكروباص صغير عشان يوفروا فلوسهم وكل ما زاد عدد الطلبة في الميكروباص كل ما قلت التكلفة ومش مهم بقى المعاني الساذجة اللي بنسمع عنها زي «الآدمية، التقدير، احترام الذات«» لان المعاني دي ملهاش أي تلاتين لزمة وسط حشرة الاطفال في الميكروباص مع شنطهم.

ومع كل المعاناة اللي بنعانيها مع المدارس وبالرغم من مصاريفها العالية كنت اتمنى انه يكون بفايدة مُجدية، لاني اكتشفت ان الواحد بيدفع أكتر للحصول على معاملة آدمية لابنه أو بنته مش اكتر، يعني بدل ما ابني يقعد في فصل فيه يجي من 40 إلى 70 طفل بدفع أكتر عشان يلاقي كرسي ومكتب خاصيين بيه، عشان يبقى لي عين أشتكي مُدرسة ما أو اقول ملاحظة لها وتقبلها غصب عنها بصدر رحب مهو «بفلوسي»!!، لكن تظل مناهج التعليم واحدة والحشو واحد مع اختلاف بسيط في طريقة تقديم المعلومة عشان كده حصلت مصر على رقم مميز من حيث جودة التعليم وهو «139» من 144 دولة عالمية!!