أخبار عاجلة

رجال الفكر والأدب والأعمال يتناولون حياة الفقيد الخويطر وتأثيرها لدى ولاة الأمر والمجتمع

رجال الفكر والأدب والأعمال يتناولون حياة الفقيد الخويطر وتأثيرها لدى ولاة الأمر والمجتمع رجال الفكر والأدب والأعمال يتناولون حياة الفقيد الخويطر وتأثيرها لدى ولاة الأمر والمجتمع

الرياض - تغطية - راشد السكران تصوير- عبداللطيف الحمدان

    خصصت اثنينية الأستاذ حمود بن عبدالله الذييب التي يقيمها أسبوعيا في منزلة بحي الغدير، الأسبوع الماضي ندوة خاصة عن الفقيد الراحل الدكتور عبدالعزيز الخويطر الذي وافته المنية يوم الأحد الماضي السادس والعشرين من شهر رجب عام 1435 ه الموافق للخامس والعشرين من مايو عام 2014م عن عمر يناهز 92 سنة، ونعاه الديوان الملكي، وحضر الندوة عدد من رجال الفكر والأدب والأعمال والمسؤولين.

وتناولت الندوة التي أدارها الإعلامي مناحي الحصان ورعتها قناة المرقاب الفضائية، الكثير من الجوانب المضيئة عن مكانة الفقيد في مجتمعنا وخاصة لدى ولاة الأمر، وكان ضيوف الندوة هم: الدكتور عبدالله الجحلان رئيس تحرير مجلة اليمامة سابقا، أمين عام هيئة الصحافيين ، والأستاذ حمد بن عبدالله القاضي الكاتب والإعلامي، عضو مجلس الشورى سابقا، والأستاذ سليمان العصيمي مدير تحرير جريدة "الرياض".

واستعرض الضيوف ما يتسم به الراحل من البساطة والتواضع ونجاحه في كافة الأعمال الإدارية والمالية التي تقلدها، وبعده عن المركزية، حيث يعد عميد الوزراء السعوديين ورجل دولة وسياسيا محنكا، وساقوا بعضا مما قال عنه الملوك الذين عاصرهم حيث عاصر خمسة من ملوك المملكة العربية السعودية بدءا بالملك سعود ثم الملك فيصل ثم الملك خالد والملك فهد وأخيرا الملك عبدالله، وقيل إن الملك فيصل بن عبدالعزيز رحمه الله قال عنه "الخويطر ثروة وطنية فلا تفرطوا فيها"

كما تناول الضيوف شخصية الفقيد بتحليل موضوعي من كل الجوانب الإدارية والفكرية وحتى السياسية حيث كان ينيبه الملوك في كثير من المهام التي تتطلب رجلا حصيفا وأمينا. كما تطرَّقوا إلى سماته الاجتماعية والإدارية والثقافية، وأبرز سماته بمحافظته على المال العام وكيف جمعت شخصيته بين الحزم والتأني في اتخاذ القرارات دون تأخير، والعطف على من يستحق، كما استعرض الكاتب حمد القاضي الكثير من مؤلَّفات الفقيد، ومن أهمها: (أي بني) وهي بمثابة الموسوعة التراثية الكاملة، ومن مؤلفاته أيضا كتاب (وسم على أديم الزمن) وهو عبارة عن سيرة ذاتية، وأصدر مؤخرا كتاباً تحت عنوان (النساء رياحين) تحدث فيه عن تأثير المرأة وخصوصا والدته والتي ينقل القاضي عن الفقيد أن دموعه اختلطت بحبر هذا المؤلف الذي خص به والدته وما تحمله من مزايا عظيمة.

وتحدث الضيوف أيضا عن حياة الفقيد العلمية وكيف أنه يعد أول سعودي يحصل على شهادة الدكتوراه من بريطانيا وكان ذلك عام 1960 م.

وفي نهاية الندوة فُتح المجال للمداخلات التي شارك فيها الحضور من مُحِبي الفقيد، حيث تحدَّث الباحث والمؤلف والمؤرخ فهد بن عبدالعزيز الكليب عن ذكرياته مع الفقيد وعن صفاته التي استملت على الكرم دون إسراف ، والكثير من الشمائل التي اتَّسمت بها شخصية د. الخويطر ومنحته الريادة في كافة الأعمال التي تقلدها، واختتم الجميع الندوة بالدعاء للراحل بالمغفرة والرحمة.

يشار إلى أن الدكتور عبدالعزيز الخويطر تقلد العديد من المناصب من أهمها: عضو هيئة التدريس قسم التاريخ بكلية الآداب بجامعة الملك سعود، أمين عام مجلس جامعة الملك سعود، وكيل جامعة الملك سعود للشؤون الأكاديمية، رئيس جامعة الملك سعود، رئيس ديوان المراقبة العامة، وزير الشؤون الاجتماعية، وزير المالية، وزير العمل، وزير التربية والتعليم، وزير التعليم العالي، وزير الصحة، وزير الزراعة، وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وكان يعد أقدم وزير في ، وسيتم نشر تفاصيل هذه الندوة في حلقة تلفزيونية استثنائية عن حياة الراحل د. عبدالعزيز الخويطر على قناة المرقاب الفضائية، كما تم إنشاء هاشتاق عبر تويتر باسم الراحل رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.