أخبار عاجلة

تدشين اللجنة النسائية للسلامة البحرية بحرس الحدود بمنطقة مكة

    دشنت قيادة حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة من خلال برنامج السلامة البحرية اللجنة النسائية للسلامة البحرية بمشاركة نخبة من سيدات الأعمال والإعلاميات والأكاديميات والمتخصصات في مجال السلامة المجتمعية. وأوضح العقيد ناجي الجهنى الناطق الإعلامي الرسمي لقيادة حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة ورئيس لجنة السلامة البحرية أن اللجنة النسائية تعتبر امتداد للجنة النسائية بالشرقية والتي استفاد منها الكثير من السيدات في المنطقة واستهدفت تقديم المحاضرات والمعارض التوعوية بالمولات والمدارس والتجمعات النسائية المختلفة.

وأضاف الجهني ان المحاضرة التي ستقدمها السيدات عن طريق الحوار والنقاش تحت شعار (معكم لأجل سلامتكم) وترتكز حول سبع نقاط رئيسية وهي ان مسؤولية الحماية من الغرق هي مسألة منوطة بكافة أفراد العائلة وأنه في حال نزول الطفل للبحر أو برك السباحة فلا بد من وجود شخص كبير معه وضرورة أن يتعلم الأطفال السباحة من سن خمس سنوات والتأكيد على اقتناء أدوات السباحة الصحية وغير التجارية من ستر النجاة وأطواق السباحة وليس العوامات التجارية والتأكيد على وضع حواجز أو عزل برك السباحة بعيدا عن سقوط الأطفال فيها والتعريف بماهية الغرق وكيفية حدوثه نتيجة انقطاع الأوكسجين وتحفيظ الأطفال رقم حرس الحدود (944) بالإضافة للتأكيد على ضرورة الالتزام بالإشارات واللوحات الموجودة على الشاطئ لتجنب الغرق وطرق الحماية من الإصابات الشاطئية مشيرا إلى أن الحملة تعمل على تنسيق زيارات لعدد من المدارس والجامعات في جدة خلال الفترة المقبلة.

وأشار الجهني الى ان الحملة تضم في عضويتها عضوة مجلس إدارة غرفة جدة الدكتورة لمى السليمان وعضوة هيئة التدريس الدكتورة رجاء الشريف وسيدة الأعمال مها فتيحي وعميدة جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتورة نادية باعشن والسيدة فاتن بندقجي والمستشارة نائلة عطار والإعلامية فدوي الطيار ونخبة من سيدات الأعمال والإعلاميات البارزات في المجتمع الجداوي.

بدورها كشفت رئيسة اللجنة النسائية للسلامة البحرية الأميرة مشاعل بنت عبدالمحسن بن جلوي عن تنسيق يتم مع عدد من المدارس والجامعات في مدينة الرياض لتنظيم النشاطات التوعوية في الرياض بعد الإنتهاء من جدة مضيفة ان تكثيف العمل التوعوي في مختلف مناطق المملكة يأتي بعد النجاح الذي حققه هذا العمل في المنطقة الشرقية حيث استفاد أكثر من سبعين الف شخص من جميع شرائح المجتمع منها في المدارس والجامعات والمجمعات التجارية بالتعاون مع الدفاع المدني والمرور والهلال الأحمر.