أخبار عاجلة

مدير "دمياط للأبنية التعليمية" تتقدم ببلاغ للتحقيق في وقائع إهدار مال عام

مدير "دمياط للأبنية التعليمية" تتقدم ببلاغ للتحقيق في وقائع إهدار مال عام مدير "دمياط للأبنية التعليمية" تتقدم ببلاغ للتحقيق في وقائع إهدار مال عام

كتب : سهاد الخضرى الخميس 23-01-2014 22:36

تقدمت المهندسة مها زكريا محمد عبيد، نائب مدير منطقة دمياط للهيئة العامة للأبنية التعليمية ومحلها المختار مكتب وكيلها الأستاذ جلال خليل عبدالرحمن المحامي بالنقض بدمياط، ببلاغ (رقم 1229 لسنة 2014 عرائض مكتب المحامي العام) للتحقيق في وقائع تمس ضياع حق الدولة وإهدار المال العام وغيرها من الجنايات.

وأوضح جلال، في بلاغه، أنه تم تكليف مقدمته برئاسة لجنة للاستلام النهائي بجميع أعمال منطقة دمياط عن الفترة من 10-11- 2013 وحتى 31-11-2013 مع بقية أعضاء اللجنة كما ورد بقرار التشكيل.

وتقدم المقاول أحمد محمود التمامي بعدد 5 مطالبات للاستلام النهائي لعمليات إنشاء خط حريق بمدرسة كفرسعد المطورة وإنشاء حريق بمدرسة كفرالبطيخ الإعدادية وصيانة مدرسة عمر بن عبدالعزيز الثانوية بنات بدمياط الجديدة (تطوير ثانوي) وصيانة مدرسة باب الحرس الابتدائية بدمياط وصيانة مدرسة الحزاوي الابتدائية بدمياط وذلك بتاريخ 27-11-2013.

وتم نزول مقدمته بتاريخ الأربعاء الموافق 4-12-2013 لمعاينة المدارس على الطبيعة في وجود مقاول العملية والعضو الفني باللجنة هاجر عبداللطيف مسلم، وتمت معاينة مدارس (كفر سعد المطورةـ كفر البطيخ الإعداديةـ عمربن عبد العزيز الثانوية بدمياط الجديدة) بذات التاريخ.

وبمعاينة مدرسة عمربن عبد العزيز الثانوية، التي كانت ضمن خطة التطوير الشامل للمدارس الثانوي، تلاحظ الآتي: وجود سوء أعمال وملاحظات كثيرة جدًا بالأعمال المنفذة من قبل وأعمال لم تستكمل وأعمال لم تتم حتى تاريخ المعاينة بالرغم من تسليم المدرسة ابتدائيًا بتاريخ الاثنين 24-9-2012 بمحضر استلام ابتدائي يحتوى على ثلاث ملاحظات طفيفة لا تتناسب وحالة الأعمال المنفذة بالمدرسة، ولم تتم مطابقة الأعمال على الطبيعة بمقايسة الأعمال والختامي ومراجعة ملف العملية كما هو متبع.

وبمراجعة مقدمة البلاغ للمقايسة مع ختامي الأعمال المنصرف منذ عام مع الأعمال على الطبيعة تلاحظ الآتي:

كميات الحصر على الطبيعة غير متوافقة إطلاقاً مع الكميات التي تم صرفها للمقاول في بنود ( بالم2 بلاطات ترابيع خ.ع سمك 15 سم ـ بالم.ط كسوة رخام جلالة لدرج السلم ـ بالم2 بياض أسفال طرطشة أسمنتية مقسم بعراميس ـ بالم2 بياض حجر صناعي ـ بالم.ط بلاط سيراميك مزجج ملون للأرضيات ـ بالعدد أبواب خشب موسكى حشو ـ بالم2 توريد وتركيب ضلف ألمونيوم ـ بالمقطوعية مرحاض أفرنجي ـ بالعدد حوض غسيل أيدى ـ حوض غسيل أوانٍ ـ بالمقطوعية مبولة حائط ببوز) كميات بنود لم يتم تنفيذها مطلقاً وكانت موجودة على الطبيعة وبحالة جيدة وقت عمل المقايسة والتنفيذ والحصر والمستخلصات وختامي الأعمال وذلك بشهادة مديرة المدرسة وعامل العهدة والمدرسين، ومع ذلك أدرجت بما ذكر كله (بالمقطوعية توريد وتركيب 2 هدف كرة قدم ـ بالم2 توريد وتركيب ترابيع فينيل محمل عليه بلاط أسفله ـ بالم 2 توريد وتركيب أسقف معلقة من الأرمسترونج المحلي ـ بالم 2 توريد وتركيب ستائر معدنية أفقية ـ بالعدد توريد وتركيب كالون داخل الاسطامة ـ بالعدد تسكيك وترييح أبواب وشبابيك خشبية ـ بالكج توريد وتركيب جريلية ومصبعات حديد حماية للشبابيك ـ بالم2 توريد وتركيب زجاج 6مم شفاف ـ بالعدد توريد وتركيب مقبض دانة فضي تفريز ـ بالعدد توريد وتركيب عجل جرار رولمان بلي ـ بالم.ط توريد وتركيب كاوتش سمك 6 مم).

وبنود لم يتم توريدها وغير موجودة على الطبيعة (بالمقطوعية توريد وتركيب شبكة كرة طائرة بلوازمها ـ ولا توجد القواعد التي يتم تنفيذها لذلك البند بالملعب كما بالرسومات والمواصفات).

وبسؤال مهندسة التنفيذ ورئيس القطاع أفادوا بأن تلك البنود التي تقارب قيمتها المائة ألف جنيه قد استعوضت للمقاول نظير قيامه بعمل مدرج للملعب ليس له أي فائدة وغير مدرج برسومات الموقع العام وإلاّ لكان قد وضع بالمقايسة من قبل.

وتقدمت مها على الفور، في نفس يوم المعاينة 4/12/2013، بمذكرة للمهندسة مدير المنطقة عرضت فيها سوء حالة الأعمال بالمدرسة وما وجدته من ملاحظات سابقة، ومذكرة أخرى للمقاول بسرعة إنهاء تلك الملاحظات.

ولم تبد السيدة مدير المنطقة تعليقاً، حيث إن الأعمال لم تكن في فترة رئاستها للمنطقة.

وبعدها بيوم تلقت عبيد اتصالاً هاتفيًا من مديرة المدرسة أن المقاول يحاول دخول المدرسة بأي صورة لعمل البنود الرئيسية التي لم تنفذ وقام بصرفها منذ عام لإخفاء الأمر، وأصرت مديرة المدرسة على عدم دخوله إلا بخطاب رسمي من المنطقة محدد به تاريخ الدخول والأعمال التي ستتم وذلك لإخلاء مسؤوليتها.

وتقدمت عبيد بمذكرة للمهندسة مدير المنطقة بتاريخ 8/12/2013 موضحة بها البنود الرئيسية التي تم صرفها ولم تنفذ على الطبيعة لضرورة تشكيل لجنة لحصر تلك الأعمال على الطبيعة وإثبات الحالة، وبالفعل قامت بتشكيل لجنة مكونة من مدير الصيانة وعضو الأمن بالمنطقة وعضو فني وفي حضوري، وبالانتقال على الطبيعة تم تأكد اللجنة من صحة ما تقدمت به مقدمته وتحرير محضر بذلك وتم تقديمه لمديرة المنطقة ورفضت إعطائها صورة منه بالرغم من توقيعها عليه.

DMC