أخبار عاجلة

بلدية أبوظبي تبدأ تسليم مساكن الفلاح للمستحقيـن الأحد المقبل

بلدية أبوظبي تبدأ تسليم مساكن الفلاح للمستحقيـن الأحد المقبل بلدية أبوظبي تبدأ تسليم مساكن الفلاح للمستحقيـن الأحد المقبل

تبدأ بلدية مدينة أبوظبي الأحد المقبل الموافق 26 يناير الجاري، تسليم مساكن الفلاح للمواطنين المستفيدين، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتسليم 572 مواطناً المساكن الجديدة التي تم إنجازها في مشروعي غياثي والفلاح السكني.

ومن المقرر أن تتولى بلدية أبوظبي تسليم 391 فيلا للمستحقين في مشروع الفلاح، فيما ستتولى بلدية المنطقة الغربية تسليم 181 فيلا للمستحقين في مشروع غياثي السكني.

وأوضحت بلدية أبوظبي أنها بدأت فور إصدار التوجيهات والأوامر السامية، باتخاذ بعض الإجراءات التنفيذية الداخلية الخاصة بالترتيبات اللازمة لتجهيز ملفات المستحقين وإدخال بياناتهم في النظام الإلكتروني المتوافر لديها، واعتماد محاضر التسليم وأوراق توصيل الكهرباء والتنسيق مع شركة الدار العقارية باعتبارها المطورة لمشروع الفلاح لتسليم المخططات والمفاتيح الداخلية والمخططات الهندسية للمسكن وقائمة بأسماء وهواتف شركات الصيانة.

آلية مرنة

وقال عويضة القبيسي المدير التنفيذي لقطاع خدمات البلدية بالإنابة إنه من أجل تسهيل عملية تسليم البيوت ستخصص البلدية 20 نافذة لاستكمال إجراءات تسليم المساكن من الثامنة صباحا وحتى الثامنة مساء، من خلال آلية مرنة في المركز الرئيس للبلدية في شارع الشيخ زايد، حيث تتم الإجراءات المطلوبة ويتم تسليم مفاتيح المساكن لمستحقيها مع كتاب توصيل الكهرباء، حيث تم الاتفاق مع شركائنا الاستراتيجيين ومنها شركة أبوظبي للتوزيع لتوفير موظفين يقومون بتسجيل وفتح ملفات كهرباء ومياه للمستحقين للمكرمة، كما تقوم شركة الدار العقارية بتوفير موظفين يقومون باستكمال الإجراءات المطلوبة.

متطلبات التسليم

وقال عبد الوهاب الجابري مدير إدارة الأراضي والعقارات إن الادارة سارعت فور صدور المرسوم الى تجهيز ملفات المستحقين وشهادات لا يملك واعتماد محاضر التسليم وأوراق توصيل الكهرباء والتنسيق مع شركة الدار العقارية لتسليم المخططات والمفاتيح الداخلية والمخططات الهندسية للمسكن وقائمة أسماء وهواتف شركات الصيانة.

وقال ان منافذ التسليم تم تجهيزها بكل ما تحتاجه اجراءات تسليم المكرمة وذلك تسهيلا على المواطنين لإتمام عملية التسليم والتحقق من الأوراق الثبوتية، حيث وفرت البلدية الإمكانات الفنية ومجموعة من الموظفين لمجاراة التدفق الكبير من قبل المواطنين والمواطنات المشمولين بالمكرمة.

وذكر أنه يتوجب عليهم في هذه الحالة التوجه إلى المقر الرئيسي للبلدية في شارع الشيخ زايد بأبوظبي فقط، وإحضار عدد من الأوراق الثبوتية المتمثلة في صورة خلاصة القيد وجواز السفر وبطاقة الهوية، حيث ستستقبل البلدية المواطنين على مدار 12 ساعة من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثامنة مساء.

ولفت إلى أنه تم التنسيق مع شركة أبوظبي للتوزيع من أجل توفير 4 موظفين مختصين من الشركة في المقر الرئيسي للبلدية من أجل إنجاز التسهيل على المستحقين، فبمجرد استلامهم مفاتيح أوراق تملكه لمسكنه، سيقوم على الفور بإنجاز إجراءات إدخال الكهرباء والمياه في مقر البلدية بنفس الوقت، كما سيتم توفير موظفين أيضاً من شركة الدار العقارية.

احتفالية

وأوضح أن تسليم مساكن الفلاح للمواطنين سيكون بمثابة احتفالية، ورسالة شكر وعرفان، من راعي الدار إلى أهله، مؤكداً أن فرق العمل بالبلدية لديهم الخبرات اللازمة لإنجاز معاملات المستحقين وتسليمهم مفاتيح مساكنهم بسهولة ويسر كبيرين، ودون أي تأخير.

كبار السن

وذكر أنها ستقوم بتسيير سيارات خاصة للمواطنين المستفيدين من فئة كبار السن وذوي الإعاقة، من أجل إنهاء معاملاتهم في مقار إقامتهم وتسليمهم مفاتيح مساكنهم الجديدة من دون تكبيدهم مشقة الذهاب إلى مقر البلدية، وذلك ضمن خدمة "السيارات المتنقلة لإنجاز المعاملات" التي توفرها البلدية لفئات محددة، مؤكداً الحرص على اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لضمان أن يكون بدء تسليم مفاتيح المساكن والمقرر له يوم الأربعاء المقبل بمثابة احتفالية وفاء ومحبة لقيادة الدولة الرشيدة التي لا تألو جهداً في توفير كافة مقومات الحياة الكريمة لأبنائها.

وشدد على أن هذه التوجيهات والأوامر السامية تأتي تأكيداً لحرص قيادة الدولة الرشيدة على توفير كافة مقومات الحياة الكريمة للمواطن، وتوطيد أركان استقرار الأسرة الإماراتية التي تحظى باهتمام القيادة الحكيمة ورعايتها.

المواطنون المستفيدون

وفي سياق متصل، توجه المواطنون المستفيدون من مساكن الفلاح وغياثي بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى قيادة الدولة الرشيدة، لسعيها الدؤوب لتوفير كافة مقومات الحياة الكريمة لأبنائها، من خلال توفير المسكن الملائم لهم.

وقالوا إن هذه المكرمة الغالية جاءت في الوقت المناسبة لتغنيهم عن إيجارات المساكن، مؤكدين أن قيادة الدولة الرشيدة تقدم للعالم أجمع نموذجاً متفرداً للعطاء وعلى الدوام تطلع على أحوال أبنائها ومتطلباتهم وتسعى دوماً إلى تلبية احتياجاتهم بما يسهم في تهيئة الحياة الكريمة لهم.

لم شمل الأسرة

وقال سعود عبد الله سعيد الشامسي إن المكرمة الغالية من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، زفت البشرى إلى قلوب العديد من الأسر المواطنة.

وأوضح أن هذه المكرمة الغالية كان ينتظرها بفارغ الصبر، حيث ستسهم في لم شمل أسرته، حيث كان يسكن مع مجموعة من أصدقائه في أبوظبي، وأبناؤه يقيمون في العين، إلا أنه وفور استلامه لمفاتيح مسكنه الجديد، فإنه ينتقل هو وأسرته للإقامة فيه، مشيراً إلى أن هذه التوجيهات والأوامر السامية من شأنه أن تدعم الاستقرار الأسري للأسر المواطنة.

وأكد أن قيادة الدولة الرشيدة تضع نصب أعينها دوماً راحة وسعادة أبنائها المواطنين، وتسعى إلى الوقوف عن قرب على احتياجاتهم، واتخاذ التوجيهات وإطلاق المبادرت التي من شأنها أن تلبي هذه الاحتياجات.

دعم متواصل

وقال ياسر جواد سعيد سالمين إن قيادتنا الرشيدة عودتنا على هذه المكارم الغالية التي من شأنها أن تدعم الاستقرار الأسري للمواطنين، مشيراً إلى أن يقيم حالياً عند والده، وسيسعى بعد الانتهاء من إجراءات تسلمه لمسكنه الجديد إلى الانتقال للعيش فيه هو وجميع أفراد عائلته.

وأوضح أن تلبية مقومات العيش الكريم والرغيد لأبناء الدولة، هو دوماً الشغل الشاغل لقيادتنا الرشيدة، التي تسعى دوماً إلى الوقوف عن قرب على احتياجات المواطنين، وتفقد أحوالهم واتخاذ كافة التدابير اللازمة من أجل تهيئة الحياة الكريمة لهم.

وأكد أن مثل هذه التوجيهات والأوامر السامية من شأنه أن تمثل حافزاً للمواطنين للاجتهاد والمثابرة في العمل، والمشاركة بإيجابية في دعم مسيرة التنمية التي تزخر بها الدولة على مختلف الأصعدة.

رعاية مستمرة

وقال سعيد بخيت المنصوري إن حصوله على مسكن في منطقة الفلاح بأبوظبي أثلج صدره، فهذه المكارم الغالية ليست بغريبة على قيادة الدولة الرشيدة التي تسعى دوماً إلى توفير كافة متطلبات العيش الرغد لأبنائها، فمنذ المهد يحظى المواطنون بعناية فائقة على جميع الأصعدة بدءاً من نظام صحي متميز ونظام تعليمي متطور وصولاً إلى تخريج كوادر وطنية مسلحة بالمهارات الحديثة وقادرة على تلبية طموحات قيادتها في دعم مسيرة تطور ونهضة الدولة.

وتوجه محمد عبد الله القاضي بأسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على هذه المكرمة الغالية التي من شأنها أن تدعم الاستقرار الأسري للمواطنين، وتسهم في توفير حياة كريمة لهم.

مواطنون: قيادتنا نموذج في العطاء

 

قال سالم عبيد المنصوري إن قيادة الدولة الرشيدة تقدم للعالم أجمع نموذجاً متفرداً للعطاء، وتوفير كافة مقومات الحياة الكريمة والعيش الرغد لأبنائها، فهذه المكارم ليست الأولى ولن تكون الاخيرة، والتي يكون عنوانها دوماً دعم المواطن.

وقال سيد إبراهيم محمد علي الهاشمي إن حصوله على منزل في منطقة الفلاح جاء في الوقت المناسب ليخفف الأعباء المفروضة عليه جراء استئجاره لمنزل، حيث من المقرر أن ينتقل إلى منزله الجديد بصحبة أبنائه الأربعة، مؤكداً أن قيادة الدولة الرشيدة لا تدخر جهداً في سبيل تلبية احتياجات أبنائها والمسارعة باتخاذ المبادرات وإعطاء التوجيهات التي تكفل لهم الحياة الكريمة والعيش الرغد.

خبر سعيد

كما توجه سالم علي محمد صالح الظاهري بأسمى أيات الشكر والتقدير إلى قيادة الدولة الرشيدة، مشيراً إلى أن انتظر هذا المنزل بفارغ الصبر وسيسارع بالانتقال للعيش فيه فور إنهاء إجراءات تسلمه.

وأوضح أن تلقى خبر حصوله على مسكن في منطقة الفلاح، خلال وجوده في مهمة خارج الدولة، مشيراً إلى أن هذه التوجيهات السامية زفت البشرى إلى مئات الأسر المواطنة.

وقال سلطان جمعة مهير غانم القبيسي إن قيادة الدولة الرشيدة لا تألو جهداً في سبيل توفير كافة المقومات الكريمة لأبناء الوطن، حيث تأتي هذه المبادرة تأتي تأكيداً على حرص القيادة الرشيدة على توفير كافة أسباب الحياة الكريمة للمواطن، وتوطيد أركان استقرار الأسرة الإماراتية التي تحظى باهتمام القيادة الحكيمة ورعايتها، مشيرا إلى أن مبادرة صاحب السمو رئيس الدولة لأبنائه المواطنين هي استمرار لنهج العطاء والمبادرات التي يطلقها سموه لأبناء الإمارات، وتأكيد على الإخلاص لنهج السخاء الذي اختطه المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وحرص القيادة الرشيدة على تأمين كافة سبل الحياة الكريمة للمواطنين.

وأوضح ان هذه التوجيهات الكريمة زفت البشرى إلى العديد من الأسر المواطنة، حيث ساهمت في تخفيف الأعباء المفروضة على بعض المواطنين الذي يقطنون في منازل بالإيجار، مؤكداً أن قيادة الدولة الرشيدة تقدم للعالم أجمع نموذجاً متفرداً للعطاء ويؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن رفعة الأبناء وتوفير حياة كريمة لهم هو الشغل الشاغل لها.

تلبية الاحتياجات

وقال خالد خميس المهيري إن دخوله ضمن قائمة المستفيدين من مساكن الفلاح أثلج صدره ومن شأنه أن يدعم الاستقرار الأسري للمواطنين، مؤكداً أن قيادة الدولة الرشيدة لا تألو جهداً في بذل الغالي والنفيس من أجل رفعة أبنائها المواطنين وتوفير حياة مستقرة هانئة لهم.

وقال محمد سعيد حميد سعيد النعيمي إن شعب الإمارات أنعم عليهم الله سبحانه وتعالى بقيادة رشيدة تبذل كل غالٍ ونفيس في سبيل تهيئة كافة احتياجات المواطنين، مثل المسكن المناسب والنظام التعليمي المتميز والنظام الصحي الراقي والوظائف المتنوعة، مشيراً إلى أن القيادة الرشيدة كانت دوماً وستظل نموذجاً يحتذى به في العطاء.

وأوضح أن التوجيهات والأوامر السامية لقيادة الدولة الرشيدة بتوزيع المساكن على المواطنين، زفت البشرى إلى العديد من الأسر المواطنة داعياً المولى عز وجل أن يديم على قيادة الدولة الرشيدة نعمة الصحة والعافية وأن يسدد خطواتها دوماً إلى ما فيه الخير لأبناء الوطن.

وذكر أن أبناء الوطن سيظلون دوماً على العهد لقيادة الدولة الرشيدة ولتراب هذا الوطن المعطاء، مؤكداً أن قيادتنا تسعى إلى توفير كافة مقومات الحياة والعيش الكريم لأبناء هذا الوطن باعتبار انهم وقود مسيرة التنمية والنهضة التي تزخر بها الدولة في شتى المجالات.

وقال سهيل مطر سعيد سالم المنصوري إن قيادة الدولة الرشيدة عودتنا دوماً على مثل هذه المبادرات الكريمة التي تصب في تهيئة حياة كريمة رغدة لأبناء الوطن، مشيراً إلى أن مثل هذه المبادرات تعكس مدى الاهتمام الذي توليه قيادة وحكومة الدولة إلى أبنائها وملامسة احتياجاتهم بصورة عاجلة.

وأوضح أن المولى عز وجل أنعم على شعب دولة الإمارات بقيادة رشيدة تضع دوماً نصب أعينها توفير كافة مقومات الحياة الكريمة لأبنائها المواطنين، فمبادرة مساكن الفلاح ليست الأولى ولن تكون الأخيرة في مسيرة عطاء قيادتنا الرشيدة، مشيراً إلى أن كل هذه المبادرات تؤكد حرص قيادتنا الرشيدة على دعم المواطن وتمكينه في كل المجالات.

مكارم سامية

وقال مبارك المنصوري أحد المستفيدين من مساكن مشروع غياثي إن التوجيهات والأوامر السامية لقيادة الدولة الرشيدة بتوزيع مساكن على المواطنين في مشروع الفلاح وغياثي السكني، إنما هي مكرمة تضاف إلى سلسلة كبيرة من المكارم التي تحرص قيادة الدولة الرشيدة على القيام بها سنوياً، وتهدف في المقام الأول إلى دعم أبنائها المواطنين وتوفير كافة وسائل العناية والرعاية لهم ودعم استقرارهم الأسري.

وأوضح أن أبناء الوطن عليهم مسؤولية جمة في رد الدين لدولتهم وقيادتهم الرشيدة، وذلك عبر التفاني والإخلاص في العمل، ومضاعفة الإنتاج وتجويد الأداء، ما يسهم في تطوير أداء مختلف القطاعات، ما يصب في دعم مسيرة تنمية ونهضة شاملة في مختلف أرجاء الدولة.

وأشار إلى أن قيادة الدولة الرشيدة لا تدخر جهداً في توفير مقومات الحياة الكريمة للمواطنين التي من بينها تهيئة سكن ملائم لهم، مؤكداً أن مثل هذه الأوامر السامية التي أعلن عنها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تعد امتداداً لقائمة كبيرة من المبادرات التي يكون دوماً عنوانها " دعم المواطن"، فهنيئاً لنا نحن شعب الإمارات بقيادتنا الرشيدة.

شكر

 

رفع مروان علي عبدالرحمــن حسن الشامسي أسمى ايات الشكر والتقدير والعرفــان إلــى مقــام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان رئيس الدولة ( حفظه الله) والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيــان ولـــي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقــوات المسلحة، مؤكداً أن قيادة الدولة الرشيدة ستظل دوماً نموذجاً متفرداً للعطاء وتسارع على الفور باتخاذ التدابير اللازمة التي تكفل الحياة الكريمة والعيش الرغد لأبنائها.

وأوضح أنه يعيش في منطقة الباهية مع والدته، ومن المقرر أن ينتقل مع عائلته للإقامة في مسكنه الجديد، مؤكداً ان المواطن دوماً في صدارة اهتماماتها وتوفير كافة مقومات الحياة الكريمة والرغدة له، هو شغلها الشاغل.

خليفة المزروعي: قيادتنا ترسخ أركان استقرار الأسرة الإماراتية

 

قال خليفة محمد المزروعي مدير عام بلدية مدينة أبوظبي إن هذا العطاء الكريم يجسد حرص قيادتنا الرشيدة وإيمانها العميق بضرورة توفير كافة أسباب الحياة الكريمة للمواطن، وتوطيد أركان استقرار الأسرة الإماراتية، وتوفير المساكن الحديثة للمواطنين وتعزيز سبل الاستقرار الأسري وتأمين الحياة ومتطلبات الرفاهية والعيش الرغيد.

وقال: إننا في بلدية مدينة أبوظبي نقدر بكل الامتنان والشكر والتقدير المبادرات والمكارم الوطنية الصادقة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ولحرص سموهما على تعزيز أركان الأسرة الإماراتية والارتقاء المستمر بمستوى الحياة وتحقيق أعلى معايير العيش الكريم لكل المواطنين.

وقال سيف سعيد المنصوري مدير إدارة خدمة العملاء إن البلدية اتخذت كافة الاستعدادات الهادفة إلى تنفيذ تسليم المساكن إلى مستحقيها وفقا لإجراءات سهلة ومبسطة وسريعة .

واضاف انه بالرغم من توقعنا توافد أعداد كبيرة من المواطنين المشمولين بالمكرمة في اليوم الأول إلا أن آلية العمل صممت لتسير بهدوء وسلاسة وذلك بفضل الاستعداد والترتيبات الجيدة التي أعدتها البلدية لاستقبال المستحقين عبر 20 نافذة للتسهيل على المراجعين عناء ومشقة الانتظار .

كما تم تخصيص المواقف الامامية بالبوابة رقم واحد، مقابل شارع الشيخ زايد مجانا خلال فترة تسليم المكرمة مع توفير سيارات كهربائية صغيرة لنقل المستفيدين من المواقف الى مبنى البلدية.

ودعت البلدية المستفيدين من المكرمة إلى اصطحاب الأوراق المطلوبة عند المراجعة وهي صور جواز السفر سارية المفعول وصورة خلاصة القيد، وبطاقة الهوية الأصلية.