أخبار عاجلة

الإمارات تتوج بالمركزين الأول والخامس في «الروبوت العالمي» بجاكرتا

الإمارات تتوج بالمركزين الأول والخامس في «الروبوت العالمي» بجاكرتا الإمارات تتوج بالمركزين الأول والخامس في «الروبوت العالمي» بجاكرتا

توج فريق الإمارات المشارك في أولمبياد الروبوت العالمي بجاكرتا بالمركزين الأول والخامس وجائزة المشروع المتميز، وذلك بحصول فريق مدرستنا الثانوية "الورقاء بدبي" على المركز الأول في الفئة المفتوحة للمرحلة الثانوية، وحصول فريق مدرسة الملينيوم على المركز الخامس في الفئة المفتوحة للمرحلة الابتدائية، بالإضافة إلى جائزة المشروع المتميز الذي حصلت عليه المدرسة الثانوية الفنية عن مشروع رجل الإطفاء الآلي.

وهنأ الدكتور مغير الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم الفرق الفائزة داعيا باقي الفرق إلى المزيد من التركيز في مجال الروبوت خلال المسابقات القادمة سواء المحلية أو العالمية، مؤكدا أن هذا الإنجاز هو نتيجة لجهود متلاحقة عبر السنوات الماضية.

وأضاف: إن فوز مدارس إماراتية في مثل هذه المسابقات العالمية تطلب الكثير من الصبر والعمل المتواصل في سبيل الوصول إلى مستويات متقاربة مع بقية الفرق المشاركة التي قطعت شوطا كبيرا في مجال برمجة الروبوت، وقد أثبت طلابنا بعزيمتهم أن الإرادة القوية والتصميم على النجاح بإمكانهما أن يختصرا الزمن ويحققا نتائج مبهرة.

وذكر الخييلي أن المشاركات الأولى جاءت بهدف إفساح المجال أمام طلابنا لاكتساب الخبرات والدخول في أجواء التنافس على المستوى العالمي، وبعد تراكم الخبرات لدى طلابنا وحكامنا عبر السنوات الماضية، فإن ثقافة الفوز هي ما نريد تعزيزه في أذهان طلبتنا كي ينافسوا أقرانهم على المستوى العالمي في جميع المجالات العلمية.

قوة المنافسة

من جانبها قالت رئيسة الوفد الإماراتي المشارك في الأولمبياد سلامة العميمي المدير التنفيذي لمكتب التطوير المؤسسي والتميز بمجلس أبوظبي للتعليم: إن طلابنا أبدوا تركيزا كبيرا من أجل تحقيق الفوز في المسابقة، وقد توجت الجهود بفوزنا بالمركز الأول في الفئة المفتوحة للمرحلة الثانوية والمركز الخامس في الفئة المفتوحة للمرحلة الابتدائية والمشروع المتميز، إلى جانب الكثير من المشاريع التي استحقت الفوز، ولكن لم يحالفها الحظ نظرا لقوة المنافسة مع الفرق الأخرى.

رفع العلم

ولفت أحمد الحمادي مدير الفريق الإماراتي المشارك في النهائيات إلى أن رحلة الفريق من وإلى أبوظبي كانت موفقة بفضل التعاون الذي أبداه أعضاء الفرق وتعاون المدربين والحكام وأولياء الأمور، وقد انعكس ذلك إيجابا على أداء طلابنا ومستوى تركيزهم، مشيرا إلى أن الإنجاز الحقيقي لطلبتنا هو رفع علم الإمارات عاليا في المحافل الدولية.

زمن قياسي

 

أكدت الطالبة مها طه الشامري من جامعة خليفة، أن مشاركتهم في هذا الحدث أتاحت لهم الفرصة لتعلم مهارات وتقنيات حديثة في مجال برمجة الروبوت، وتتمثل فكرة المشروع الذي تعاونت في إنجازه مع زميلاتها بوجود روبوت يقوم بنقل الكرات من مكان إلى آخر في زمن قياسي يقلل الجهد والتكلفة.