أخبار عاجلة

أهالي شمال الطائف: الصهاريج تستنزف جيوبنا وبانتظار مشروع المياه

أهالي شمال الطائف: الصهاريج تستنزف جيوبنا وبانتظار مشروع المياه أهالي شمال الطائف: الصهاريج تستنزف جيوبنا وبانتظار مشروع المياه

 خالد الذيابي (العطيف)

يشتكي عدد من أهالي مراكز شمال الطائف من عدم توفر مصدر للمياه المحلاة من الطائف إذ ليس لهذه المراكز أي مصدر للمياه سوى مشروع السقيا المخصص لكل مركز والذي لا يسد حاجة الاهالي نظرا لاتساع المناطق وزيادة عدد السكان بشكل ملحوظ.وكان اهالي هذه المراكز يتطلعون من خلال زيارات المسؤولين السنوية المعتادة الى مراكزهم لايصال المياه المحلاة، وقد تم ابلاغهم في احدى زيارات محافظ الطائف بايصال المياه المحلاة الى مركز العطيف وعشيرة والمحاني والفيصيلة وعدد من القرى والهجر.عدد من الاهالي عبروا عن قلقهم من الوضع الحالي لمناطقهم بسبب الجفاف وقلة المياه والارتفاع المتزايد لأسعار الصهاريج.يقول دباس سميح الذيابي من سكان مركز العطيف: استبشرنا خيرا عندما سمعنا بايصال انابيب المياه محلاة من اشياب السيل الصغير الى مراكز شمال الطائف ولكن سرعان ما تغير الوضع فتم تغيير وجهة هذه الانابيب الى موقع قريب جدا من اشياب الحوية والسيل الصغير واصبح همنا الشاغل مطاردة صهاريج المياه التي أهلكتنا واستنزفت جيوبنا حيث يقدر الرد الواحد لصهريج المياه بحوالى 500 ريال ولا يوجد أي مصدر آخر للمياه ولذا نناشد المسؤولين في وزارة المياه والكهرباء بتلبية مطلبنا هذا.ويضيف مساعد مسعود المقاطي من سكان مركز عشيرة: جفت الآبار التي كانت مصدرا للمياه بعشيرة ولا يوجد سوى مياه مالحة قليلة لا تصلح للاستخدام الآدمي وقد طالبنا عده مرات بإيجاد قناة للمياه المحلاة لأهالي شمال الطائف تنقذ الاهالي من العطش والجفاف، مطالبا فرع وزارة المياه بالطائف بالوقوف على هذه المناطق والنظر في معاناة الاهالي.ويضيف سعود النفيعي: يحتاج شمال الطائف الى أشياب تحلية قريبة منهم تخدم المناطق والمراكز الواقعة شمال الطائف حيث لا يوجد أي مصدر للمياه، ما تسبب في قلق الاهالي وتركهم عرضة لمتعهدي المياه وبيعها عليهم بأسعار عالية.يذكر أنه لا يوجد لمناطق شمال الطائف مصدر للمياه المحلاة أو المالحة سوى أشياب السيل الصغير والعرفاء والحوية وجميعها يفتقر لمصدر للمياه ما تسبب في هجر من هذه المناطق الى المحافظات المجاورة.