الداخلية: العثور على سيارة مفخخة في ولاية سيدي بوزيد في تونس

الداخلية: العثور على سيارة مفخخة في ولاية سيدي بوزيد في تونس الداخلية: العثور على سيارة مفخخة في ولاية سيدي بوزيد في تونس

كتب : أ ف ب منذ 48 دقيقة

أعلن محمد علي العروي، الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية التونسية، اليوم، عثور قوات الأمن على سيارة مفخخة "جاهزة للتفجير" في بلدة سيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد (وسط غرب)، حيث قتل مسلحون، أمس، ستة عناصر من الحرس الوطني (الدرك).

وقال محمد علي العروي في تصريح لإذاعة "موزاييك إف إم" التونسية الخاصة "تم حجز اسلحة ومتفجرات، وكمية من مادة تي إن تي وحزامين ناسفين، وسيارة مفخخة فيها ثلاث أسطوانات جاهزة للتفجير" في منزل تحصن داخله مسلحون قتلوا أمس 6 من عناصر الدرك وأصابوا 4 آخرين.

وأضاف الناطق الرسمي "يجري التعامل معها (السيارة المفخخة) من (قبل) الهندسة العسكرية".

ولفت إلى أن "مجموعة سيدي علي بن عون" مرتبطة بمجموعة سلفية قتلت في 17 أكتوبر الحالي عنصرين من الدرك في كمين بمعتمدية قبلاط من ولاية باجة (شمال غرب).

وأوضح أن السيارة المفخخة التي تم العثور عليها في سيدي علي بن عون، هي ملك تونسي ملاحق يتحدر من قبلاط.

وقال مصدر أمني إن فرق الهندسة العسكرية قامت بتفجير السيارة لأنها كانت مفخخة "بطريقة معقدة جدا" وأن سكانا يقطنون على بعد كيلومتر واحد من مكان التفجير شعروا به.

وأضاف أن قوات الأمن عثرت على 450 كيلو جراما من مادة "تي إن تي" المتفجرة مخبأة في نفق حفره المسلحون داخل المنزل، وعلى خارطة لمراكز أمن في سيدي بوزيد كان المسلحون ينوون استهدافها.

وتابع أن قياديي جماعات سلفية جهادية عقدوا الجمعة والأحد اجتماعين "سريين" في بلدتي سيدي علي بن عون وبئر الحفي من ولاية سيدي بوزيد.

وتعتبر بلدة سيدي علي بن عون معقلا للتيار السلفي الجهادي في تونس.

ويقيم في هذه البلدة "الشيخ الخطيب الإدريسي" وهو أحد الزعماء البارزين للتيار السلفي في تونس.

DMC