برازيلى يدفن سيارته الـ«بنتلى» ليركبها فى «العالم الآخر»‏

برازيلى يدفن سيارته الـ«بنتلى» ليركبها فى «العالم الآخر»‏ برازيلى يدفن سيارته الـ«بنتلى» ليركبها فى «العالم الآخر»‏

كتب : محمد البلاسى منذ 60 دقيقة

فى إعلان غريب، عبر صفحته على موقع «فيس بوك»، أعلن رجل الأعمال البرازيلى «كونت سكاربا»، 62 سنة، أنه يخطط لمحاكاة المصريين القدماء، فى دفن الذهب والحلى فى مقابرهم، بأن يدفن سيارته الفاخرة «بنتلى كونتيننتال»، التى تبلغ قيمتها نحو نصف مليون دولار، فى قبر أعده بحديقة قصره، ليضمن رحلة مريحة فى العالم الآخر.

وأضاف «سكاربا» أن جنازته ستقام فى الساعة الحادية عشرة صباحا، مشيراً إلى أنه يمتلك كل الثروات التى يمكن أن تكون قد طرأت على باله خلال حياته، لكنه يريد أن يتجنب أى فرصة ربما تجعله يضل طريقه فى الآخرة، ولهذا سيدفن أعظم كنوزه معه وهى سيارته.

وفى صورة له على موقع التواصل الاجتماعى، وقف «سكاربا» إلى جوار سيارته السوداء، أحدث طراز موجود من «بنتلى»، مع ببغاء يقف على ذراعه، وكتب «قررت أن أفعل مثلما كان يفعل الفراعنة ويدفنون كنوزهم معهم بأن أدفن سيارتى المفضلة هذا الأسبوع فى حديقة قصرى».

وفى صورة أخرى، ظهر «سكاربا» مستندا بقدمه على مجرفة، أمام حفرة عميقة مع سيارته، وكتب «بالنسبة لأولئك الذين يشككون فى قرارى، لقد بدأت أمس الحفر فى الحديقة لدفن السيارة وبحلول نهاية الأسبوع سأكون قد دفنتها»، وأشار إلى أن قراره جاء بعد مشاهدته فيلما وثائقيا عن الفراعنة، وأعجب بدفنهم ثرواتهم حتى يمكنهم استخدامها فى الحياة الأخرى.

وأشارت صحيفة «ديلى تلجراف» البريطانية إلى أن قصر «سكاربا» يقع فى أغنى أحياء مدينة «ساو باولو» البرازيلية، وهو رجل أعمال عصامى، درس الاقتصاد، ويعمل مدربا لرياضة «الأيكيدو» فى معهد رياضى يمتلكه. وهو غريب الأطوار، جمع ثروته من صناعة التعدين، ويدير شركة استثمارية، وتزوج مرتين ولم ينجب، كما تعرض للإصابة بنوع من البكتريا عام 2009، أدخله فى غيبوبة لمدة 63 يوما، أُعلن خلالها عن وفاته مرتين قبل أن يتعافى من جديد.

DMC