أخبار عاجلة

«هوت دوج البشير» يُشعل انتفاضة السودان.. و«نصائح مصرية» للمحتجين

«هوت دوج البشير» يُشعل انتفاضة السودان.. و«نصائح مصرية» للمحتجين «هوت دوج البشير» يُشعل انتفاضة السودان.. و«نصائح مصرية» للمحتجين

«أتحدى لو فيه زول سمع بالهوت دوج قبل حكومة الإنقاذ».. قالها الرئيس السوداني عمر البشير في مؤتمر قبل يومين أعلن خلاله رفع الدعم عن السلع والمشتقات البترولية، فخرجت مظاهرات بدأت برفض القرارات وارتفع سقف مطالبها بـ«إسقاط النظام» بعد سقوط قتلي خلال قمع الشرطة للاحتجاجات التى عمت المدن السودانية والعاصمة الخرطوم.

 

وأمام تصاعد وتيرة الاحتجاجات، الأربعاء، قطعت السلطات السودانية خدمات الإنترنت في العاصمة الخرطوم ومدن أخرى، في ظل تناقل نشطاء سودانيين وعرب وقائع المظاهرات الاحتجاجية في السودان، إلا أنها أعادت الخدمات مرة ثانية.

 

وجاءت بداية الاحتجاجات على قرارات «البشير» في مدينة ود مدني عاصمة ولاية الجزيرة (وسط السودان)، وأحرق المحتجون محطة للوقود قرب ملعب ود مدني، وسط مظاهرات حاشدة.. واستخدمت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين في العاصمة الخرطوم.. الوقت الذي تجددت فيه المظاهرات في أم درمان حيث خرجت احتجاجات طلابية تطالب بـ«إسقاط النظام».

 

وأحرق محتجون، الثلاثاء، مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، الثلاثاء.. فيما قدرت تقارير إخبارية عدد من سقطوا في المواجهات مع قوات الشرطة ما بين 4 إلى 12 سودانيا حتي الآن.

 

وفي حين قال مراسل «سكاي نيوز» إن السلطات السودانية أحالت أكثر من مئة شخص للقضاء بعدما اعتقلتهم أثناء مظاهرات، الثلاثاء، بث نشطاء مقاطع لحملة اعتقالات واسعة قامت بها الشرطة في صفوف المحتجين في أم درمان. 

 

وقالت المعارضة إن السلطات السودانية شنت حملة اعتقالات في صفوف كوادرها واعتبرته فشلا في إدارة لأزماتها، نافية وجود تقاربها معها أو دعوتها للمظاهرات الجارية.

 

وكانت احتجاجات شهدتها السودن في يوليو 2012 بعدما خفضت الحكومة دعم الوقود، وأعقبها احتجاجات دامية استمرت لمدة أسابيع ووصل بعضها إلى مسافة قريبة من قصر الرئاسة في الخرطوم، إلا أن قوات الأمن تمكنت من القضاء عليها.

 

لكن عجز نظام البشير عن حل الأزمات والمشاكل التي تواجهها حكومته، خاصة بعد السيول والفضيانات التي ضربت السودان مؤخرا، أظهرت عجز الحكومة وزادت من وطأة غضب السودانيين.

 

وافتراضيا، دشن نشطاء سودانيون وعرب أبرزهم مصريون عبر شبكات التواصل الاجتماعي حملات لدعم الاحتجاجات ضد نظام البشير، من بينها هاش تاج (وسم) على «تويتر» اسمه «السودان_ينتفض». 

 

صفحة «التغيير الآن» السودانية المناهضة لنظام البشير وغيرها من الصفحات والحملات مثل حركة «قرفنا»، التي ظهرت منذ انتفاضة السودانيين ضد رفع الدعم عن الوقود في عام 2012، حذرت المواطنين ممن وصفتهم بـ«الرباطة»، المعروفين في بـ«البلطجية»، وفي سوريا بـ«الشبيحة».

 

ودعت «التغيير الآن» السودانيين إلى حماية ما اعتبرته «ثورة» من «رباطة المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) وجهاز الأمن»، قائلة إنهم «يقومون بأعمال النهب والسرقة والتخريب لتشويه الثورة»، وطالبتهم بتشكيل لجان شعبية، على غرار ما حدث في مصر إبان ثورة الخامس والعشرين، وذلك في كل حي وحراسة الممتلكات العامة والمنازل والمستشفيات ومحطات البنزين. 

 

بينما دشن مصريون «هاش تاج» اسمه «#نصائح_للإخوة_في_السودان»، وجههوا من خلاله النصائح للسودانيين في انتفاضتهم ضد البشير، بينما جاء غالب التدوينات عبر على نحو تهكمي ساخر. 

 

وكتبت «سارة فهمي» ساخرة: «#نصائح_للاخوة_في_السودان: اللي يقولك شرعية البشير خط أحمر واللي يرشنا بالمية نرشو بالدم.. استناه على الحدود مع اثيويبيا هتلاقيه عامل دوجلاس»، وأضافت «حضروا من دلوقتي أغنية تسلم الأيادي تسلموا يا زولات بلادي».

 

وسخرت «نيرفانا ممدوح» بقولها: «أبعدوا عن الإخوان .. آخرهم يشاركوا في مظاهرات ماتخلوهومش يحكموا ولا يقودوا أي فاعليات».. ومثلها أشارت «شيماء على»: «اللي يقولك مشاركة لا مغالبة ادبحه».

في حين دعا «ريمون محسن» السودانيين إلى عدم ترك الميادين حتي تحقق أهداف صثورتهم، «متسبوش الميدان إلا لما تحققوا كل مطالبكوا». 

 

وأضاف «عبد الرحمن محمد»: «ألغوا المادة التانية عندكو في الدستور خلوها 1ــ 3 على طول بلاش 2 دي علشان هتعملكوا غزوة صناديق».. وقال «كريم صليب» «حتلاقوا قناة جديدة اسمها سبتمبر ٢٥... ماحدش يشوفها».

 

ودعا «مجدي توفيق» السودانيين إلى منع زراعة الليمون لمدة 5 سنوات على الأقل، وقال حساب اسمه «@doi23231»: «حذاري من عصر الليمون أو لبس الموز الاستوائي».

 

 

 

مظاهرات ضد رفع أسعار الوقود بالسودان مظاهرات ضد رفع أسعار الوقود بالسودان مظاهرات ضد رفع أسعار الوقود بالسودان مظاهرات ضد رفع أسعار الوقود بالسودان استمرار الاحتجاجات على رفع أسعار الوقود بالسودان مظاهرات ضد رفع أسعار الوقود بالسودان

مظاهرات ضد رفع أسعار الوقود بالسودان