أخبار عاجلة

هل تعالج السباحة الطفل المصاب بالشلل الدماغى؟

هل تعالج السباحة الطفل المصاب بالشلل الدماغى؟ هل تعالج السباحة الطفل المصاب بالشلل الدماغى؟

تعتبر إصابة الأطفال بمرض الشلل الدماغى نتيجة وجود خلل بالأعصاب الخاصة بالحركة بالمخ من الأمراض التى تقلق الوالدين بشدة، فهل يمكن للطفل أن يتحرك مرة أخرى، وهل يمكنه أن يعود طفلا طبيعيا.

يقول الدكتور إسماعيل أبو شادى، أخصائى العلاج الطبيعى، إن الشفاء بيد الله، ومع التقدم التكنولوجى أصبح بالإمكان الوصول إلى إمكانية تمرين وتقوية العضلات من خلال عدة طرق، منها بذلة رجل الفضاء أو العلاج بألعاب الفيديو أو العلاج بالماء.

وأضاف أبو شادى، وعن العلاج المائى أو ما يعرف بـ aquatic therapy، وهى عملية تستفيد من كون السباحة فى متعتة وتحول تلك المتعة إلى طريقة علاجية منظمة لتحل الكثير من المشاكل الحركية سواء للأطفال المتأخرين حركيا، أو حالات الشلل الدماغى أو حالات الشلل النصفى والرباعى.

وأضاف أبو شادى، أن أسباب اللجوء إلى ذلك العلاج كثيرة منها:

1. مكان السباحة يكون ممتع وحافز طبيعى للطفل.

2. دفىء الماء يعمل على ارتخاء العضلات وتقليل الألم وتحسين المدى.

3. الحركى للمفاصل.

4. لزوجة الماء توفر مقاومة مناسبة لتقوية العضلات الضعيفة.
> 5. السباحة تعمل على تقليل قوى الجاذبية فى الماء لذلك تسمح بسهولة الوقوف والمشى فى الماء.

6. الماء يحسن الإحساس بالجسم والتكامل الحسى.

7. كما يحسن الماء الوظائف التنفسية الدورة الدموية.

8. يحسن أيضا التوازن والتوافق العضلى العصبى.

وأكد أبو شادى أن البرنامج الخاص بجلسة العلاج المائى مع الأطفال له هدفان، الأول هو استخدام التمارين لتحقيق هدف بعيد المدى مثل المشى عبر الماء كى يصل بالطفل من الناحية الوظيفية بالجسم إلى أفضل المستطاع، وهى مرحلة الاعتماد على النفس مثال لذلك تعليم المشى للطفل فى الماء فالمشى فى الماء أسهل من المشى على الأرض العادية، حيث إن الماء يخفف وزن الطفل عن طريقة خاصية الطفو وكلما زاد ارتفاع الماء بالنسبة للطفل كلما كان المشى أسهل، فمثلا لو كان الماء يصل إلى منطقة السرة يخف وزن الطفل بنسبة 50% ولو ارتفع إلى منطقة الصدر يخف وزن الطفل إلى 70% وهكذا.

أما الهدف الثانى فهو استخدام الماء لأهداف قصيرة المدى للتعايش مع المشكلة الحالية والتأخر الحالى مثل عدم التحكم فى الرأس وعدم استخدام الذراع وعدم التحكم فى الجذع وإذا وجد قصور فى حركة القدمين الخ

وعن التمارين التى يقوم بها الطفل المصاب بالشلل الدماغى داخل الماء فى الجلسات العلاجية قال أبو شادى إن هناك عدة تمارين منها:

1. تمارين لتحسين المدى الحركى للمفاصل، خاصة أن أطفالا كثيرين لديهم مشكلة فى طول العضلات ووجود شد واضح فيها.
> 2. تمارين تقوية للعضلات الضعيفة، وذلك بتحريك العضلة المراد تقويتها عكس اتجاه الماء حتى تتوفر المقاومة.
> 3. تمارين إطالة للعضلات القصيرة.
> 4. تمارين الاتزان والتوافق العضلى العصبى.
> 5. تمارين للتدريب على الوقوف والمشى.
> 6. التدليك تحت الماء باستخدام المضخات.

وأضاف أبو شادى، أن هناك بعض الاحتياطات والمحاذير أو الأشخاص الذى يصعب علاجهم من خلال العلاج المائى مثل:

1. أمراض الجهاز العصبى غير المتحكم فيها كالصرع والتشنجات.
> 2. الأمراض المعدية وارتفاع درجة الحرارة.
> 3. الجروح المفتوحة.
> 4. زيادة الحساسية للمواد الكيميائية المستخدمة فى المسبح.
> 5. أمراض الجهاز التنفسى غير المتحكم فيها كالأزمة الصدرية.

مصر 365