أخبار عاجلة

خسائر الكهرباء تطفئ ابتسامة أهالي حلي

خسائر الكهرباء تطفئ ابتسامة أهالي حلي خسائر الكهرباء تطفئ ابتسامة أهالي حلي

 خالد محمد الفقيه (القنفذة)

شهدت قرى الشعب بمركز حلي (79 كلم جنوب القنفذة) منذ شهر رمضان الماضي، أكثر من 180 انقطاعا للكهرباء، فيما لاتزال الانقطاعات متواصلة وتتم بين الفينة والأخرى، ما كبد المواطنين في تلك القرى خسائر مادية فادحة، بسبب تعطل العديد من الأجهزة الكهربائية بمنازلهم جراء تلك الانقطاعات المتكررة. وأكد محمد العمري، ان قرى السبطة والحدبة والشعب والغوانمة والرميضة والحداب والنواشرة والشاجن وقرن الفطيح، تضررت كثيرا من تلك الانقطاعات المتكررة للكهرباء والتي بدأت منذ شهر رمضان الماضي، مشيرا الى تلك الانقطاعات تسببت له ولغيره من المواطنين الكثير من المتاعب والخسائر المادية الفادحة ، حيث بلغت خسائره أكثر من أربعة آلاف ريال بسبب تلف بعض اجهزة التكييف بمنزله، إضافة الى بعض الأجهزة الكهربائية الأخرى، مما اضطره الى الاستدانة حتى يستطيع اصلاح تلك الأجهزة، لأن دخله الشهري لا يتجاوز 2800 ريال، مطالبا بمحاسبة المسؤولين المتخاذلين الذين لم يضعوا حلا لتلك الانقطاعات والتي لازالت تتوالى في كل يوم.أما محمد السلامي، فيشير الى ان الأجواء السائدة حاليا في قرى الشعب بحلي تتميز بارتفاع شديد في درجات الحرارة، وبالرغم من ذلك تنقطع الكهرباء مرات عديدة طوال اليوم، مما يجعلنا نعيش اوضاعا قاسية، حيث يغيب التيار ساعة واحيانا نصف ساعة واحيانا 10 دقائق طوال اليوم، وتساءل السلامي لماذا قرى الشعب الوحيدة من بين قرى محافظة القنفذة التي تتكرر فيها انقطاعات الكهرباء على مدار اليوم؟ واستطرد يقول: «للأسف الشديد لم نجد سببا لكل تلك الانقطاعات، مبينا أن إجابات فنيي الطوارئ دائما ما تتحدث عن زيادة الاحمال أو عطل في التوربينات الرئيسية»، مطالبا المسؤولين في الشركة للكهرباء بإيجاد الحلول لتلك القطوعات المستمرة ووضع حل ناجع لها، مشيرا الى انهم يعيشون صيفا ساخنا يتطلب تواجدا مستمر للتيار الكهربائي. وأبدى احمد الفقيه وعمر الربعي وحسين الناشري استغرابهم الشديد للارتفاع الباهظ لقيمة الفواتير في ظل خدمة سيئة ومتقطعة معتبرين ان الزيادة غير مبررة، واقترح عبدالله الأحمري زيادة عدد الفنيين في طوارئ حلي لمواجهة الانقطاعات المتكررة، سيما وان الكهرباء بقرى الشعب قديمة جدا ومتهالكة وتتطلب متابعة مستمرة من قبل عدد معقول من الفنيين بقسم الطوارئ. من جانبه اعترف مصدر مسؤول بطوارئ الكهرباء بحلي، بأن شبكة الكهرباء بقرى الشعب قديمة ومتهالكة وتحتاج الى تغيير كامل، مشيرا الى ان عدد الفنيين بقسم الطوارئ بحلي غير كاف لكثرة الانقطاعات في اكثر من قريه عازيا تلك الانقطاعات المستمرة خلال الصيف بزيادة الاحمال وبعض الاعطال في التور بينات الرئيسية مشيرا الى ان فرق الطوارئ تباشر مهامها على الفور في حال حدوث أي عطل ويتم اعادة التيار الكهربائي في زمن قياسي.
إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية