أخبار عاجلة

واشنطن وباريس وموسكو ترسل سفناً وفرقاطات إلى «شرق المتوسط»

واشنطن وباريس وموسكو ترسل سفناً وفرقاطات إلى «شرق المتوسط» واشنطن وباريس وموسكو ترسل سفناً وفرقاطات إلى «شرق المتوسط»

    قررت وزارة الدفاع الاميركية ارسال مدمرة الى قبالة السواحل السورية ما يرفع عدد السفن الحربية في شرق المتوسط الى خمس.

بينما غادرت فرقاطة "شوفالييه بول" الفرنسية أمس ميناء تولون متوجهة إلى السواحل السورية. ومن جانبها قررت روسيا ارسال سفينتين حربيتين إلى شرق البحر المتوسط لكن موسكو نفت أن ذلك لتعزيز قوتها البحرية هناك فيما تستعد القوى الغربية لتحرك عسكري ضد سوريا، قال عنه الرئيس باراك اوباما انه لن يساعد في حل الوضع على الارض.

وقال الرئيس بشار الاسد إن سورية ستدافع عن نفسها أمام اي عدوان وذلك بعد تقارير عن أن الولايات المتحدة وحلفاؤها يعدون لعمل عسكري ردا على هجوم بأسلحة كيماوية في سورية. وتعتزم بريطانيا طرح قرار أمام مجلس الأمن الدولي يدين الهجمات التي يقوم بها نظام الأسد ويسمح باستخدام جميع الإجراءات اللازمة تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة وذلك من أجل حماية المدنيين من الأسلحة الكيمائية.

وقال رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إنه "لا يمكن التفكير" في أن تقوم بريطانيا بعمل عسكري ضد سوريا لمعاقبتها وردعها اذا كانت هناك معارضة قوية داخل مجلس الأمن.

وقررت المعارضة العمالية البريطانية التصويت في البرلمان ضد اقتراح للحكومة ينص على مبدأ تدخل عسكري، وكان متحدث باسم رئاسة البريطانية اعلن ان لندن "يمكن ان تشن" ضربات محددة الاهداف في سوريا حتى من دون موافقة مجلس الامن.

وطالبت روسيا مفتشي الامم المتحدة في سورية بزيارة مزيد من المواقع التي تردد انها تعرضت لهجمات بالأسلحة الكيميائية.

وحذر قائد اركان القوات المسلحة الايرانية الجنرال حسن فيروز ابادي من عواقب اي عمل عسكري ضد سوريا في المنطقة مؤكدا ان "النيران" ستطال اسرائيل.

وأجرت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل اتصالاً هاتفياً بالرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اتفقا خلاله على أن استخدام نظام بشار الأسد للأسلحة الكيميائية جريمة إنسانية وأنه أصبح من الضروري وضع حد لجرائم الأسد ونظامه. واتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وميركل على ضرورة درس مجلس الامن الدولي لتقرير المفتشين حول الاستخدام المفترض لاسلحة كيميائية في ريف دمشق حسب ما اعلن الكرملين.

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية