إنشاء «مبارك الكبير الصحية الجديدة» على طاولة العبدالله قريباً

إنشاء «مبارك الكبير الصحية الجديدة» على طاولة العبدالله قريباً إنشاء «مبارك الكبير الصحية الجديدة» على طاولة العبدالله قريباً
عبدالكريم العبدالله

علمت «الأنباء» من مصادر صحية مطلعة أن وزارة الصحة تعتزم خلال الفترة القريبة المقبلة وضع مقترح انشاء منطقة صحية جديدة سابعة، وهي منطقة مبارك الكبير الصحية، والذي انتهت الوزارة من إعداده على طاولة وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الصحة الشيخ محمد العبدالله لاعتماده ورفعه إلى مجلس الوزراء للبت فيه.

وذكرت المصادر ذاتها أن استحداث منطقة مبارك الكبير الصحية أصبح ضرورة لتغطية أعداد السكان المتزايد في تلك المحافظة، ولتكون لها خصوصيتها في الخدمات الصحية من خلال هذه المنطقة الصحية التي ستشمل مستشفيات ومراكز صحية خاصة بها، بدلا من اللجوء الى منطقتي الأحمدي وحولي الصحية ما يؤدي الى زيادة عدد المراجعين والمرضى في تلك المناطق، والذي بدوره سيقلل ويخفف من العبء على المستشفيات الأخرى لتكون لكل محافظة استقلاليتها في تقديم الخدمة الصحية لسكانها.

وبينت المصادر ان منطقة مبارك الكبير الصحية ستضم 7 مناطق سكنية يبلغ عدد سكانها 154884، التي كانت تتبع منطقة حولي الصحية وهي منطقة الزهراء، ويبلغ عدد سكانها 18243، والسلام 1861، والشهداء 10273، وحطين ويبلغ عدد سكانها 14505، بالإضافة الى منطقة مبارك العبد الله التي يبلغ عدد سكانها 8280، ومشرف 38000، وبيان 46902، كما سيضاف إليها عدد سكان ضاحية الصديق بعد اكتمال الوحدات السكنية فيها والمتوقعة خلال 3 الى 5 سنوات القادمة 20000 نسمة تقريبا حيث سيكون الاجمالي 174884، موضحا انه بعد اضافة هذه المناطق سيكون اجمالي عدد سكان منطقة مبارك الكبير الصحية 303206 + 174884 = 478090. وأفادت بأن منطقة مبارك الكبير الصحية ستضم 13 مركزا صحيا، منها 8 مراكز صحية ضمن محافظة مبارك الكبير، و5 مراكز صحية ضمن منطقة حولي الصحية وهي « الشهداء - حطين - السلام - الزهراء - الصديق»، مع اسناد التبعية الادارية لمراكز بيان ومشرف ومبارك العبد الله الصحية الى منطقة حولي الصحية، علما أن هذا المقترح سيكون فقط عند تشغيل مستشفى جابر الاحمد بكامل طاقته الاستيعابية، أما عند بدء تشغيله بطاقة استيعابية 50% فقط فتكون منطقة مبارك الكبير الصحية هي محافظة مبارك الكبير ومنطقة جنوب السرة «الشهداء - حطين - السلام - الزهراء»، وتشمل 376628 نسمة من السكان. وتوقعت المصادر ان يتم وضع المقترح على طاولة وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ووزير الصحة خلال الأسبوعين المقبلين للبت فيه، مشيرة الى ان هذا المقترح سيحل مشكلة الضغط والازدحام الكبيرين على منطقتي حولي والأحمدي الصحية.