أخبار عاجلة

العيد ينعش حركة الشراء في أسواق رأس الخيمة

العيد ينعش حركة الشراء في أسواق رأس الخيمة العيد ينعش حركة الشراء في أسواق رأس الخيمة

شهدت الأيام الماضية ازدحاما كبيرا في ظل استعدادات المواطنين والمقيمين لعيد الفطر السعيد، حيث ازدحمت الأسواق والشوارع بسيارات العائلات والشباب الراغبين بالتجهيز لاحتياجات العيد من ملبس ومأكل ومشرب بل وأثاث جديد، احتفاء بما يواكب العيد من زيارات عائلية وصلة قربى وتواصل شعبي عام، إضافة إلى الرحلات والفعاليات المنوعة التي تخصص لها العائلات فترة العيد للقيام بها.

لكن هذه الاستعدادات تواجه بمشاكل تكرر كل عام منها الازدحام الشديد خلال فترة رمضان والعيد، ما يسبب الكثير من الحوادث التي تنتشر في كل الشوارع خاصة الأسواق المزدحمة والشوارع المؤدية لها، إضافة إلى ارتفاع الأسعار في كل الأسواق من محلات ملابس ومحلات تفصيل رجالية ونسائية، ومحال الحلويات والخضراوات والفواكه، كذلك صالونات التجميل النسائية والحناء وغيرها.

استعدادات مكثفة

ومن جهتها كثّفت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة جهودها واستعداداتها لاستقبال عيد الفطر المبارك وذلك من خلال العديد من الفعاليات والحملات التفتيشية وأخرى توعوية لضمان الأمن والسلامة للجميع، حيث قال العميد محمد النوبي نائب مدير عام شرطة رأس الخيمة، بأنه قد تم تشكيل لجان تفتيشية بمختلف المناطق بمعدل 10 دوريات يومياً خاصة فترة المساء.

لافتاً إلى استعداد غرفة العمليات على حد السواء لاستقبال كافة المكالمات والاستجابة السريعة لأي طارئ وإرسال الدوريات والإسعافات اللازمة وأكد العميد محمد النوبي نائب القائد العام لشرطة رأس الخيمة على تكثيف الدوريات المدنية والقيام بحملات توعية ومراقبة الطرقات عن طريق الكاميرات وتكثيف الدوريات الليلية والمرورية لضبط المستهترين خاصةً في الأماكن الحيوية السياحية كالحدائق والأسواق وفي الأماكن العامة وخاصة الفترة الليلية وبين الأماكن السكنية، وفي سبيل تهيئة بيئة آمنة وتوفير فرص الاستمتاع بزيارة الحدائق والمتنزهات، فقد وفّرت القيادة عددا من عناصرها الشرطية لمراقبة من يقومون بتعكير هذه الأجواء بأية ممارسات خارجة عن القانون.

غلاء الأسعار

الازدحام واقبال الجمهور على التسوق لم يخل من شكاوى منهم لغلاء الاسعار واستغلال بعض التجار لفترة العيد حيث تقول لطيفة "ام علي" ربة منزل وام لعائلة مكونة من ثلاث بنات وولد واحد، ان استعداداتها تبدأ منذ بداية رمضان إلى آخر يوم فيه، وذلك في أسواق الملابس في دبي لأن الخيارات اكثر، إضافة إلى شراء ادوات تقديم الطعام لتقديم الطعام فيها بصورة جميلة.

وتشير منى علي زوجة وام لثلاثة ابناء، انه رغم تعب العيد والازدحام الذي يواجهونه في الاسواق، وغلاء الأسعار في كل المجالات، إلا ان هذا الأمر لا ينغص الفرحة المتواصلة خلال ايام رمضان التي تنتظر عيد الفطر السعيد وفعالياته من زيارات عائلية لأقارب الدرجة الأولى ومن ثم الدرجة الثانية والجيران والأحباب، إضافة إلى فرحة الملابس الجديدة وفرحة الرحلات العائلية التي تنظمها معظم العائلات مجتمعة لإدخال الفرحة في قلوب الاطفال رغم ازدحام كل المناطق الترفيهية والسياحية مثل المراكز التجارية.

تحايل في الأسعار

أكدت فاطمة محمد "ربة منزل" ان الأسواق بشكل عام تشهد غلاءً كبيراً في الخدمة، وتبدأ عملية التحايل في الأسعار بوضع قيود غير منطقية على الخدمات مثل الحناء التي تبدأ من 70 إلى ان تصل إلى 200 درهم بحسب طول رسم الحناء بل واحيانا يتعللون بكثرة الرسم فيرفعون السعر دون رقيب او جهة تراقب صحة هذا السعر، كذلك في اسعار الأغذية المطلوبة في العيد مثل الكعك والشوكولا والمكسرات، وادوات المطبخ وغيرها.