أخبار عاجلة

من ذاكرة الفن.. تعرف على ثاني وجه نسائي ظهر في السينما

التحرير

ارسال بياناتك

في ذاكرة السينما المنسية طُويت صفحات الرواد وطُمست سيرهم إلا من مناهج معاهد التمثيل والمسرح النظرية، ولكن بالتقليب في صفحات التاريخ السينمائي سنجد للمرأة دور حقيقي في الريادة، ويأتي اسم هذه الفنانة في المركز الثاني من حيث ترتيبها في الظهور على شاشة السينما منذ ظهورها في بعد الفنانة الراحلة عزيزة أمير، وهي التي احتلت صورتها غلاف مجلة "روزاليوسف" في عددها رقم 91 والصادر يوم الخميس بتاريخ 4 أغسطس سنة 1927م، تحت عنوان "الآنسة فردوس حسن" الممثلة المعروفة فى فرقة رمسيس.

 

329

ولدت فردوس في 17 نوفمبر من عام 1905، وتلقت تعليمها فى المدارس الفرنسية، ثم عملت في مجلة "الدنيا المصورة"، وفي سن الثامنة عشر بدأت الراحلة نشاطها الفني، من خلال عملها في كازينو "دي باري" مع محمد بهجت.

البداية الحقيقية لها كانت على خشبة المسرح مع فرقة الفنان علي الكسار التي كانت أحد أبرز أعضائها، ولكن شهرتها تضاعفت بعد الانتقال إلى فرقة "رمسيس" مع يوسف بك وهبي، حيث شاركت بعدد من المسرحيات، مثل "فاتنات، وحانة مكسيكم، وأولاد الفقراء، وتاجر البندقية ، أولاد الذوات ، وبريد ليون ، والقضيه المشهورة، والشيخ متلوف".

شاهد أيضا

تميزت فردوس في اللون الكوميدي، وموهبتها أهلتها لتكون ثاني وجه نسائي يطل عبر شاشة السينما، وذلك من خلال الفيلم الصامت "برسوم يبحث عن وظيفة" الذي تم إنتاجه في عام 1923، بمشاركة الفنانين "بشارة واكيم" و"عادل حميد".

2016_4_14_17_3_1_719

لا يتذكر معظم أبناء الجيل الحالي اسم أو حتى وجه الراحلة، ورغم ذلك فقد شاركت بعدد لا بأس به من الأفلام، مثل: "سعاد الغجرية، طلاق سعاد هانم، دنانير، السوق السوداء، عايدة، الغيرة، عدل السماء، ليت الشباب"، وتعد تلك الأفلام من التراث السينمائي الذي لا يلقى رواجًا الآن على شاشة التليفزيون.

2016_4_14_17_3_5_375

وفي عام 1962، اعتزلت فردوس حسن التمثيل بعد تقديمها لمسرحية "السبنسة"، لترحل في 14 أبريل من العام ذاته عن عمر ناهز الـ89 عامًا.

التحرير