بالوثائق.. خطط داعش لاستهداف الشرطة وفتح مصر ودخول القاهرة بعد تسميم المياه

بالوثائق.. خطط داعش لاستهداف الشرطة وفتح مصر ودخول القاهرة بعد تسميم المياه بالوثائق.. خطط داعش لاستهداف الشرطة وفتح مصر ودخول القاهرة بعد تسميم المياه

كشفت وثائق مسربة عن تنظيم “داعش” الإرهابي، والتى، انفرد بنشرها موقع “24” الإماراتي، والتي قام بكتابة موادها أبو مودود الهرماسي، أحد الجهاديين التكفيريين لدى التنظيم الإرهابي، تحت اسم “سر الأحجية المصرية”، بمعنى سر اللغز المصري، والذى جاء بين طياته كيفية اختراق المجتمع المصري، وتحويله إلى مجتمع يؤيد تنظيم داعش وخليفته أبو بكر البغدادي.

 

بدأت الوثيقة الداعشية، بأهمية ومكانتها في المنطقة العربية، وكذلك الدول الغربية، ونصت أنها محور اهتمام العالم، وذكرت أن استقرار مصر يعنى استقرار المنطقة، وضاعها يعنى ضياع الوطن العربي كله، وأنه ينبغي على التنظيم النيل من مصر وإشغال الفتنة بها، والفوضى بين أبنائها، حتى يكونوا محط أنظار العالم، لأن مصر هي قلب العالم النابض وأن ضياعها ضياع العالم، لأنها الدولة الوحيدة فى المنطقة التى تتمتع بتماسك جيشها واستقراره، ولأنهم يرون مصر دولة علمانية تحارب النهج الإسلامي والشريعة الإسلامية.

 

كما تابعت الوثيقة، أن الأساس في الخطة الداعشية، هي استهداف قوات الجيش والشرطة، بتسميم مواسير الشرب التي تغذي سكنات الجنود ومراكز الشرطة، حتى يتم قتلهم عن طريق ، وأيضا قذف مقار تمركزهم بمواد قابلة للاشتعال والحرق، بالطريقة المتبعة النكاية والإنهاك، التى يتبعها تنظيم داعش في انهاك قوى الجيش والشرطة حتى يتخلوا عن مواقعهم، ويتركون الدولة بلا قيادة ومنها يسهل على التنظيم السيطرة والحكم، بعد إشعال نار الفتنة بين المسلمين والمسيحيين، وعلى إثر يكون مفتاحا لهم لتفكيك الدولة المصرية.

بعد إثارة الفتنة والوقيعة بين المسلمين والمسيحيين، وتفكيك الجيش والشرطة وإثارة الفوضى، تكون خطوتهم الأولى دخول القاهرة وفتحها، باستقطاب العناصر المسلحة والجهادية داخل أرجاء العاصمة، لإنشاء خلافتهم ودولتهم المزعومة، على ما تبقى من الدولة المهدومة، وتقسيم مصر إلى ولايتين ولاية سيناء، وولاية القاهرة، حتى يتم تحويل الدولة إلى ولايتين تابعتين لتنظينم داعش  بقيادة أبو بكر البغدادي.

وجاء في ختام الوثيقة الداعشية المسربة، أن المرحلة الحالية التى يعمل عليها تنظيم الدولة هي مرحلة النكاية وإثارة الفتنة، حتى يتم التمكين من الدولة عندما تضعف أنظمتها الحاكمة، وفق عشر خطوات يتم اتباعها من قبل التنظيم حتى يسيطر على الدولة وعلى مقاليد الحكم في الدولة، ويخضع مصر إلى ولايته.

 

 

 

المصدر : مصرفايف

معلومات الكاتب

مدير عام الموقع