أخبار عاجلة

أطفال مغاربة اشتهروا عبر العالم!

أطفال مغاربة اشتهروا عبر العالم! أطفال مغاربة اشتهروا عبر العالم!

هؤلاء الأطفال كتبت أسماؤهم في عناوين عدة على صفحات الجرائد والمجلات، وأصبحت أسماؤهم ووجوههم ماركة مسجلة للطفل المغربي، تختلف المجالات لكن التميز واحد بين الرياضة والفن والاختراع والسينما.

صانع الفيلم
عيسى الرباوي (12 سنة) طفل مغربي عرض فيلمه الذي يوثق لحقبة تاريخية «منسية» في إطار «مهرجان سينما السود العالمي» ببرلين في نسخته الثامنة والعشرين. وشارك في المهرجان صانعو أفلام من مختلف أنحاء العالم. بعد خروجه من المدرسة وإنجازه واجباته المدرسية، يجلس عيسى لساعات طويلة أمام حاسوبه في غرفته الصغيرة بأحد أحياء برلين القديمة. ليس للاستمتاع بآخر ألعاب الكمبيوتر أو للدردشة مع أصدقائه عبر الفايسبوك، وغيرها من شبكات التواصل الاجتماعي، بل للعمل على مشاريعه السينمائية.

رفوف مكتبه الصغير مكتظة بأشرطة الفيديو والكتب التاريخية، التي استعان بها عيسى؛ من أجل إنجاز فيلمه. واحتاج عيسى إلى أكثر من عام ونصف لتجميع المحفوظات وصور الأرشيف ولقطات الفيديو، التي استعان بها في إنجاز فيلمه الوثائقي. أخته «كاهنة» التي تبلغ من العمر عشر سنوات فقط ساهمت هي الأخرى بشكل كبير في عملية البحث والمونتاج.

اهتمام عيسى بالتاريخ، جاء بسبب ترعرعه في أسرة متعددة الثقافات والأعراق، فأمه ألمانية وأبوه مغربي. وبسبب بحثه المتواصل واهتمامه الكبير بجذوره المغربية، فكر عيسى بإنجاز فيلم وثائقي يؤرخ لحقبة تاريخية «مدفونة» أو «منسية» على حد تعبيره. وهي فترة الاستعمار الإسباني للمناطق الشمالية المغربية، ومقاومة القبائل الريفية بقيادة عبد الكريم الخطابي. ويحمل الفيلم الوثائقي عنوان «إحياء ذاكرة

مدفونة (The Return of The Repressed).
الطفلة المغربية أمينة كرم (12سنة)، نجحت مؤخراً في الفوز بلقب «صوتك كنز» للإنشاد على مستوى شمال أفريقيا والشرق الأوسط، والتي نظمتها قناة «طيور الجنة» الفضائية على مدى شهر كامل بالعاصمة اللبنانية بيروت، كأول مسابقة لاكتشاف مواهب اليافعين عربياً.
استطاعت أمنية كرم، ابنة الدار البيضاء، أن تتزعم المراتب الأولى في تصويت الملايين من المشاهدين، الذين أبدوا إعجابهم بطريقة إلقاء الطفلة المغربية، وهو الإعجاب الذي عبّرت عنه أكثر من مرة لجنة تحكيم المسابقة المكونة من أشهر المنشدين العرب، وهم بلال الكبيسي وعمر الصعيدي ومحمد بشار، إلى جانب خالد مقداد، رئيس القناة وكاتب وملحن أشهر الأناشيد في العالم العربي.

وتقدمت كرم، التي ظلت طوال المنافسات النهائية ترتدي قفطاناً مغربياً بلون العلم الوطني، على الطفلة اليمنية آمنة السامعي، التي احتلت المركز الثاني بفارق التصويت وتقييم فريق تحكيم المسابقة، فيما احتلت اللبنانية شيماء بجدارة الرتبة الثالثة.

لاعب كرة قدم
أما إلياس زيدان -عمره لا يتجاوز 9 سنوات- فلم يمنع موهبته وتقنيته في لعب كرة القدم من الظهور، حتى لقبه الكثيرون بميسي الصغير، هذا الطفل المغربي إلياس زيدان تتصارع الأندية الأوروبية حالياً على ضمه لصفوفها حسب ما ذكرته الصحف الإسبانية والإنجليزية التي وصفته بأنه أحد أبرز المواهب الشابة في العالم، وينتظره مستقبل باهر في عالم كرة القدم مستقبلاً.

ويلعب إلياس زيدان حالياً ضمن صفوف نادي «أيندهوفن» الهولندي، الذي تلقى عرضاً من نادي أرسنال الإنجليزي لضم الطفل الصغير، اعتباراً من الموسم المقبل في صفقة قد تكون هي الأغلى في العالم لضم طفل موهوب في كرة القدم لم يتعدَّ عمره 8 أعوام؛ وفقاً لما ذكرته صحيفة «الجارديان» الإنجليزية في تقرير لها. ومن جانبها أشارت صحف إسبانية أخرى إلى أن ناديي القمة في إسبانيا ريال مدريد وبرشلونة يرغبان بشدة في ضم إلياس زيدان الذي لقب مؤخراً بـ«ميسي الجديد».

هذا الصراع الذي نشب بين الأندية قد يدفع إدارة نادي «أيندهوفن» الهولندي لاستغلال الموقف؛ للحصول على أعلى مقابل مادي ممكن؛ جراء إتمام الصفقة مع أحد هذه الأندية.

سيدتي