أخبار عاجلة

بعد إعلان دعمها للملاحة فى قناة السويس..السعودية تسجل أعلى نسبة مرور لسفنها

بعد إعلان دعمها للملاحة فى قناة السويس..السعودية تسجل أعلى نسبة مرور لسفنها بعد إعلان دعمها للملاحة فى قناة السويس..السعودية تسجل أعلى نسبة مرور لسفنها

 

بعد أن وجّه مؤخرًا بزيادة الاستثمارات في إلى 30 مليار ريال، لا تُعد مبادرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز هى الأولى من نوعها، فبعد احتجاجات شعبية، أطاحت بالرئيس المعزول محمد مرسي، أعلنت دول خليجية هي السعودية والإمارات والكويت، دعمها لمصر، وتعهدت بتقديم مساعدات بقيمة 12 مليار دولار..تمثلت فى تقديم السعودية لمصر 5 مليارات دولار، والإمارات 3 مليارات دولار والكويت 4 مليارات دولار في صورة قروض ومنح وشحنات وقود، تسلمت منها مصر بالفعل 7 مليارات..الأمر الذى أدى لتحفيز الاقتصاد والاستثمار المصرى، ورفع احتياطي النقد الأجنبي.

تضمن الاتفاق المصري والسعودي أيضًا على إسهام الجانب السعودي في توفير احتياجات مصر من البترول، بالإضافة إلى دعم حركة النقل في قناة السويس من قبل السفن السعودية، وتعزيز وتطوير العلاقات الوثيقة بين البلدين الشقيقين.

ومن جانبه توقع رئيس مجلس الأعمال السعودي المصري عبدالله بن محفوظ ألا تزيد فترة ضخ استثمارات سعودية جديدة بإجمالي 30 مليار ريال في مصر عن ثلاث سنوات وأن توجه بشكل رئيسي للبنية التحتية، مؤكدًا أن الاستثمارات التي وجه بها خادم الحرمين كلها استثمارات حكومية جديدة عبر الصناديق السيادية، سوف يتم توجيهها للبنية الأساسية بجانب بعض المشروعات التي أعلن عنها في مؤتمر شرم الشيخ سواء لوجستية أو صناعية أو تجارية.

الملاحة فى قناة السويس

لم يظهر اهتمام المملكة العربية السعودية بدعم مصر من خلال قناة السويس من فراغ، فالقناة يمر بها أكثر من ثلثي تجارة العالم أي تتحكم  في 40% من حركة السفن والحاويات في العالم، ما يقارب من 2.5 مليون برميل نفط يوميًّا، وهي تسمح بعبور السفن القادمة من دول المتوسط وأوروبا وأمريكا للوصول إلى آسيا دون سلوك الطريق الطويل، طريق رأس الرجاء الصالح.

السفن التجارية السعودية

وكانت السفن التجارية السعودية قد سجلت أعلى نسبة مرور بقناة السويس من بين حركة الشحن الخليجية والعربية، خلال النصف الأول من العام الماضى 2014، حيث عبرت القناة 106 سفن سعودية، بزيادة بلغت نسبتها نحو 26% عن نفس الفترة من العام  2013، وسط ارتفاع ملحوظ في الحركة الملاحية للسفن العربية والأجنبية العابرة لقناة السويس خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 1.9%، نتيجة للارتفاع الملحوظ في حجم التجارة العالمية.

وكشفت أرقام وإحصاءات مركز الأبحاث التابع لهيئة قناة السويس، عن أن 106 سفن سعودية عبرت قناة السويس في الستة أشهر الأولى من العام الماضى، بحمولات تزن نحو 4.1 ملايين طن، وذلك في مقابل 73 سفينة بحمولات بلغت وزنها 2.8 مليون طن، خلال نفس الفترة من العام الماضي 2013، بزيادة نسبتها 26% عن الفترة المماثلة من العام الماضي.

وفى العام 2012 حققت السفن التجارية السعودية أعلى نسبة مرور عبر قناة السويس، لتأتي في مقدمة حركة الشحن الخليجية في القناة خلال عام 2011، بعدد 71 سفينة تجارية مقابل 60 سفينة خلال عام 2010، بنسبة زيادة 18%.

وكشف تقرير حديث لمركز الأبحاث التابع لهيئة قناة السويس، عن ارتفاع ملحوظ في عدد السفن الخليجية العابرة للقناة، بنسبة 12.7% العام الماضي بسبب الرواج الملحوظ في حركة التجارة، وجاءت سفن المملكة في مقدمتها، وحلت السفن “الكويتية” في المرتبة الثانية ثم “الإماراتية” ثالثاً و”البحرينية” في المرتبة الرابعة.

رسوم قناة السويس

من الأخطاء الشائعة أن قناة السويس تحسب رسومها بالدولار الأمريكي، فالقناة تستخدم عملة تسمي وحدات السحب الخاصة SDR، وهي مزيج من العملات الأجنبية تحدد بنسب لكل العملات وتتغير بشكل مستمر، وحين يصدر كشف حساب السفينة، يكون بعملة SDR ثم تقوم كل سفينة بالتحويل إلى العملة المناسبة لها، فيمكن تحويلها الى الدولار أو اليورو أو غيرهم، فاذا هبطت أو صعدت قيمة أى عملة لا تتأثر عائدات القناة نهائياً.

أونا