أخبار عاجلة

توجيه 4 أسئلة إلى ممثلي الحكومة الثلاثاء المقبل

توجيه 4 أسئلة إلى ممثلي الحكومة الثلاثاء المقبل توجيه 4 أسئلة إلى ممثلي الحكومة الثلاثاء المقبل

يناقش المجلس الوطني الاتحادي، خلال جلسته الثانية من دور الانعقاد العادي الأول للفصل التشريعي السادس عشر يوم الثلاثاء المقبل في مقر المجلس بأبوظبي، برئاسة معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي، رئيس المجلس، مشروع قانون اتحادي بشأن ربط الميزانية العامة للاتحاد وميزانيات الجهات المستقلة الملحقة عن السنة المالية 2016.

ويوجه أعضاء المجلس أربعة أسئلة إلى ممثلي ، حيث يوجه كل من: مروان أحمد بن غليطة سؤالاً إلى معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، حول «تحديد حد أقصى للمعاش التقاعدي للعاملين بالقطاع الخاص»، فيما يوجه حمد أحمد الرحومي ثلاثة أسئلة، منها سؤالان إلى معالي عبيد حميد الطاير، وزير الدولة للشؤون المالية، نائب رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، حول «التأخر في الرد على تسريبات تعديل قانون المعاشات والتأمينات الاجتماعية»، وحول «تأخر صرف معاشات المواطنين المتقاعدين حديثاً»، كما يوجه سؤالاً إلى معالي د. ميثاء سالم الشامسي، وزيرة الدولة، رئيس مجلس إدارة مؤسسة صندوق الزواج حول «منحة الزواج».

ويطلع المجلس على ثلاثة مراسيم بقوانين صدرت هي: مرسوم بقانون اتحادي رقم (8) لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام المرسوم بقانون اتحادي رقم (2) لسنة 2011م في شأن إنشاء الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ومرسوم بقانون اتحادي رقم (9) لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام المرسوم بقانون اتحادي رقم (3) لسنة 2012 بإنشاء الهيئة الوطنية للأمن الإلكتروني، ومرسوم بقانون اتحادي رقم (10) لسنة 2015 بتعديل بعض أحكام المرسوم بقانون اتحادي رقم (4) لسنة 2013 بإنشاء المركز الوطني للبحث والإنقاذ.

ويطلع المجلس على 16 اتفاقية ومعاهدة دولية أبرمتها الحكومة مع عدد من الدول،كما يطلع على رسالتين واردتين من معالي الدكتور أنور محمد قرقاش، وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، بشأن قرار مجلس الوزراء بشأن توصيات المجلس الوطني الاتحادي في شأن موضوع «سياسة وزارة الاقتصاد»، ورسالة بشأن قرار مجلس الوزراء بشأن توصيات المجلس الوطني الاتحادي في شأن موضوع «سياسة وزارة العمل في شأن ضبط سوق العمل».

3 مشروعات ويحيل المجلس ثلاثة مشروعات قوانين واردة من الحكومة إلى اللجان المعنية: بشأن مشروع قانون اتحادي بتعديل المرسوم بقانون اتحادي رقم (3) لسنة 2003م في شأن تنظيم قطاع الاتصالات إلى لجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف والمرافق العامة، ومشروع قانون اتحادي بشأن تعديل بعض أحكام القانون الاتحادي رقم (8) لسنة 2009 بشأن الأوسمة والميداليات والشارات العسكرية إلى لجنة الشؤون الداخلية والدفاع بصفة الاستعجال، ومشروع قانون اتحادي بتعديل القانون الاتحادي رقم (4) لسنة 1987 بشأن الأوسمة المدنية إلى لجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف والمرافق العامة.

ويطلع المجلس على موضوعين متبقيين لديه ومعروضين للتبني مرة أخرى هما: موضوع «تقارير المؤسسات الدولية»، وموضوع «سياسة وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي».

ويناقش المجلس تقريراً وارداً من لجنة الشؤون الصحية والعمل والشؤون الاجتماعية حول تحفظات صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، حول مشروع القانون الاتحادي بشأن حقوق الطفل.

ويصادق المجلس على مضبطة الجلسة الأولى المعقودة بتاريخ 18 نوفمبر2015 .

سياسة

ومن جهة ثانية انتهت لجنة الشؤون الإسلامية والأوقاف خلال اجتماعها الثالث لدور الانعقاد العادي الأول من الفصل التشريعي السادس عشر أمس في مقر الأمانة العامة للمجلس بدبي برئاسة سالم عبيد الحصان الشامسي رئيس اللجنة لهذا الاجتماع، من مناقشة مشروع القانون الاتحادي بتعديل المرسوم بقانون اتحادي رقم 6 لسنة 2007 بإنشاء وتنظيم المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل.

وقررت اللجنة إعداد تقريرها حول مشروع القانون تمهيداً لاعتماده ورفعه للمجلس.

وقررت اللجنة تأجيل الاطلاع على خطة عملها إلى اجتماعها المقبل المتعلق بمناقشة موضوعين عامين، هما: سياسة مؤسسة الإمارات للبريد، وسياسة الهيئة الوطنية للمواصلات.

وحضر الاجتماع أعضاء اللجنة كل من: جاسم عبدالله النقبي مقرر اللجنة، وأحمد محمد مبارك الحمودي، وعزا سليمان محمد بن سليمان،كما حضر الاجتماع ممثلو المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل.

دعوة

تلقت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي دعوة من رئيس البرلمان النيوزيلندي لزيارة بلاده. جاء ذلك خلال استقبال معاليها بمقر المجلس في أبوظبي خليفة المزروعي سفير الدولة لدى نيوزيلندا الذي أكد أن هذه الدعوة تهدف إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين. وأكدت معاليها أن الإمارات تحظى بسمعة طيبة ومكانة مرموقة بين دول العالم بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة.