أخبار عاجلة

محمد بن راشد: تغيير مناهج التعليم وأدواته يـضمن بقاءنا ضمن دوائر التنافسية العالمية

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن تغيير مناهج التعليم وأدواته يضمن بقاء الدولة ضمن دوائر التنافسية العالمية خلال العقد المقبل، وأن الأجيال الجديدة مطالبة بإجادة مهارات الابتكار والتحليل والإبداع والريادة لتستطيع مواكبة عالم سريع في تغيراته ومختلف في تقنياته وأدواته، والتعليم العام سيكون محطتنا التالية للتغيير المنهجي.

وقال سموه لدى حضوره منتدى إطلاق مبادرة إدراج مناهج الابتكار وريادة الأعمال في جامعات الدولة، الذي نظمته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي في دبي «هدفنا أن نُعدَّ أجيالنا لزمان غير هذا الزمان، ولعالم جديد يتطلب مهارات مختلفة».

وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بحضور سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، برنامجاً وطنياً لإدخال مناهج الابتكار وريادة الأعمال في تخصصات التعليم العالي كافة في الجامعات الحكومية والخاصة في الدولة، وذلك بالتعاون مع جامعة ستانفورد.

أهداف

ويهدف البرنامج لإعادة تأهيل كافة التخصصات الأكاديمية العليا بالدولة لتكون مواكبة لتوجهات دولة الإمارات العربية المتحدة في إعداد كوادر بشرية متخصصة تستطيع مواكبة متطلبات المرحلة التنموية المقبلة والسياسات العليا للدولة فيما يتعلق بالابتكار والريادة.

وفي تدوينة نشرها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في صفحته عبر تويتر، قال سموه «أطلقنا اليوم برنامجاً وطنياً لإدخال مناهج الابتكار والريادة في تخصصات التعليم العالي بالجامعات الحكومية والخاصة بالدولة، بالتعاون مع جامعة ستانفورد، سنعمل على إعادة النظر في كافة تخصصات التعليم العالي..

لتكون مواكبة لسياسة الدولة العليا في الابتكار والعلوم والريادة، تغيير مناهج التعليم وأدواته يضمن بقاءنا ضمن دوائر التنافسية العالمية خلال العقد القادم، ولا بد أن نعد أجيالنا لزمان غير هذا الزمان، الأجيال الجديدة مطالبة بإجادة مهارات الابتكار والتحليل والتواصل والريادة، والتعليم العام سيكون محطتنا التالية لهذا البرنامج الوطني».

جيل المستقبل

ومن جهته، قال معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي إن توجيهات القيادة الرشيدة نحو تطوير قطاع التعليم بشكل عام، والتعليم العالي خصوصاً، تترجم سعي حكومة دولة الإمارات لإعداد جيل مستقبلي واعٍ ومواكب للتغيرات المتسارعة التي يشهدها العالم، في سياق رؤية استشرافية واضحة المعالم للمستقبل.

 

وأشار معاليه إلى أن تصميم مناهج الابتكار وريادة الأعمال للبدء بتدريسها في جامعات الدولة ابتداءً من يناير 2016، يشكل خطوة مهمة وأساسية نحو تحقيق أهداف الاستراتيجية الوطنية للابتكار، ومحاور رؤية الإمارات 2021.

حضر إطلاق البرنامج معالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، وعهود الرومي، مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء.

منهج عمل

 

ويأتي إطلاق البرنامج الوطني لإدخال الابتكار وريادة الأعمال إلى مناهج جامعات الدولة تجسيداً لإعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، باعتماد العام 2015 عاماً للابتكار، وترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتطبيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وتبنّي مبادئ الابتكار ريادة الأعمال كمنهج عمل وثقافة مجتمعية.

إدراج

ويهدف البرنامج إلى تعزيز وتبنّي ثقافة الابتكار وريادة الأعمال لدى الطلاب من خلال إدراجها كمناهج إلزامية تشمل كافة تخصصات ومراحل التعليم الجامعي بكافة سنواته، لتطوير معارف الطلبة ومهاراتهم وتعزيز دور الجامعات بالارتقاء بمخرجات التعليم.

ويشمل البرنامج الوطني إعداد مناهج الابتكار وريادة الأعمال وتدريب أعضاء الهيئات التدريسية من الجامعات الحكومية والخاصة المعتمدة في الدولة على هذه المناهج، ليتم تدريسها اعتباراً من يناير 2016، لتصبح الهيئة المختارة نواة لتدريب أساتذة الجامعات على تدريس مناهج الابتكار وريادة الأعمال.

ورش عمل

كما يتضمن البرنامج عقد ورش عمل لأعضاء هيئات التدريس العاملين في الجامعات المشاركة، وتنظيم جلسات إرشادية للهيئات التدريسية في الدولة بمشاركة خبراء من مركز ستانفورد للتطوير المهني، وتنظيم زيارات لأعضاء هيئات التدريس إلى «ستانفورد» و«وادي السيليكون»، لاطلاعهم على النظم المتطورة في مجالات التدريس وإشراكهم في سلسلة من الأنشطة والخبرات التراكمية لتطوير وتعزيز قدراتهم على تصميم منهج الابتكار وريادة الأعمال.

أكاديميون: المبادرات خطوة نحو الاتجاه الصحيح

تكمن أهمية تعزيز القدرات المعرفية والعمل على ترسيخ قيمة الابتكار في التعليم، واستثمار الدراسات العلمية في هذا الإطار، وإعداد الطلاب لاستيعاب علوم العصر، في كونها ركيزة أساسية من ركائز المستقبل وتعزيز الاقتصاد من خلال الاستثمار في العقول وتنمية الكوادر البشرية.

وفي هذا الإطار أكد الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الإلكترونية أن قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يعتبر خطوة نحو الاتجاه الصحيح للارتقاء بمناهج التعليم العالي لتتوافق مع رؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله.

الاستثمار في العقول

وأضاف أن إطلاق المبادرة سيساهم في تسريع الخطى نحو الاقتصاد القائم على الابتكار والاستثمار في العقول البشرية، وسيجعل من الابتكار منهجاً مقروناً بمناهج الجامعات الحكومية والخاصة على حد سواء بحيث تصبح متطلباً أساسياً من متطلبات المناهج الجامعية لا يستكمل تخريج الطالب من دونها سواء كان مواطناً أو مقيماً.

ضرورة ملحة

ومن ناحيته أشاد الدكتور محمد أحمد عبد الرحمن مدير كلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي بالمبادرة التي ستساهم بالدرجة الأولى في غرس مفاهيم التعليم الريادي في قطاع التعليم وتنمية المهارات الابتكارية والبحثية لدى الطالب ضمن منظومة الابتكار الوطنية..

كما تسعى المبادرة إلى تعزيز الجوانب المعرفية والمهاراتية المختلفة ورعاية الجانب الإبداعي لديهم من خلال توفير مادة متخصصة في مجال الابتكار والإبداع لمساندة البنية الأساسية من موارد بشرية وموارد مالية وإمكانيات وأجهزة مطلوبة لعمل نقلة نوعية في جودة الطالب والأكاديمي معاً.

وأضاف أن ترسيخ قيمة الابتكار في التعليم واستثمار الدراسات العلمية في هذا الإطار وإعداد الطلاب لاستيعاب علوم العصر أصبح ضرورة ملحة، لضمان وجود حاضنة ثقافية آمنة تعزز لدى الطالب هويته الوطنية وجعل الولاء والانتماء أحد المعايير الأساسية لقياس جودة التعليم.

سيف المزروعي ل " البيان" زيارات للجامعات لتحديد المهام وآليات التنفيذ

قال سيف راشد المزروعي مستشار معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي لـ«البيان» إن فريقاً مشتركاً من الوزارة وجامعة ستانفورد سيبدأ زيارات إلى مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة، من أجل التعريف بالمهام المطلوبة منها وآليات تنفيذ البرنامج الوطني لإدخال مناهج الابتكار والتعليم العالي في التخصصات.

وأوضح أن البرنامج المشترك مع جامعة ستانفورد سيركز على عنصرين أساسيين هما المناهج وأعضاء هيئات التدريس، حيث نهدف للوصول لإعداد مناهج ذات مستوى عالٍ تواكب استراتيجية الدولة للابتكار، وكذلك إعداد أعضاء هيئات تدريس مدربين ومؤهلين بالشكل الأمثل لتحديات الابتكار.

وذكر أن هناك ما يقارب 80 مؤسسة تعليم عالٍ حكومية وخاصة تعمل في الدولة حالياً، وسيتم خلال الزيارات التي سيتم تنفيذها اطلاعهم على الخطة المزمع تنفيذها وكذلك المطلوب من كل مؤسسة خلال المرحلة المقبلة من أجل الوصول إلى الهدف المنشود من هذا البرنامج الوطني.

التعاون المثمر

وشدد على أن المطلوب من مؤسسات التعليم العالي الحكومية والخاصة خلال المرحلة المقبلة التعاون لأقصى درجة،ورداً على سؤال حول التركيز في هذا البرنامج الوطني على عنصرين أساسيين هما المناهج وأعضاء هيئات التدريس، قال المزروعي إن هذين العنصرين هما الأساس لترسيخ ثقافة الابتكار في مؤسسات التعليم العالي...

لذا وجب التركيز عليهما في إطار هذا البرنامج الوطني، فإذا حققنا هدفنا بإعداد مناهج مبتكرة ذات مستوى عالٍ وتأهيل أعضاء هيئات تدريس، سنكون قادرين على ترسيخ ثقافة الابتكار لدى طلابنا في مؤسسات التعليم العالي.

مرحلة جديدة

ومن جانبه، عبر الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، عن فخره الكبير بقيادتنا الرشيدة التي تقود بفكرها الواعي ونظرتها المستقبلية بعيدة المدى، الدولة نحو مرحلة جديدة من التطور قوامها العقول الإماراتية وهدفها ترسيخ ثقافة الابتكار لتحقيق الريادة وامتلاك القدرة العالية على التنافسية العالمية.منظومة متكاملة

وأكد الشامسي ان كليات التقنية العليا أعلنت استراتيجيتها للخمس سنوات المقبلة بما يتماشى مع رؤى قيادتنا الحكيمة وتوجهاتها، ولذلك وضعت منظومة متكاملة لتعزيز الابتكار في بيئتها التعليمية.

استشارات

يوفر برنامج البرنامج الوطني لإدخال الابتكار وريادة الأعمال إلى مناهج جامعات الدولة استشارات لأعضاء هيئات التدريس، بحيث يتاح لهم التواصل والحوار المباشر مع خبراء مركز ستانفورد للتطوير المهني، بهدف تطوير المشاريع والمبادرات للارتقاء بالابتكار وريادة الأعمال في الجامعات، ووضع المعايير الأساسية لتقييم مناهجها وأنشطتها.

Ⅶالبرنامج المشترك مع جامعة ستانفورد سيركز على عنصرين هما المناهج وأعضاء هيئات التدريس

Ⅶتصميم مناهج الابتكار وريادة الأعمال للبدء بتدريسها في جامعات الدولة ابتداءً من يناير 2016

Ⅶتعزيز وتبنّي ثقافة الابتكار وريادة الأعمال لدى الطلاب من خلال إدراجها كمناهج إلزامية

Ⅶإعداد مناهج الابتكار وريادة الأعمال وتدريب أعضاء الهيئات التدريسية في الدولة على هذه المناهج

Ⅶكليات التقنية العليا أعلنت استراتيجيتها للخمس سنوات المقبلة بما يتماشى مع رؤى القيادة
>

Ⅶهدفنا أن نُعدَّ أجيالنا لزمان غير هذا الزمان ولعالم جديد يتطلب مهارات مختلفة

Ⅶالأجيال الجديدة مطالبة بإجادة مهارات الابتكار والتحليل والتواصل والريادة

Ⅶالتعليم العام سيكون محطتنا التالية للتغيير المنهجي

Ⅶإعادة النظر في تخصصات التعليم العالي كافة لتكون مواكبة لسياستنا في الابتكار

Ⅶحمدان بن مبارك: نعمل على إعداد جيل مستقبلي واعٍومواكب للتغيرات المتسارعة