أخبار عاجلة

سوق المفرقعات و«السيلف ديفنس» تنتعش مع اقتراب تظاهرات 30 يونيو

سوق المفرقعات و«السيلف ديفنس» تنتعش مع اقتراب تظاهرات 30 يونيو سوق المفرقعات و«السيلف ديفنس» تنتعش مع اقتراب تظاهرات 30 يونيو

كتب : مروى ياسين وعبدالوهاب عليوة: منذ 1 دقيقة

لن تستغرق كثيرا فى البحث عن مكان لشراء أدوات الدفاع عن النفس فى تلك الفترة؛ فما بين إعلانات تفرض نفسها عليك عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعى «فيس بوك» أو المواقع الإلكترونية المختلفة وبين باعة جائلين يفترشون الأرصفة لبيع ما لديهم من منتجات للدفاع عن النفس تبدأ بالصاعق الكهربائى الذى ارتفع سعره للضعف بعد تزايد الإقبال عليه وبين «اسبراى سيلف ديفنس» الأمريكى محلى الصنع وبين هذا وتلك تتراوح الأسعار كل على حسب إرادته فى الشراء.

رغم صغر سنه ونحافة جسده فإنه يدرك الكثير عن أدوات الدفاع عن النفس ويتبارى بين الباعة الجائلين بسلعته التى يروج لها؛ فبها تكمن قوة المعارك والمشاجرات، ما بين مفرقعات تدوى بصوتها وأخرى تشعل النيران وثالثة تصيب من يقترب منها يدرك خبايا هذا العالم بطفولته التى لم تكتمل بعدُ، لكن هناك ما يعلنه للمارة فى سلعته وهناك ما يبيعه فى الخفاء، عالم المفرقعات ملىء بالأسرار؛ فهناك ما يمكن أن يشعل النيران لمدة نصف ساعة بالكامل وهناك ما يمكن أن ينطلق كطلقات الرصاص لتصل فى أقصاها إلى 48 طلقة مرة واحدة بصورة تجعل ما يواجهها يواجه خطر الإصابة بها.

أحد الباعة الجائلين: فلسطينى اشترى منى كميات كبيرة وأخبرنى أنها لـ«غزة».. والغالبية يأخذون المنتجات استعداداً للتظاهرات المقبلة

يقف «محمد»، ذو العشر سنوات، وسط عالم المفرقعات يبيع تجارته بهدوء تام، يعرف أن هذا هو موسم الإقبال على تلك السلعة؛ فمع اقتراب تظاهرات 30 يونيو بدأ الكثيرون من الذين يرغبون فى المشاركة فى المظاهرات فى اللجوء إليه للتجهيز إلى ذلك اليوم، أحدهم اشترى كرتونة كاملة مما يسمى «التورتة» وأخرى بها ما يعرف بـ«العصا ثمانية» وكلاهما يطلق بنيرانه على الواقفين بصورة أشبه بطلقات الرصاص لدرجة أن الصغير يخبر من حوله بأنه أقوى من الرشاش فى رجمه الآخرين، يزداد الأمر تعقيدا حين يبدأ الصغير فى مواجهة أحد الزبائن لشراء «السيلف ديفنس»؛ فبعض هذه الأدوات قد تعرضه للمساءلة القانونية؛ لذا يتحسس الصغير كلماته حين يتحدث عنها مع أحد ويروج لها بأن لديه الأنواع الأصلية وليست المضروبة، وحين يتأكد من حسن نية زبائنه ورغبتهم الأكيدة فى الشراء يذهب بنفسه بحثا عن الطلب المخصوص لهؤلاء داخل مخزنه بحى الموسكى، ينطلق بسرعة اعتادها فى فترة عمله ليجلب لزبائنه ما يريدون، يعود حاملا فى يديه زجاجات صغيرة من «اسبراى سيلف ديفنس» ويحاول إقناعهم به، خاصة أن الزجاجة غير مدون عليها أى بيانات يخبرهم بأنها تدمع العين، وهذا يدل على قوة تأثيرها، يندفع «محمد» نحو زميل له على نفس الرصيف، يتبادلان الحديث حول عدد الكميات المطلوبة استعدادا للتظاهرات ليقول إن «التورتة» بها نحو 12 صاروخا يطلق الواحد فيها نحو 48 طلقة دفعة واحدة وهذه الميزة جعلتها من الأكثر طلبا هى والشماريخ التى يتراوح سعرها بين 25 و35 جنيها، بينما يصل سعر التورتة إلى 50 جنيها، وتتراوح الصاعق الكهربائى بين 100 و130 جنيها، وأسعار الـ«اسبراى» بين 60 و90 جنيها.

«محمد» واحد من عشرات الباعة الجائلين فى منطقة العتبة يحصلون على منتجاتهم من حى الموسكى، بعد أمتار قليلة منه يوجد بائع آخر يجلس هادئا ليس بحاجة لينادى على سلعته؛ فالجميع يعرف وجهته يتكئ آخر على مقعد بلاستيكى فى ظل أتاه من كوبرى يعلوه ويعلو بضاعته، هو دائم التغيير فى استعراض نوع البضاعة التى يبيعها، دائما يلجأ لحدسه تجاه السوق ورغبتها، وهو ما دعاه لشراء المفرقعات وأدوات الدفاع عن النفس؛ فتلك هى السلعة التى يسعى الكثيرون إليها بداية من احتجاجات يونيو وانتهاءً بشهر رمضان الذى تفصلنا عنه أسابيع قليلة، يظن أحمد، ذو العشرين ربيعا، أن المفرقعات هى أفضل المنتجات رواجا فى المرحلة الحالية ويصف زبائنه بأن لديهم مصالح خاصة تدفعهم لشراء كميات، يقول: «من يومين جالى واحد فلسطينى واشترى منى كمية كبيرة جدا وأغلبها مفرقعات طويلة المدى زى التورتة اللى بتفضل مولعة لمدة نص ساعة كاملة والشماريخ المستوردة عالية الجودة»، وحين سألته: لماذا كل هذه الكميات؟ قال إنه سينقلها إلى غزة.

رغم ما يقوله أحمد فإن زبائنه لا يتدافعون عليه؛ فالذى يرغب فى شراء تلك الأنواع من المفرقعات يأتيه من الحين للآخر ويشترى كميات كبيرة دفعة واحدة.

أخبار متعلقة:

وما مصر إلا «سوق سلاح» كبير

«أبوحشيش» قلعة صناعة صواريخ المعارك

«العكرشة».. خرطوش «صُنع فى مصر»

المولوتوف.. قنابل المعارك

باعة «قرن الغزال» يهتفون فى العتبة والأزهر: «السلاح الأبيض بينفع فى اليوم الأسود»

إعلان - Ads إعلان - Ads شبكةعيونالإخبارية

DMC