أخبار عاجلة

كيف تحمى طفلك من الاختطاف دون أن تصيبه بالرعب من الغرباء؟

كيف تحمى طفلك من الاختطاف دون أن تصيبه بالرعب من الغرباء؟ كيف تحمى طفلك من الاختطاف دون أن تصيبه بالرعب من الغرباء؟
زادت وبصورة ملفتة فى الآونة الأخيرة، ظاهرة اختطاف الأطفال، وبات الأمر يمثل ذعرا لدى الأهل، ويوضح أستاذ طب وسلوك الأطفال وعضو الجمعية المصرية لصحة وسلامة الطفل الدكتور طلعت حسن سالم، أن حماية أطفالنا من الاختطاف يجب أن يتم بنوع من التوازن، بين الحماية مع عدم ترهيب الطفل وإخافته، أو جعله يفقد الثقة فى المحيطين به، حتى لا يصاب بنوع من الرهاب الاجتماعى، وبالطبع هذا الأمر يتطلب نوعا من التوازن الشديد بين الحذر والترهيب.

وينصح سالم باتباع الوسائل التى تعتمد على ضرب الأمثال، فحكاية قصة مبسطة للطفل عن ضرورة عدم الانسياق وراء الغرباء، تعد وسيلة آمنة وذكية لتوصيل الفكرة إلى عقله.

ولكن فى ذات الوقت يجب التنبه إلى التحذيرات الموجهة له، بمعنى عدم المبالغة فيما سيتعرض له إذا ما انساق وراء الغرباء، كأن نخبره بأنه ستعرض للضرب أو التعذيب على أيدى هؤلاء، فهذا الأمر يخلق لديه خوفا مضاعفا تجاه جميع الغرباء المحيطين به ويجعله طفلا انطوائيا.

والأفضل هو التعامل بنوع من التعقل، كأن نخبره بأن انسياقه وراء الغرباء بدون صحبة الأهل قد يعرضه لفقدهم، وأن الحياة بعيدا عن والديه وأهله ليست جيدة وأنه لن يقابل من يحبه ويهتم به مثلهم.

ولكن علينا فى نفس الوقت أن ننبه الطفل إلى ضرورة اتخاذ وضع دفاعى، فى حالة ما أجبره شخص على الانسياق معه أو أغراه أحد الغرباء بالطرق المعروفة، كشراء الحلوى وغيرها، هنا علينا أن ننبه الطفل أنه إذا ما قابل أحد الغرباء وتعامل معه بتلك الطريقة عليه بالصراخ فورا والاستعانة بالمحيطين.

مصر 365