أخبار عاجلة

البرامج الساخرة.. تهريج أم سلاح في مواجهة السلطة (تقرير)

البرامج الساخرة: تهريج أم سلاح في مواجهة السلطة

البرامج الساخرة: تهريج أم سلاح في مواجهة السلطة

تقرير : محمد سويلم

اشتهر المصريون  على مر التاريخ بخفة ظلهم و إطلاقهم النكات في أصعب الأوقات، ففى أصعب المواقف تجدهم يسخرون من الأوضاع المحيطة بهم وذلك للتخفيف عما يشعرون به من قهر ومرارة ، وقد خرجت روح الدعابة و السخرية من إطارها  الإجتماعى الساخر لإطار أخر وهو السخرية السياسية و خاصة بعد قيام الثورة نتيجة إنشغال المصريين بالسياسية حيث ظهرت العديد من برامج السخرية السياسية و خصوصاً بعد إهتزاز صورة العديد من الشخصيات المنتمية للنظام السابق .

لون من البرامج يُحبذها الشباب، ويميل لمشاهدتها عن غيرها من البرامج الروتينية التي تُذيع الأخبار وتُجري حوارًا مع ضيفًا ما وتكون بذلك قد أدت دورها، بل البرنامج الساخر يتناول الأحداث بإطار كوميدي يعرض الأزمة الكائنة بالبلاد، وينجح في إيصالنا تجاه حقائق الأمور، والأهم أنه يجعلنا في حالة هيستيرية من الضحك الناشيء عن أسلوبه الساخر الذي ينساب إلى داخلك، ويعتبر “يوتيوب” هو المنبر الرسمي لإذاعة مثل هذه البرامج.

وبعد أن ابتعد الإعلامى الساخر باسم يوسف عن الشاشة وتوقف “البرنامج” الذي عُرض على 3 قنوات بشكل متتالي بدأت من “أون تى فى”، ثم “سي بى سي” وصولًا إلى “إم بي سي ”، بدأ كثيرون محاولات تقليد باسم يوسف في برامجهم.

 وقامت  أروى بتقليد الفنانات بنفس طريقة ميس حمدان في طلاتها الإعلامية المتتالية، ولم تصنع أروى أي ابتسامة على طريقتها المصطنعة في الكوميديا، اللهم إلا الضحكات الكذابة مدفوعة الأجر لجمهور الإستديو.

khaliha_3alayna_s2_o3_logo_02

أما برنامج ربع مشكل وفي موسمه الجديد فهو يستنسخ باسم يوسف بالإفيهات، ويبدو بيومى فؤاد للمرة الأولى مفتعلًا، يلقي الإفيهات الساخرة من بعض المشاهير أو من بعض القضايا .

493401604059

قناة “سي بي سي” ورغم أنها أعلنت أن رحيل باسم يوسف منها كان بسبب احتواء فقرات برنامجه على ايحاءات جنسية، إلا أنها الآن تقدم ايحاءات جنسية فى صورة برنامج هو “عرض كبير”، والذي فشل مقدمه في أن يجعل البرنامج حالة خاصة به  ويبقى سيد أبوحفيظة في برنامجه “أسعد الله مساءكم من جديد” هو صاحب الفكرة الوحيدة الأصيلة، بما أنه يعمل في الأساس من قبل باسم يوسف، متابعة المشاهدين وتداول السوشيال ميديا لفيديوهات الأغانى والفقرات الخاصة بالبرنامج يؤكد أن ما يقدمه أكرم مختلف تمامًا .

images (2)

 واصبح كل شيء قابلاً للنقد خاصة أن كل ما يعرض علي الشاشات التليفزيونية اصبح فيه تضارب في الأقوال والافعال وحقيقة الأمر أن اليوتيوب هو المخزن المملتيء بمواد تستحق أن تعرض علي المشاهد وأن تكون مادة للسخرية في ظل تضارب للأقوال والأفعال لمن يظهرون علي هذه الشاشات.

ما موقف تلك البرامج علي رجل الشارع العادي في أرجاء مصر؟ ،من الطبيعي أن تحتل البرامج الساخرة المرتبة الأولي لدي دول الربيع العربي وفي مصر بشكل خاص لأسباب عديدة اهمها ان البرامج هذه جاءت بعد ثورة ومقدرة الإنسان المصري والعربي ان يعبر عن رأيه بكل الاشكال ورأينا علي الساحة المظاهرات والإعتصامات وأصبح كل مسئول ليس بمنأي عن توجيه اللوم له والمطالبة بالحقوق واصبح الصوت عالياً، أضف إلي ذلك أن الشعب المصري اعجب بهذه البرامج وحققت لديه الرغبة في نقد الأوضاع السائدة علي الساحة وهذا ما جعل باسم يوسف يحقق شهرة كبيرة خلال فترة قصيرة وأن باسم يوسف لم يختر شكلا جديدا علي مصر بل اختار أقدم سلاح ابتكره المصريون انفسهم في مواجهة أوضاع مرفوضة أو اضطهاد وظلم أو استبداد حكام منذ عصر الفراعنة والمعابد والرسومات تؤكد ما اقول ، خاصة أن هذا السلاح لا يمكن مصادرته، كما أن الشعب المصري ذو طبيعة خاصة فإذا لم يجد ما يسخر منه يسخر من نفسه ومن الآخر حتي لو كان هذا في السر أو في الجلسات علي المقاهي والآن اصبحت السخرية مجالها الإعلام .

ومن أبرز تلك البرامج :

برنامج البرنامج :  يقدمة الإعلامى باسم يوسف و حظى بإقبال جماهيرى كبير و أثار جدلاً و اسعاً و أعتمد على أسلوب النقد الساخر لأوضاع مصر بعد الثورة و إنتقاد الشخصيات السياسية البارزة ومنهم رئيس الجمهورية الذى كان يمثل خط أحمر قبل الثورة لذلك جذب العديد من الجماهير قد وجهت له العديد من الإتهامات كإهانة رجال الدين و التطاول على شخص الرئيس مما أدى لمثول باسم يوسف أمام القضاء .

0,,16714274_303,00

  بنى أدم شو : يقدمه الفنان أحمد أدم وهو أمر ليس بالغريب عليه فهو كومديان و أشتهر بخفة ظله و يركز البرنامج على نقد الأوضاع الموجودة بالمجتمع المصرى  .

PSuZm8u

قلة مندسة :  للفنان محمود عزب الذى أشتهر بقدرته البارعة على التقليد و تقمص شخصيات المشاهير ويقدم من خلال سياسيين و إعلاميين بطريقة ساخرة من خلال تقمص محمود عزب لهذه الشخصيات ومحاولة تقليدها .

6b8c975b3038255cac34d75b315d4bde

 آية مصطفى فنانة الماكيير المصرية التى أحدثت تطورا غريبا فى المكياج السينمائى المصرى من خلال رسم وجوه مرعبه بالمكياج تضاهى الاسلوب الامريكى ، لها برنامج على صفحتها على الفيس بوك تقدم فيه مقارنات بين الشخصيه المصرية والاجنبية بالاضافه الى النقد الساخر للمجتمع.

تباينت الآراء حول برنامج الدمية أبلة فاهيتا “من الدوبلكس”، لكن في كل الأحوال هناك الكثير من العقبات التي يجب أن تتغلب عليها “الأبلة” لكي تأسر جمهور التلفزيون كما كانت تفعل دائما على “الويبة”.

وجدت البرامج السياسية الساخرة منبرًا لها على إثر أحداث “الربيع العربي”، سواء كان علmaxresdefaultى القنوات التلفزيونية أو على مواقع التواصل الاجتماعي. تُرجم إحباط الجيل الجديد، من النظام القديم والواقع الذي لا يُحتمل، إلى مزاح ناقد وتهكمي وحظي بنجاح منقطع النظير.

ونحن في عصر السماوات المفتوحة ولو تجولنا عبر الفضائيات العربية والأوروبية سنجد ان هناك اشكالا متنوعة من البرامج الساخرة التي تنقد الأوضاع السائدة علي الساحة كما ان اشكال البرامج الساخرة علي الشاشات العربية ما هي إلا تقليد لبرامج علي الشاشات الأوروبية والأمريكية ونلاحظ أن اشهر البرامج الموجودة علي الساحة العربية هو برنامج “البرنامج” لباسم يوسف هو صورة بشكل عربي لأحد البرامج الأمريكية ولكن المشكلة ليست في البرامج الساخرة ولكن في تقبلنا لها وفي رأي كل فرد من شعب مصر هل هو مع هذه البرامج أو ضدها فحن نجد ان هناك طائفة تمثل المعارضة لهذه البرامج والفتنة الكبيرة مع هذا البرنامج. وهذا لأن طبيعة الإنسان المصري ساخر ويريد ان ينتقد ويسخر من كل شيء، خاصة أن الظروف المحيطة مهيأة لهذه السخرية من أوضاع سياسية واقتصادية وثقافية وتصريحات لكل من يحب أن يصرح وكلام من هنا وهناك خاصة ونحن في عصر الإنترنت مفجر الثورة والتقدم التكنولوجي الراصد لكل ما يقال وهذا هو اساس هذه البرنامج الرصد لكل ما يعرض أو يقال.

و عن السبب في هذا التضييق الذي يمارس على هذا النوع من البرامج ،فأن هناك عقليات مازالت تربط بين المسؤول السياسي ورمزية الدولة، وتعتبر انتقاد المسؤول استخفافا بالدولة وتقليلا من أهميتها ، وهو تصور خاطئ باعتقاده، لأنه في الديمقراطيات العريقة يتم الفصل تماما بين السياسي والدولة.

أونا