أخبار عاجلة

100 مليون درهم ميزانية التوطين في طيران الإمارات 2015

100 مليون درهم ميزانية التوطين في طيران الإمارات 2015 100 مليون درهم ميزانية التوطين في طيران الإمارات 2015

كشف ناصر بن خرباش نائب رئيس أول إقليمي لتطوير الموارد البشرية في طيران الإمارات، أن مجموعة طيران الإمارات تخصص ميزانية سنوية تصل إلى 70 مليون درهم لغايات تطوير وتأهيل كوادرها المواطنة. وتوقع بن خرباش أن ترتفع هذه الميزانية لتصل إلى 100 مليون درهم خلال العام الجاري، حيث تستهدف الناقلة توظيف اكثر من 850 مواطناً في مختلف أقسامها وعملياتها وشركاتها.

وقال بن خرباش في تصريحات لـ»البيان«، إنه مع توالي توسع ونمو طيران الإمارات في المحطات والأسطول وتسلم المزيد من الطائرات الجديدة، فإن الناقلة تحتاج سنويا الى اكثر من 1000 مواطن حتى العام 2020، موضحا ان الموظفين الذين يلتحقون بالمجموعة يتم تزويدهم بالعديد من برامج التدريب وورش العمل لرفع كفاءتهم في مختلف الاقسام والدوائر التي يعملون فيها.

واضاف ان 750 مواطنا التحقوا بالناقلة خلال العام الماضي من بينهم 90 طيارا يتوقع ان يرتفع العدد الى اكثر من 850 مع نهاية العام الجاري من بينهم اكثر من 100 طيار، موضحا ان هناك اكثر من 200 طيار مواطن تحت التدريب حاليا في طيران الامارات اضافة الى 270 طيارا في الخدمة، حيث تحتاج الناقلة الى اكثر من 400 طيار سنويا وفقا لمعدل تسلمها من الطائرات الجديدة.

طلب

وأكد بن خرباش أن هناك طلباً كبيراً على الوظائف في مجموعة طيران الامارات نظرا لما توفره الناقلة من مزايا وظيفية كبيرة لمختلف كوادرها وخاصة المواطنين، حيث يتم الحاقهم بالعديد من برامج التدريب والتأهيل، مشيرا إلى ان انتقال عمليات الشحن الجوي للناقلة الى مطار آل مكتوم اسهم في توفير المزيد من الوظائف في مجالات الشحن والعمليات وخدمات المناولة. كما ان نمو اعداد المسافرين عبر مطار دبي وتوسع اسطول ومحطات الشركة يدفعان الناقلة الى توظيف المزيد من المواطنين في مجال مناولة الرحلات وعمليات المطار، حيث تحتاج بين 100-150 مواطنا سنويا في هذا المجال.

وقال ان الناقلة تتطلع الى تعزيز معدلات التوطين في مختلف عمليات واقسام الشركة ومنها مديرو المحطات الخارجية، حيث يشكل المواطنون اليوم اغلبية في مناطق الشرق الاوسط، وهناك خطط لتوسيع هذا التوجه ليشمل محطات في افريقيا واسيا وغيرها من الاسواق العالمية. واشار بن خرباش ان قسم تعيين وتطوير الكفاءات الوطنية في مجموعة طيران الإمارات يضم فريقاً كبيراً متخصصاً قوامه 37 موظفاً يضطلعون بمهام تعيين المواطنين، ووضع برامج تدريبية مكثفة تركز على تطوير هذه الكفاءات وتعزيز قدراتها ومهاراتها. ويبذل القسم جهوداً متواصلة على مدار العام لاستقطاب وتوظيف المواطنين، تشمل القيام بزيارات منتظمة للمؤسسات التعليمية للتعريف بالفرص الوظيفية في مجموعة الإمارات وتشجيع الطلاب على الالتحاق بالعمل في المجموعة فور تخرجهم.

واوضح ان مجموعة الإمارات باشرت ومنذ عامين تنفيذ استراتيجية »رحلتي« الطموحة بهدف استقطاب وتوظيف أعداد متنامية من الكفاءات الإماراتية وتدريبها وتأهيلها وتعيينها في مواقع مناسبة ذات آفاق متميزة للتطور المهني والوظيفي، سواءً في طيران الإمارات، أم في دناتا أو في الدوائر والأقسام الأخرى.

مهندسون

وأشار بن خرباش إلى أنه تم حتى الآن تخرج أكثر من 415 مهندساً ومهندسة من أبناء الدولة من برنامج الإمارات للتدريب الهندسي، وهم يعملون الآن في صيانة وإصلاح الطائرات. وبالإضافة إلى ذلك ترتبط مجموعة الإمارات بعلاقات شراكة وثيقة مع مؤسسات عالمية رائدة لضمان تمتع المديرين المواطنين ببرامج تدريب وتأهيل طبقاً لأرفع المعايير العالمية، منها علاقة التعاون مع شركة »رولز رويس« في مركز التعليم والتأهيل المهني المخصص حصرياً لمواطني الدولة.

وفيما يتعلق بأطقم الخدمات الجوية قال انه يجري التركيز على دعوة المواطنين للانضمام إلى الوظائف الإشرافية ضمن أطقم الخدمات الجوية. وبالتركيز على مفهوم كرم الضيافة المعروف عن دولة الإمارات سيكون المواطنون الذين يعملون في هذا المجال بمثابة سفراء للثقافة الإماراتية في الأجواء، علما بأن دور هؤلاء العاملين لا يقتصر على الخدمة وإنما يلعبون دوراً حيوياً في مجال الأمان والسلامة. مع افتتاح كونكورس A الجديد في مطار دبي الدولي مطلع العام الجاري، عينت دناتا أعداداً كبيرة من المواطنين للقيام بمهام وأدوار متنوعة لضمان منح المسافرين تجربة سفر تتسم بقدر كبير من السلاسة والراحة والأمان، حيث تم تدريبهم وتأهيلهم لشغل وظائف على أرض المطار، وفي منصات إنجاز إجراءات السفر، وفي صالات الركاب والأقسام الأخرى.

 

الطيارون

أطلقت الناقلة برنامج تدريب وتأهيل الطيارين المواطنين عام 1992، حقق نجاحا كبيرا وتخرج منه أكثر من 227 مواطناً ومواطنة طيارين تجاريين يتولون قيادة طائرات الإمارات من طرازات بوينغ وإيرباص (بما فيها طائرات الإيرباص A380 العملاقة). كما يشارك حالياً 169 من مواطني الإمارات في البرامج التدريبية للطيارين، في كلية الإمارات للتدريب وفي مدرسة تدريب الطيارين في إسبانيا، ومدرسة أكسفورد للطيران في بريطانيا. ويقدر استثمار المجموعة في الأكاديمية الجديدة بنحو 500 مليون درهم.

 

70 %

أشار حمد معين الجناحي رئيس قسم الموارد البشرية في هيئة دبي للطيران المدني إلى أن نسبة التوطين في الهيئة تصل اليوم الى 70%. وقال ان اعداد المواطنين في الهيئة نمت خلال العام الماضي بنسبة بلغت 8%، حيث يتم توفير برامج وورش تدريب متنوعة تشمل مختلف اقسام الطيران.

واضاف هناك 105 مواطنين يعملون في الهيئة اليوم في مختلف الاقسام وهناك برنامج اعداد القادة المخصص للصف الثاني اضافة الى البرامج الاخرى التي يستفيد منها المواطنون في مختلف الاقسام.

واشار الى ان الهيئة تسعى من وخلال مشاركاتها في المعرض الى استقطاب مختلف الكوادر المواطنة وتزويدهم بالمهارات والخبرات اللازمة في مختلف مجالات الطيران. وتبلغ نسبة التوطين في الهيئة لوظائف القيادة العليا 100% وفي الإدارة الوسطى 71%.

 

42 % نسبة المواطنين في بنك نور

قالت هند العطار رئيسة قسم عمليات الموارد البشرية في مجموعة بنك نور، إن نسب التوطين في البنك تصل الى 42% وهناك استراتيجية وضعتها المجموعة لتعزيز نسب التوطين في مختلف شركات واقسام المجموعة. وقالت ان المجموعة توفر للمواطنين برامج عالية، ومنها برامج لتأهيل المواطنين للعمل في الأقسام والإدارات العليا، انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

 

42 %

قال مروان عبدالله محمد مدير استحواذ المواهب في شركة الإمارات للألمنيوم إن الشركة تخصص سنوياً أكثر من 183.5 مليون درهم لغايات التوطين بما فيها البعثات الدراسية وبعثات الموظفين.

واضاف ان الشركة يعمل فيها اليوم اكثر من 7 آلاف موظف 20 % منهم مواطنون وتسعى الشركة خلال السنوات الخمس الى رفع هذه النسبة لتصل الى 30 %.

واكد ان هناك العديد من المواطنات يعملن اليوم في مختلف اقسام الشركة بما فيها الأقسام الفنية وعمليات المصهر مستفيدات من برامج التدريب التي توفرها الشركة في هذا المجال. ويخضع حالياً اكثر من 100 موظف مواطن لبرنامج البعثات بما فيهم الطلاب والموظفون الحاليون في الشركة.