أخبار عاجلة

«آسف ياريس» عن شهيد الطالبية: «أبو 50% اللي مش عاجبكم راح التربة عشان تعيشوا»

نعت صفحة «آسف يا ريس» على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، الشهيد ضياء فتحي الذي استشهد، الثلاثاء، إثر انفجار عبوة ناسفة فيها أثناء محاولته تفكيكها بالطالبية.

وكتبت الصفحة، مساء الثلاثاء، «اسمه الشهيد ضياء فتوح؛ مش هتلاقى حد يجيب اسمه ولا هتلاقى لجنة حقوق إنسان تدافع عنه ولا هتلاقى مظاهرة تخرج تطالب بالقصاص ليه ولا هيدوا أهله شقة ولا هيطلعوهم حج.. معلش.. أصله مماتش وهو بيحرق قسم علشان يبقى شهيد ولا هو ناشط سياسي ولا حقوقى ولا إعلامى علشان الدنيا تتقلب علشانه !».

وأضافت «اسمه الشهيد ضياء فتوح؛ كان يقدر يقول أنا مالي ما غيرى يروح وكان زمانه دلوقتى قاعد فى بيته فى وسط أهله و بنته.!.. اسمه الشهيد ضياء فتوح؛ أبو 50% اللى مش عجبك يا إرهابى راح النهاردة التربة علشان أمك وأختك وبنتك وأخوك اللى كانوا ماشين فى الشارع يعيشوا !».

وتابعت: «اسمه الشهيد ضياء فتوح؛ كان يقدر يستنى لما يجى الروبوت بتاع التفجير علشان يشوف القنبلة وكان زمانه هيبقى عايش دلوقتى لكن خاف أن القنبلة تنفجر فى البنزينة وتبقى كارثة ويموت فيها المئات ..فمات بدالنا هو !.. اسمه الشهيد ضياء فتوح؛ عنده زوجة النهاردة هتبقى أرمله وطفلة لسة معرفتش الدنيا هتبقى يتيمة و اب و ام شافوا أبنهم بتنفجر فيه القنبلة قدام عينهم !، اسمه الشهيد ضياء فتحى؛ مات شهيد راجل وهو واقف على رجليه وهو بيحمى بلده عاش شريف ومات بطل #كلنا_ضياء_فتحى».

كان المقدم ضياء فتوح، الخبير بإدارة المفرقعات بالجيزة، استشهد، الثلاثاء، متأثرا بجراحه التي لحقته أثناء تفكيكه قنبلة بالقرب من قسم شرطة الطالبية بشارع الهرم، وتم نقله الى مستشفى الهرم ومنه إلى مستشفى الشرطة فى حالة خطيرة، قبل أن يلفظ أنفاسه.

اشترك الآن لتصلك أهم الأخبار لحظة بلحظة