خبير دولى باليونسكو لـ«ONA»:أزمة الاستثمارالمصري عدم إدراك منظومة التحكيم الدولي

خبير دولى باليونسكو لـ«ONA»:أزمة الاستثمارالمصري عدم إدراك منظومة التحكيم الدولي خبير دولى باليونسكو لـ«ONA»:أزمة الاستثمارالمصري عدم إدراك منظومة التحكيم الدولي

المستشار عبد العزيز بسيونى

حوار: أحمد الباز

كشف المستشار عبد العزيز بسيونى، الخبير والمستشار بمنظمة ” اليونسكو”، والمسئول السابق عن مشروع تطوير المحافظات وإنشاء مراكز تكنولوجية بمجلس الوزراء ورئيس مجلس إدارة مجموعة “ونز” للوجستيات الاقتصادية والقانونية عن السبب فى فشل أى مشروع إستثمارى يرجع إلى إرتفاع الضرائب، وخلل منظومة الدعم، والخلل الأمنى، وضعف القوة الشرائية إلى جانب عدم تطبيق المنظومة المتكاملة للمشروعات ، وأوضح المستشار بسيونى فى حوار خاص لـ«ONA» إن وجود خسائر ضخمة للإقتصاد والمستثمرين سببه عدم وجود وعى وقصور فى فهم عمليات التحكيم الدولى ، موضحاً كيفية أن يكون المشروع الإستثمارى ناجحاً .. فى سطور الحوار التالى:

* من أين جاءت فكرة هذا المشروع؟ ولماذا؟

- جاءت فكرة إنشاء هذا المشروع لسابقة الأعمال التى أدرتها فى العديد من المواقع المحلية والعالمية ، حيث خرجت منها برؤية جديدة لم تطبق فى لإدارة الإستثمار للمنظومة اللوجسيتة بحزمة أعمال متكاملة تعمل بها الدول المتقدمة مثل فرنسا ، وإنجلترا ، وألمانية ، ولأن مصر تفتقر إلى هذه المنظومة المتكاملة ، فكان لابد من تنفيذها داخل القطر المصرى ، بالخبرات العالمية لتكون فرصة عملية لترسيم منظومة العمل اللوجستى داخل مصر .
> المحاور.

* وما هى محاور هذا المشروع الجديد؟

- يوجد عدة محاور هامة للمشروع أهمها الشق الديناميكى فى تنفيذ المشروع بداية من الصغير فالمتوسط فالعملاق ، ويكون ذلك على أسس علمية ومتابعة جيدة بإستخدام أحدث التكنولوجيات العالمية بالإمكانيات والوسائل اللأزمة وحلول مبتكرة .

* وهل إستعنت بخبرات عالمية لتنفيذ المشروع؟

- بجانب الخبرات العالمية ، فإن شباب مصر الكفء قادر على تنفيذ وتحقيق النجاح ، للمشروعات سواء فى قطاع الخدمات أو اللوجستيات ، بجانب إستخدام كافة الإمكانيات المحلية والعمل على تطويرها بإسلوب علمى حديث ، بحلول مبتكرة لتوظيفها من اجل تحقيق الأهداف والنتائج .

* وما السر فى دمج اللوجستيات بالقانون؟

- السر لأن فشل معظم المشروعات فى مصر سببها عدم إنشائها على أسس قانونية تحدد بنود وغرض التنفيذ ، وحدود كل طرف من الأطراف المشاركة ، ووضع المواصفات النهائية للمنتج أو الخدمة ، كما إن الشق القانونى يحفظ للمستثمر حقوقة كما يحفظ للقائمين بالتنفيذ للمشروع ” العمال ” حقوقهم ، كما يحفظ للشركاء فى العملية حتى وإن كانوا أجانب .

* وكيف يتم ذلك ؟
> - المشروع يعمل بإسلوب حديث وهو إدخال وتفعيل نظام ” مراكز التحكيم الدولى ” فى المشروع .

* وما هى مميزاته؟

- التحكيم الدولى له مميزات كثيرة منها إن أى مشكلة فى المشروع يتم حلها خلال ساعات ، وليس كما يحدث فى المحاكم المصرية العادية التى تستمر فيها الدعوى لسنوات ، كما إنه من خلال التحكيم يتم إنهاء المشكلة فى حد أقصى ” 6 أشهر ” ، وأيضاً المحاكم العادية تلزم صاحب الدعوى بالحضور أمام القضاة ، وفى مواعيد محددة ، أما مراكز التحكيم التجارى الدولية فلا تلزم أحد بالحضور فى مواعيد محددة ، أو مكان محدد ، فمن الممكن أن تكون المناقشات فى أماكن العمل ، وحسب إتفاق الأطراف للموعيد ” فهو إختيارى ” ، والأهم من ذلك إختيار القانون الذى يتم الحكم به من خلال الشركاء ، سواء كان قانون مصرى ، أو أجنبى حسب ما يناسب الشريك .

* وما هى الفائدة التى تعود على المستثمر؟

- الفائدة التى تعود على المستثمر هى الميزة التنافسية لإختيار الأكفاء فى القانون ، لما يحقق الهدف للمستثمر ، إلى جانب إن مراكز التحكيم تحقق للعامل ” المتضرر من العمل ” سواء بالإصابة أو العجز بتعويضات لا تقارن بما تقرره المحاكم العادية علاوة على التأخير فى إتخاذ القرارات من جانب المحاكم العادية ، فقد تصل التعويضات إلى نصف مليون جنيه من خلال مراكز التحكيم ، فالوقت الذى تحكم فيه المحاكم العادية إلى 50 ألف ، بالإضافة إلى إن الشريك فى القضية من الممكن أن يختار القانون الفرنسى فى التحكيم فيكتب باللغة الفرنسية و يصاغ بالعربية .
> التحكيم.

* وهل هناك فائدة تعود على الأقتصاد؟

- بسبب عدم وجود وعى وقصور فى فهم عمليات التحكيم الدولى ، فإن معظم القضايا كانت تخسرها الشركات العامة والحكومية وتصيب الإقتصاد الوطنى فى مقتل ، أما الآن لا يحدث ذلك لوجود مستشارين متخصصين قائمين على كل دعوى ، حتى صياغة العقود لأى مستثمر فتتم بإشراف مستشارين من كبار الخبراء بالجامعات المصرية .

* وأين فروع الشركة؟

- للشركة عدة فروع ومكاتب إستشارية فى مناطق إسكندرية ، حلايب وشلاتين ، محور قناة السويس ، مرسى علم .

* وهل هناك نماذج ناجحة تمت فى المنطقة العربية وأتبعت هذا الإسلوب ؟

- جبل على بالإمارات العربية المتحدة من المناطق الأولى التى طبقت نظام المشاريع اللوجستية مقترنة بالقانون ، ونفذته بنفس الخبرة الأجنبية ، وبنفس النهج ستطبق فى مصر ” بمنطقة محور قناة السويس ، والمثلث الذهبى ، بهدف تحقيق مناطق لوجستسه واعدة تعمل على تدفق إستثمارات إقليمية ، وعالمية لمصر . والإهتمام الأكبر فى هذا الشأن ينسحب على المستثمر المصرى ، لأنه النموذج الذى يجب أن ينفذه بكفاءة عالية ليضمن تحقيق النجاح .

* وماذا تقدم ونز للمستثمر؟

- ” ونز” تسير علي خطي “عهد جديد من الاعمال ” ، يمكننا أن نضع مستهدف زمني للمرحلة الاولي من تلك المشروعات العملاقة لأن تحقق عوائدها الاستثمارية سيعود علي قطاع الاعمال المصري كمرحلة اولي من 2015 -2025 . وتعمل فى قطاعات خدمات الشحن و النقل و التخزين ، من خلال المفهوم الفعلي لمحطات خدمات لوجستيات الاعمال الاستثمارية التى غابت عن قطاع الاعمال المصري ، و لاسيما في تلك المرحلة التي تبدأها مصر و التي ترتكز بشكل رئيس علي مدي تحقق ذلك المفهوم اللوجستي للأعمال بل ووجود شركات قائمة بتقديم حقائب الخدمات الاحترافية بكفاءة و فاعليه .

* وما هى الحلول المطلوبة لتسليم المشروع على المفتاح بدون أى عقبات؟

- نحن كشركة وطنية نعمل علي نجاح تلك المشروعات العملاقة التي هي الانعكاس العملي الأول للثورة المصرية المجيدة ، و رؤيتنا الفاحصة مع الملاحظة السوقية لفراغ هذا القطاع الهام من شركات تعتمد علي الخبرة و المعرفة الفنية المطلوبة لذلك بالحجم المطلوب و بحقائب الحلول اللوجستية الاحترافية خماسية المراحل لتسليم المشروعات علي المفتاح لرفع المحفز الاستثماري لدي المستثمر المصري أولا ، و العربي ، ومن ثم المستثمر الأجنبي ، و هو ما يحقق لمصر المرتبة الاستثمارية في قطاع الاعمال العالمي التي تتكافأ مع إمكانياتها و مواردها الاستثمارية و تحقق لها العوائد الاقتصادية المنتظرة لمشروعاتها العملاقة في إطار عملي و إحترافي بكفاءة و فاعلية قررت ونز كمنظومة لوجستية إحترافية للأعمال الاستثمارية ببدء اعمالها للوجستيات الاقتصادية و القانونية المتكاملة في سوق الاعمال المصري .

* وما هى الرؤية المستقبلية “لونز”؟

- الرؤية الموسعة لونز في مراحل تنفيذ المشروعات هي صفوة سماتنا. فيما يتعلق بالمستقبل ، فإن خطة النمو الخاصة بنا ترتكز على المزيد من التنوع بمحفظة منتجاتنا وخدماتنا المقدمة للعملاء بالإضافة الي المحافظة على معدلات النمو الثابتة وجمع المزيد من العملاء الشاعرين بالرضا عن خدماتنا مما يؤسس لبناء علاقة راسخة طويلة الأمد بعملائنا تقوم علي تلبية متطلباتهم من خلال حلول إعداد و إنجاز الاعمال المتنوعة والمنتجات و تنمية روح العمل الحر في السوق .

وحول خدمات القيمة المُضافة تعرض شركة ” ونز ” المحدودة نطاق واسع من خدمات الدعم التي تزود الاحتياجات الفريدة لعملائنا بكل ما يشمله ذلك من حلول تكنولوجيا المعلومات والتسويق و الترويج الدعائي ، ودراسات دعم إتخاذ القرار الاحترافية والإبداعية ، والمشتريات و إدارة الموارد المالية التي تم تصميمها لمساعدة العملاء بالخطوات الضرورية لإعداد وإدارة العمل الناجح الذي يطمحون بالوصول إليه .

* وما هى مقومات المشروع؟

- نعمل فى مصر مع المسار السريع للترخيص والتسجيل والمساعدة على إصدار تأشيرة المستثمر( للمستثمر الاجنبي ) وحرية تصدير المنتجات عالميًا وخدمات دعم العمل المستمرة مثل تجميع المعلومات المتعقة بالنشاط و توجيهها في مسار يحقق الفائدة القصوي للعملاء و إختيار النشاط الانسب للامكانيات المتاحة و متطلبات السوق بالاضافة إلي إنهاء إجراءات و مقومات المشروع علي أسس علمية في اطر قانونية تحقق المردود الايجابي كما تقدم الخدمات اللوجستية في مجال تيسير اعمال الإمداد و التخزين و المعالجة التقنية والمساعدة في التدريب من اجل تحفيز مستوي الخدمة الاستثماريه و الإستفادة من نظام المحطات اللوجستية.

بالإضافة إلى حلول العمل الخاصة باحتياجات الشركات المتفردة ، فإن شركة ” ونز ” تعرض تسهيلات مركز العمل والمكاتب والمستودعات والاراضي اللازمة للمشروع عبر مختلف قطاعات الأعمال ، كما سيتم إعداد مكاتب العمل من المرنة الي التنفيذية بالتزامن مع تنفيذ مراحل المشروعات منها التسهيلات الصناعية من الكيانات المتوسطة حتى كيانات التصنيع الثقيل ، وصناعة الاجهزة التكنولوجية وصناعة الانظمة التكنولوجي ، والمؤسسات التعليمية والتدريب ، والمؤسسات الطبية و المستشفيات ، والمؤسسات الخدمية ذات الحجم من المتوسط حتي الكبير ، والمخازن الكبري والمستودعات ، كما سنبسط أمام المستثمر السجادة الحمراء بينما يقصون الشريط الأحمر لأعمالهم اي أننا نحرص علي كل ما يجعل السبيل إلي بدء و انشاء الاعمال في السوق المصري ممكناً .
> التصدير والترويج السياحى.

* وهل هناك مشاريع وأنشطة أخرى ستقوم بها “ونز”؟

- يوجد نشاط متعلق بتوفير فرص تصديرية وإستيراد بخبرات متخصصة لا تسمح للتلاعب لشباب المصدرين لجميع الصناعات المصرية خاصة المرتبطة والمشاركة فى صندوق دعم الصادرات وسيتم العمل بأساليب غير نمطية ، وبتكاليف قليلة ، مع حماية الملكية الفكرية لكل منتج سيتم تصديرة ، بالإضافة إلى نشاط يتعلق بالترويج السياحى بالتنسيق مع الغرف التجارية للدول العالمية المختلفة ، ومشروع أخر إنشاء قرية فرعونية ” الإبداع التراثى ” يهدف للحفاظ على الثروة التراثية الهائلة ، وسيتواجد بالقرية جميع الصناع المهرة كإستثمار فريد بحيث تكون القرية مصدراً للإبداع والإنتاج والبيع والتصدير للخارج ، إلى جانب مشروع أخر ” جامعة للعلوم التطبيقية خاص بمجال الصناعات الدوائية لإنتاج الأدوية من إستخلاص النباتات والأعشاب الطبية بناء على أبحاث علمية مدروسة والذى من شأنه سيعمل على توفير أكثر من 40 % لميزان المدفوعات للدولة كتكلفة للإستيراد من الخارج .

* وهل هناك معوقات لمشروعاتك الحالية والمستقبلية ؟

- من المعروف لأى مستثمر أن هناك مثلث للمعوقات يقف أمام تحقيق المشروع بنجاح ومنها الضرائب المرتفعة ، مراجعة الدعم ، الخلل الأمنى ، وضعف القوة الشرائية ، وهذه المعوقات تشل الإستثمار وتمنع أى مستثمر للإستثمار ، مما ينسحب ذلك على قلة الإنتاج ، وإرتفاع التضخم وزيادة الأسعار ، وزيادة حجم البطالة ، وهذا من شأنه أن يؤخر التنمية ، ويزيد من حالات الفقر بالبلاد .

 

أونا