أخبار عاجلة

الاستثمار في العقول أنتج لنا أبناء مبدعين في كل المجالات

الاستثمار في العقول أنتج لنا أبناء مبدعين في كل المجالات الاستثمار في العقول أنتج لنا أبناء مبدعين في كل المجالات

    أكد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض تواصل مسيرة النهضة الاقتصادية في بلادنا الغالية في ظل القيادة الحكيمة منوهاً سموه بتوجه المملكة العربية في استثمار في العقول والأفكار وجذب كل ما هو حديث ومفيد لأبناء البلد عاداً سموه إنجازات الوطن في التعليم وتهيئة الفرص الواعدة هي من أنتجت لنا أبناء سعوديين مبدعين في جميع المجالات تستقطبهم مختلف القطاعات".

جاء ذلك خلال استقبال سموه خلال جلسته الأسبوعية "جلسة الثلاثاء" بقصر الحكم أمس عددا من أصحاب الفضيلة العلماء وأصحاب المعالي وكبار مسؤولي منطقة الرياض يتقدمهم منسوبو وزارة التجارة والصناعة ومجلس الغرف التجارية بالرياض كما استقبل صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، في مكتب سموه بقصر الحكم أمس، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية لدى المملكة بوريس روغه.

وجرى خلال الاستقبال تبادل الأحاديث الودية، وبحث الموضوعات المشتركة..

وفي بداية الاستقبال حضر سمو أمير منطقة الرياض مراسم توقيع غرفة الرياض عقود تنفيذ مشروع إنشاء أربعة مقرات لفروع الغرفة في كل من محافظات الدوادمي، ووادي الدواسر، والمزاحمية، شقراء.

بعدها ألقى سمو أمير منطقة الرياض كلمة رحب فيها بالحضور لافتاً إلى أن إنشاء الغرف التجارية في المحافظات يأتي استكمالاً لمسيرة النهضة الاقتصادية في بلادنا الغالية في ظل القيادة الحكيمة.

د. الزامل: قطاع الأعمال شريك أصيل للحكومي في التنمية وتعزيز الاقتصاد الوطني

توقيع عقود مشروع إنشاء أربعة مقرات لفروع الغرفة في الدوادمي ووادي الدواسر والمزاحمية وشقراء

غرفة الرياض تتبنى مبادرة لامتلاك موظفيها مساكن في إطار مسؤوليتها الاجتماعية

وقال سموه "نحمد الله على منه وكرمه بأن نرى القطاعات الحكومية والخاصة، يداً.. بيد تتكاتف لنهضة هذه البلاد.. والتوقيع هذا اليوم ماهو إلا تأصيل وتجسيد حي لهذا التعاون، بتضافر الجهود كافة .. وبحكمة قيادة رائدة.. وبتوجه ذي عمق استراتيجي"

وأضاف سموه "مباني الغرف التجارية في المحافظات تتزامن مع توجه المملكة في استثمار في العقول والأفكار وجذب كل ما هو حديث ومفيد لأبناء البلد فإنجازات الوطن في التعليم وتهيئة الفرص الواعدة أنتجت لنا أبناء سعوديين مبدعين في جميع المجالات تستقطبهم مختلف القطاعات"

وتابع سموه قائلاً "الأزمات التي مرت في العالم وكانت آخرها الأزمة الاقتصادية العالمية في 2008م، كنا أقل المتأثرين فيها بين دول العالم ولله الحمد بحكمة قادتنا – حفظهم الله – ".

واختتم سمو أمير منطقة الرياض كلمته قائلاً " نأمل أن تهيئ هذه الخطوة السبل للمشاركة في النهضة الاقتصادية في جميع محافظاتنا العزيزة بكل مجالاتها والمسؤولية ملقاة على عاتق الجميع للتكاتف والتعاون لنماء ونهضة الوطن.

من جهته عبر رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالرياض الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله الزامل في كلمة له ونيابة عن أعضاء غرفة الرياض عن شكرهم لاهتمام سمو أمير الرياض ورعايته لفعاليات وأنشطة الغرفة ومشاركة سموه لتطلعاتها ومشروعاتها وبرامجها الرامية للنهوض بقطاع الأعمال بمنطقة الرياض وتفعيله للاضطلاع بمسؤولياته المهمة في خدمة اقتصادنا الوطني والمشاركة في إنجاز برامج ومشروعات التنمية الاقتصادية باعتباره شريكا أصيلا للقطاع الحكومي في بناء التنمية وتعزيز الاقتصاد الوطني. واعتبر الدكتور الزامل أن رعاية سمو أمير الرياض لهذا الحفل الذي توقع فيه الغرفة عقود مشاريع إنشاء مقرات جديدة لأربعة من فروع الغرفة في المحافظات لدعم رسالتها والارتقاء بدورها في خدمة القطاع الخاص في هذه المحافظات دليل ساطع على هذا الاهتمام وامتداد للفعاليات والمناسبات التي تحظى برعاية وحضور سموه بعدها رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالرياض عن تبنّي الغرفة لمبادرة تسهيل امتلاك موظفيها لمسكن ملائم من خلال منحهم قروضاً بنكية بتسهيلات ميسرة في اطار التزامها بالمسؤولية الاجتماعية تجاه موظفيها املاً في الاستقرار الوظيفي والاجتماعي له ولأسرته حيث يؤمن مجلس ادارة الغرفة ان هذا البرنامج يمثل استثمار جيد لقدرات وطاقات الموظف في تحسين مستويات الانتاجية وتطوير الأداء العام للغرفة في تحقيق أهدافها لخدمة قطاع الأعمال وأوضح الدكتور الزامل أن الذين استفادوا من هذا البرنامج منذ انطلاقته 50 موظفاً والعدد يتزايد.

من جهته أشار رئيس محكمة الاستئناف الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد إلى ما تتميز به بلادنا بمنه وفضله وإحسانه من تطور وثبات اقتصادي حيث استطاعت هذه البلاد من خلاله أن تتجاوز كثيرا من المؤثرات الاقتصادية العالمية وقال: هذا لا شك مبني على ثوابت هذه البلاد فبالأمن يتطور الاقتصاد وبالأمن يتعبد الناس ربهم سبحانه وتعالى وأضاف:أحب في هذه المناسبة التي يحضرها رجال الاقتصاد والغرفة التجارية أن أشير إلى حق المجتمع على رجال الأعمال وأتمنى أن الغرفة التجارية تتبنى مشروعاً يخصص الجمعيات والمؤسسات الأهلية الاجتماعية من خلال قسم خاص للمساهمة في دعم الجمعيات ولكي تكون الغرفة همزة وصل بين هذه المؤسسات الخيرية الخدمية ورجال الأعمال كما نؤكد على الدور المهم التي تقوم هذه المؤسسات من خدمات للأسر الفقيرة وبناء المساجد ورعاية الأيتام وللمشاريع الدعوية وغيرها.