أخبار عاجلة

اتهامات الدويلة لن تؤثر في علاقات البلدين

اتهامات الدويلة لن تؤثر في علاقات البلدين اتهامات الدويلة لن تؤثر في علاقات البلدين

أكد نجيب الشامسي مدير عام الهيئة الاستشارية في مجلس التعاون لدول الخليج العربية ان أي كلام يظهر لن يؤثر على العلاقات العميقة بين الدولتين قيادة وشعباً, وحتى لو تحدث أي شخص من دول الخليج العربي وكرر نفس الكلام فإنه لن يؤثر كذلك لأن الكل يعلم جيداً مثل هذه الادعاءات الباطلة التي لا تستند إلى أي أساس وتهدف بوضوح إلى زرع الفتنة بين شعوب ودول المجلس في الوقت الذي تشهد فيه دول مجلس التعاون الخليجي مزيداً من التعاون والترابط لتحقيق مصالح شعوبها, ويجب علينا ترك الشعب والقضاء الكويتي والذي لا يقبل بمثل هذه الاساءة لردع هؤلاء الاشخاص عن طريق القضاء, فقيادتنا تنأى عن الرد على مثل هؤلاء الأشخاص الذين يسعون لتخريب العلاقة الصلبة بين دول مجلس التعاون الخليجي, وما تلك الأكاذيب إلا محاولات يائسة من أشخاص فقدوا مصداقيتهم بين دول المنطقة والعالم وملأ الحقد صدورهم واسودت قلوبهم وأفكار عقولهم.

وطالب منصور سعيد منصور النقبي مدير فرع الهلال الأحمر في رأس الخيمة باتخاذ الإجراءات المناسبة بحق مبارك الدويلة وأمثاله ممن يتطاولون على الدولة ورموزها بشكل خاص ودول مجلس التعاون بشكل عام, والكلام الذي صدر من هذا الشخص لا يمثل دولة الكويت وقيادتها وشعبها, فهذه الفئة التي تحمل أفكاراً هدامة ومشبوهة لتنظيم ظلامي احترف صناعة الأكاذيب والإساءات إلى الرموز العربية والوطنية والإسلامية التي تتصدى لهذه الأفكار الهدامة والمضللة, مشيراً ان هذه الادعاءات الباطلة التي لا تستند إلى أي أساس وتهدف لزرع الفتنة بين أبناء ورموز دول المجلس وتأتي في وقت تشهد فيه دول مجلس التعاون الخليجي مزيداً من التكاتف والترابط والوقوف صفاً واحداً أمام كل أشكال العنف والاحداث التي تواجه منطقتنا العربية, وعلاقات الأخوة القوية التي تربط بين الدولتين تؤكد زيف هذه الادعاءات التي يرفضها شعب الإمارات والكويت رفضاً قاطعاً، وأدعو الشعب والقضاء الكويتي لقطع الطريق على مثل هذه الأصوات التي تستهدف الشقيقتين الامارات والكويت.

وقال الدكتور يوسف الطير مدير مستشفى صقر في رأس الخيمة إننا كمواطنين لا نرضى أن تمس رموز قيادتنا أي كلمة من هذه الفئة المعروفة باساءاتها وتجاوزاتها تجاه القيادات المخلصة التي تعمل لمصلحة دولها والأمة العربية والإسلامية, فهذا التطاول مسني ومس وحدة أبناء الخليج العربي, وإن مثل هذه الادعاءات الباطلة التي لا تستند إلى أي أساس تهدف بوضوح إلى زرع الفتنة بين شعوب ودول المجلس في الوقت الذي تشهد فيه دول مجلس التعاون الخليجي مزيداً من التعاون الوثيق لتحقيق مصالح شعوبها, وأدعو الشعب الكويتي أن يقطع الطريق على مثل هذه الفئة المهزومة والمنبوذة والتي تستهدف الوقيعة بين الدولتين, مؤكداً أن شعب دولة الإمارات سيبقى وفياً لقيادته الرشيدة ولن تزيده تلك الافتراءات إلا ثقة كبيرة بقيادتنا والوقوف صفاً واحداً ومساندتها لتحقيق الطموحات الوطنية, خاصة وان هذا الكلام لا يمثل رأي الشعب الكويتي ولا العلاقة القوية التي تربطه بالشعب الإماراتي.