أخبار عاجلة

جدل واسع في تركيا لاستغلال أردوغان اسم النبي في حملته الانتخابية

جدل واسع في تركيا لاستغلال أردوغان اسم النبي في حملته الانتخابية جدل واسع في تركيا لاستغلال أردوغان اسم النبي في حملته الانتخابية

رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان

أثار شعار حملة الانتخابات الرئاسية لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الذي يتضمن اسم الرسول محمد (صلى الله عليه وسلم) بالعربية جدلاً واسعاً في تركيا، الدولة ذات الأغلبية المسلمة وإنما العلمانية من حيث نظام الحكم  .

في وقت أمرت بتحقيق قضائي ضد حركة الداعية فتح الله غولن .

والأسبوع الماضي نشر وزير المالية محمد شيمشيك المستعرب رسالة على تويتر يقول فيها “هل تعلمون إن اسم نبينا بالعربية مسجل في شعار حملة مرشحنا أردوغان إلى الانتخابات الرئاسية؟” . وأثارت التغريدة رسائل استنكار عدة على شبكات التواصل الاجتماعي وتعرض من خلالها رئيس الحكومة الإسلامية المحافظة للانتقاد لأنه “مزج بين السياسة والدين” .

وقال مستخدم “ذي نايل” إن “أردوغان يظهر حجم متاجرته بالإسلام”، بينما نددت مستخدمة أخرى لموقع “سربيلناز ياسيت” بخيار المرشح أردوغان وقالت “من يعتقد نفسه، أن استخدام اسم النبي لأغراض سياسية إهانة” .

وأردوغان (60 عاماً) المرشح الأوفر حظاً للفوز في الانتخابات الرئاسية في تركيا يومي 10 و24 أغسطس والتي تنظم للمرة الأولى بالاقتراع العام المباشر، لزم الصمت حيال شعار حملته الانتخابية الذي أثار الجدل .
> من جهة أخرى أطلقت السلطات التركية تحقيقاً قضائياً واسعاً ضد جمعية الداعية الإسلامي فتح الله غولن، الحليف السابق الذي أصبح العدو الأول لرئيس الوزراء أردوغان والمقيم حالياً في المنفى .

وأصدرت قيادة الأمن الوطني في 25 يونيو الأمر إلى الشرطة في المحافظات التركية الثلاثين، للتحقيق في سلوك أفراد وفروع هذه الجماعة النافذة المتهمة بالتآمر على نظام أردوغان وبالسعي إلى “إطاحة النظام الدستوري” . وطلب خصوصاً من الشرطة التحقيق فيما إذا كانت جمعية الخدمة (حزمت بالتركية) التي يترأسها غولن المقيم منذ 1999 في الولايات المتحدة “تنظيماً مسلحاً”، وحول ضلوع مفترض لعناصر شرطة مقربين من الحركة في عمليات اغتيال صدمت تركيا في خلال السنوات العشر الأخيرة، مثل اغتيال الصحافي التركي الأرمني هرانت دينك في 2007 .

أونا