أخبار عاجلة

حمدان بن زايد يقدم 20 منحة دراسية لأوائل 12 للالتحاق بجامعة أبوظبي

حمدان بن زايد يقدم  20  منحة دراسية لأوائل 12 للالتحاق بجامعة أبوظبي حمدان بن زايد يقدم 20 منحة دراسية لأوائل 12 للالتحاق بجامعة أبوظبي

قدم سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في المنطقة الغربية، رئيس مجلس أمناء جامعة أبوظبي 20 منحة دراسية لعشرين طالبا وطالبة من المتفوقين في الصف الثاني عشر خلال العام الدراسي 2013 -2014 وذلك للدراسة في فرعي الجامعة بأبوظبي والعين، وتستمر المنحة مدة لا تزيد عن أربع سنوات للطالب الواحد أو حتى موعد التخرج، أيهما يحدث أولاً، وتتضمن المنحة الرسوم الدراسية ورسوم متطلبات اللغة الإنجليزية ورسوم الجامعة، وقد أعلنت الجامعة عن بدء تنفيذها للإجراءات الخاصة بتقديم منحة »الشيخ حمدان بن زايد« للطلبة المتفوقين والذين تشملهم المنحة.

تقدير

وأكد علي سعيد بن حرمل الظاهري رئيس مجلس جامعة أبوظبي التنفيذي على أهمية هذه المنحة التي يقدمها سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس مجلس أمناء الجامعة سنوياً منذ عام 2009 للطلاب والطالبات المتفوقين من الثانوية العامة، وذلك تقديراً من سموه لتميزهم الأكاديمي والعلمي ولتشجيعهم على المزيد من التفوق واستكمال دراستهم الجامعية في إحدى أرقى الجامعات الوطنية بالدولة، موضحاً بأن التحاق هؤلاء الطلبة المتفوقين للدراسة بالجامعة إنما يتوافق مع حرصها على استقطاب الطلبة المتميزين من مختلف أنحاء الدولة للدراسة في برامج البكالوريوس والماجستير التي تقدمها، في اطار الحرص على الارتقاء بالمخرجات التعليمية للجامعة، والتي تستهدف من خلالها رفد سوق العمل بكوادر وطنية متخصصة تساهم في عملية التنمية الوطنية وتلبي متطلبات أجندة السياسة العامة لحكومة أبوظبي ورؤيتها الاقتصادية 2030.

تعزيز التنافس

وثمن ابن حرمل دور منحة سمو الشيخ حمدان بن زايد في تشجيع الطلبة على بذل الجهد في التحصيل الدراسي وتعزيز مناخ التنافس الشريف بين طلبة الثاني عشر، بحيث يتنافسون ليتمكن كل منهم من نيل هذه المنحة التي تفتح أمامهم آفاق المستقبل، وتتيح لهم اختيار أحد التخصصات العلمية المرموقة التي تطرحها الجامعة وتشمل مختلف المجالات التنموية في العلوم الهندسية والإدارة والبيئة وتقنية المعلومات والحاسب الآلي واللغات وغيرها من البرامج التي تتوافق في معاييرها مع أرقى مؤسسات التعليم العالي في العالم، كما تدرس الجامعة طرح تخصصات جديدة في القانون والصيدلة وعدد من البرامج الأكاديمية باللغة العربية وذلك فور حصول تلك البرامج على الاعتماد الأكاديمي من هيئة الاعتماد الأكاديمي بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بالدولة.