ميشيل أوباما «غاضبة» من خطف تلميذات في نيجيريا

اتخذت سيدة أمريكا الأولى ميشيل أوباما خطوة نادرة بإلقاء الكلمة الأسبوعية لزوجها الرئيس باراك أوباما عبر الراديو، السبت، لتعبر عن الغضب بسبب خطف حوالي 200 تلميذة في نيجيريا، الشهر الماضي.

وقالت ميشيل في الكلمة: «مثل ملايين الناس في أنحاء العالم أشعر أنا وزوجي بالغضب وانفطار القلب بسبب خطف أكثر من 200 فتاة نيجيرية من نزلهن المدرسي في وضح النهار».

وأضافت: «هذا التصرف غير المعقول ارتكبته جماعة إرهابية مصممة على منع هؤلاء الفتيات من الحصول على تعليم.. رجال كبار يحاولون وأد طموحات فتيات صغيرات».

وقال الرئيس النيجيري جودلاك جوناثان يوم الجمعة، إنه يعتقد أن الفتيات اللواتي خطفتهن جماعة «بوكو حرام» المتشددة ما زلن في نيجيريا.

واقتحم مسلحون مدرسة ثانوية في قرية تشيبوك قرب حدود الكاميرون يوم 14 إبريل وخطفوا الفتيات اللواتي كن يؤدين الامتحان، وفرت 50 فتاة منذ ذلك الوقت لكن ما تزال أكثر من 200 في أيدي المتمردين.

وعرضت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إرسال فريق من الخبراء إلى نيجيريا لدعم جهود في التعامل مع المسألة والتي تواجه انتقادات بأنها لا ترقى لمستوى الحدث.

وقالت ميشيل: «ما وقع في نيجيريا ليس حدثًا معزولًا. إنها قصة نراها كل يوم، إذ تخاطر الفتيات في أنحاء العالم بأرواحهن للسعي من أجل طموحاتهن».