أخبار عاجلة

وفاة شخص إثر أمطار غزيرة على العاصمة المقدسة

وفاة شخص إثر أمطار غزيرة على العاصمة المقدسة وفاة شخص إثر أمطار غزيرة على العاصمة المقدسة

    هطلت مساء أمس الأول أمطار من متوسطة الى غزيرة شملت أحياء العاصمة المقدسة ومركز بحرة والشعيبة ومنطقة حدا أدت إلى جريان السيول ومياه اﻻمطار تم معها تطبيق خطة اﻻمطار حيث انتشرت 23 دورية سلامة و16 فرقة انقاذ مدعومة ب12 آلية ثقيلة من القلابات والشيوﻻت والوايتات المزدوجة اﻻستخدام بغرض عمليات اﻻنقاذ الميداني كما تم دعم موقف الحرم المكي الشريف ب6 دراجات و32 فرد اسعاف تحسبا ﻻي انزﻻقات قد تحدث للزوار والمعتمرين نتيجة اﻻمطار. أوضح الناطق الاعلامي ذلك بإدارة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة المقدم صالح العلياني ان البلاغات الواردة لغرفة العمليات حتى ظهر أمس بلغت ١3٥٦ بلاغا تفاوتت بين بلاغ عن احتجاز مركبات بداخل تجمع للمياه وانقطاع للكهرباء عن المنازل وتضرر بعضها بالمياه والتماسات كهربائية وسقوط أشجار تم التعامل مع تلك البلاغات وتمريرها للجهات الحكومية ذات العلاقة للتعامل معها والعمل قائم على تشكيل لجنة لحصر تلك الاضرار والخسائر كما لم يرد لغرفة العمليات ولله الحمد اي بلاغات عن إصابات او مفقودين حتى ساعة إعداد هذا الخبر خلاف حالة الوفاة التي وجدت تحت جذع شجرة سقطت بشارع المنصور حيث تم اخراج الجثة واحالتها لاستكمال اجراءاتها من قبل الشرطة.

ومن المواقع التي تأثرت بفعل مياه الامطار ورد بلاغ من سوق مكة مول الواقع بحي العزيزية اتضح عند وصول الفرق للموقع ان الحالة كانت عبارة عن تساقط اجزاء بسيطة من السقف المستعار في بهو السوق تقدر بحوالي (2×4)متر نتيجة تسرب مياه اﻻمطار تم عزل المنطقة المتاثرة ولم ينجم عن الحالة اي اصابات ولله الحمد. وقد أهابت إدارة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة أن على جميع المواطنين والمقيمين أخذ الحيطة والحذر عند الخروج في مثل هذه الاجواء والابتعاد عن مصادر الكهرباء ومواقع جريان السيول وأماكن تجمعها حفاظا على سلامتهم جعلها الله أمطار خير وعم بنفعها أرجاء البلاد.

من جهة اخرى وجه الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس قام نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور محمد بن ناصر الخزيم بجولة تفقدية للمسجد الحرام شملت الجولة الأروقة والقبو وجميع أدوار وساحات المسجد الحرام والمشاريع الجاري تنفيذها حاليا مثل مشروع الملك عبدالله لتوسعة المسجد الحرام ومشروع خادم الحرمين لرفع الطاقة الاستيعابية للمطاف عقب هطول الأمطار للاطمئنان على سلامة قاصدي الحرم الشريف من معتمرين وزائرين، ثم عقد اجتماعاً مع الإدارات المختصة بالمسجد الحرام ناقش معهم الخطة التي يتم تطبيقها في مثل هذه الحالات.

وأدلى بتصريح من خلاله انه لم يحدث ولله الحمد أية أضرار بشرية أو مادية وأن للرئاسة خطة تطبقها في مثل هذه الحالات من أهم جوانبها رفع السجاد وفرش المشايات البلاستيكية المانعة للانزلاق على جميع المداخل المؤدية للمسجد الحرام وزيادة استعداد فرق الصيانة والنظافة من خلال تكثيف الآليات والمعدات والعمالة اللازمة. واختتم تصريحه بالشكر لله عز وجل على ما أنعم به من أمطار جعلها الله أمطار خير وبركة، وعمّ بنفعها العباد والبلاد.