أخبار عاجلة

توقيع إصدارات لأبرز الوجوه الإعلامية في منتدى الإعلام العربي

توقيع إصدارات لأبرز الوجوه الإعلامية  في منتدى الإعلام العربي توقيع إصدارات لأبرز الوجوه الإعلامية في منتدى الإعلام العربي

كشفت اللجنة التنظيمية لمنتدى الإعلام العربي عن توقيع كتب لوجوه إعلامية، سعياً لإضافة بُعد جديد للحدث الأبرز على ساحة الإعلام في المنطقة، نظراً لما يمثله المؤلفون المشاركون في هذه الفعالية الخاصة من قيمة فكرية وثقافية رفيعة.

وتعقد فعاليات الدورة الثالثة عشرة للمنتدى، تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، يومي 20 و21 الجاري في فندق ميناء السلام في مدينة جميرا.

إصدارات

وكشفت اللجنة أن ثلاثة من أبرز الإعلاميين والكتاب سيقومون بتوقيع نسخ من كتبهم خلال يومي المنتدى، وهم الإعلامي المصري القدير حمدي قنديل، الذي سيتواجد في المنتدى لتوقيع كتابه "عشت مرتين"، والذي يتناول سيرته الذاتية، حيث يروي الكتاب مذكرات قنديل منذ ميلاده عام 1936، وحتى الآن، ويعرض فيها تفاصيل دقيقة من تاريخ ، الذي كان شاهداً عليها.

أما الوجه الإعلامي الآخر فهو الكاتب والصحافي اللبناني القدير سمير عطا الله، و الذي سيوقع كتابه "انقضاء الشرق"، وفيه واحد وخمسون نصاً هي افتتاحياتهُ التي نشرت صباح الأربعاء بجريدة "النهار" عامي 2012 و2013.

ويوقع كذلك الكاتب والمفكر المغربي الكبير الدكتور عبدالإله بلقزيز كتابه "سراديب النهايات"، والذي يتناول فيه موضوعات مختلفة يجمع شتاتها وتنوعها الانقلاب المجتمعي الكبير الذي شهدته البلاد العربية.

قامات كبرى

وقالت منى بوسمرة، مدير منتدى الإعلام العربي، مدير نادي دبي للصحافة: إن تنظيم هذه الفعالية ضمن الدورة الحالية تعد إضافة جديدة للمنتدى، وحرصــاً منا على تقدير هذه القامــات الكــبرى في الساحــة الإعلامية.

وأضافت: هذه الفعالية تتيح للمؤلفين فرصة التواصل مع قرائهم، وإثراء خبراتهم المهنية، مشيدة بالكتب التي سيتم توقيعها في المنتدى، مؤكدة أنها حتماً ستلقى استحسان الزوار كون كل كتاب من هذه الكتب يعد خلاصة تجارب معمقة لشخصيات إعلامية لها مكانتها وإسهاماتها في الوسط الإعلامي.

مستقبل الإعلام

ويعقد منتدى الإعلام العربي هذا العام تحت شعار "مستقبل الإعلام يبدأ اليوم"، ويتناول قراءة فاحصة للمتغيرات في المنطقة التي شهد خلالها الإعلام العربي تطورات لافتة، ويركز في الوقت ذاته على تخطي الواقع إلى آفاق المستقبل في محاولة للتعرف على فرص التطوير التي يمكن أن تصبح من نصيب إعلامنا، وذلك للارتقاء بصناعة الإعلام العربي.