أخبار عاجلة

المشير عبد الفتاح السيسي يستقبل وفداً إعلامياً إفريقياً

المشير عبد الفتاح السيسي يستقبل وفداً إعلامياً إفريقياً المشير عبد الفتاح السيسي يستقبل وفداً إعلامياً إفريقياً

مع أعضاء الوفد

- السيسي خلال اللقاء : المرحلة المقبلة يجب أن تشهد تفهمات وعلاقات أكثر عمقاً وإقتراباً مع الأشقاء الأفارقة وضرورة البحث عن نقاط التعاون قبل الخلاف
>- برنامجي الانتخابي يرتكز على دعم الأمن والاستقرار والتنمية الشاملة .. واخترت شعار ” تحيا ” لمغزاه الوطنى فى قلوب المصريين
>- النظام السابق لم يستطع تحقيق آمال المصريين بعدما حاول فرض أجندته الأيديولوجية عليهم بالقوة .
> استقبل المشير عبد الفتاح السيسي المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية وفداً إعلامياً إفريقياً ، يضم ممثلين لدول السودان وإثيوبيا ، وأوغندا ، وكينيا ، وبوروندى ، فى إطار التواصل مع وسائل الإعلام الاقليمية والدولية ، والنقاش حول مستقبل مصر والقارة الافريقية خلال الفترة المقبلة .
> وأعرب المشير عبد الفتاح السيسي فى بداية اللقاء عن سعادته بالتواصل مع الوفد الإعلامي الإفريقي ، وأكد على أهمية أن تعرف دول إفريقيا حقيقة الوضع فى مصر خلال الوقت الراهن ، موضحا أن المرحلة الانتقالية تسير بنجاح ، فلقد أنجز المصريون استحقاق الدستور ، وهم الآن بصدد الإعداد للانتخابات الرئاسية ، كاشفا أن هذه الاستحقاقات تتم فى ظروف أمنية بالغة الصعوبة ، فى ظل العنف المستمر من العناصر الإرهابية ، ومحاولات استهداف الأجهزة الأمنية .
> وبيّن المشير السيسى أن مكافحة أعمال العنف والإرهاب فى مصر تحتاج إلى المزيد من الوقت ، على الرغم من أن أجهزة الدولة تبذل جهودا مضنية فى سبيل استعادة الأمن والاستقرار فى البلاد .
> وفى رده على سؤال حول شعار حملته الانتخابية وبرنامجه الرئاسي ، أكد السيسي أنه اختار النجمة رمزا انتخابيا له ، وعبارة ” تحيا مصر” شعارا لحملته ، انطلاقا من مغزاها الوطنى ، فى قلب كل مصرى ومصرية .
> وأضاف المشير : ” برنامجي الإنتخابي يرتكز فى الأساس على دعم الأمن والاستقرار ، والتنمية الشاملة لكل قطاعات الدولة ، فلا يمكن أن نعمل على محور واحد ونهمل باقى المحاور ، نظرا لأن المواطن يريد أن يطمئن على مستقبله ، وأن يرى تطورا فى كافة المجالات بمستوى ملحوظ وفى وقت واحد .”
> وأوضح المشير السيسى أن جوهر وفلسفة البرنامج الانتخابي يرتكز على مفهوم جديد ، وهو ألا يكون الرئيس والحكومة فقط هم من يتحملون مسئولية بناء الوطن ، ولكن يجب أن يكون الشعب المصرى بأكلمه جزءا من هذا المشروع ، وعلى الجميع أن يصطفوا لتحقيق هذا الهدف ، فيجب أن يكون هناك تواصل دائم بين القيادات والشعب ، فيما يتعلق بالتحديات التى تواجه الدولة ووسائل مجابهتها ، وذلك لن يتم إلا إذا تمتعت القيادة ، بالشفافية والمصداقية ، والنزاهة حتى تصدقها الناس .
> وأضاف المشير أن برنامجه الانتخابى استراتيجى طويل المدى ، يهدف إلى انطلاق مصر للمستقبل ، للسنوات المقبلة .
> وأكد المشير السيسي أن هناك تحديات ضخمة تواجه الرئيس القادم ، خاصة وأن صبر المواطنين قليل أمام النتائج التى يريدون تحقيقها ، وهذه مشكلة واجهت النظام السابق ، فلم يستطع تحقيق آمال المصريين ، كما حاول أن يفرض أجندته الأيديولوجية عليهم بالقوة ، موضحا أن استمرار نظام جماعة الإخوان فى الحكم كان سيقود البلاد إلى حرب أهلية .
> وكشف المشير السيسي أن المجتمع المصرى يحتاج إلى معارضة رشيدة ووطنية ، تغلب مصلحة البلاد وتضعها فوق كل اعتبار ، موضحاً أنه كلما تمكنا من توصيل صورة حقيقية عن الواقع المصرى للناس ، كلما نجحنا فى مواجهة التحديات التى تعترض المجتمع .
> وتحدث المشير عن تصوره للعلاقات المصرية الإفريقية مؤكدا أن توجه مصر فى المرحلة القادمة سيكون كبير وعميق تجاه إفريقيا ، ولآبد أن يكون هناك تعاون وتنمية واستقرار مع الأشقاء والأصدقاء الأفارقة ، قائلا : ” نحن لن نرض عن أنفسنا ، إلا إذا تمنينا لإخواننا فى إفريقيا ما نتمناه لبلادنا ، وهذا ليس كلاماً مثالياً ، فالعلاقات بين دول فى ظروفنا تحتاج أن يكون هناك تعاون لتحقيق الاستقرار والتنمية ، فالجهود التى تبذل لتحقيق التفاعل السلبى ، يجب أن تتحول إلى جهود لتحقيق التعاون المشترك ، والفهم العميق بأن مصالحنا لا تتعارض أو تتقاطع ، وهذا يمكن أن يحقق للدول الإفريقية الكثير دون أن يؤثر سلبا على مصالح كل دولة على حدة .”
> وذكر المشير السيسي أن المرحلة المقبلة يجب أن تشهد تفهمات وعلاقات أكثر عمقا وإقترابا وتعاونا مع الاشقاء الأفارقة ، وتراعى ضرورة البحث عن نقاط التعاون المشترك ، قبل البحث عن نقاط الخلاف ، وهذا كله لن يتحقق إلا إذا وجدت الثقة ، وحسن النوايا والصبر فى التعاون البينى .
> وفى رده على سؤال حول العلاقات مع دولة إثيوبيا أكد المشير السيسي أنه يجب أن يكون هناك فهم مشترك للمصالح بين كلتا الدولتين ، موضحاً أن هناك تفهم مصرى للرغبة الاثيوبية فى التنمية ، إلا أنه أكد ضرورة تفهم الجانب الإثيوبى أن هناك 90 مليون مصرى يعيشون على مياه النيل ، التى تعتبر بالنسبة لهم مسألة حياة ، ولو تم إدراك هذا الموقف سوف نحقق الكثير ونساعد بعضنا البعض .
> وقال المشير عبد الفتاح السيسي إن قرار الاتحاد الإفريقى بتعليق أنشطة مصر كان له أثرا سلبياً فى نفوس المصريين ، ولا يليق بمكانة مصر ، الإقليمية والدولية ، مؤكدا أن ما حدث فى 30 يونيو كان تحقيقا لإرادة الشعب المصرى ، وحماية لإرادته فى التغيير ، داعيا الوفد الإعلامى الأفريقى إلى ضرورة نقل الصورة الحقيقية عن مصر لكافة الدول الإفريقية الشقيقة والصديقة .
> من جانبهم شكر الوفد الإفريقي المشير عبد الفتاح السيسي على حسن استقبالهم فى مصر ، وإتاحة الوقت المناسب له ، على الرغم من انشغاله بالحملة الانتخابية ، مؤكدا أن المشير شخصية كبيرة على المستوى الاقليمى والدولى ، ومعروف لدى كل الأفارقة ، نظرا للشحصية الكارزمية التى يتمتع بها ، معربا عن تقديره للوطنية والشجاعة ، التى أظهرها تجاه بلده .

أونا