أخبار عاجلة

محمد بن راشد يشهد اليوم حفل تخريج الدفعة 33 من خريجي جامعة الإمارات

محمد بن راشد يشهد اليوم حفل تخريج الدفعة 33 من خريجي جامعة الإمارات محمد بن راشد يشهد اليوم حفل تخريج الدفعة 33 من خريجي جامعة الإمارات

يشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، حفل تخريج دفعة جديدة من خريجي جامعة الإمارات العربية المتحدة في مدينة العين ظهر اليوم، الثلاثاء، وذلك بحضور عدد من الشيوخ والوزراء وكبار المسؤولين في الدولة وأولياء أمور الخريجين.

وتشمل الكوكبة الجديدة من خريجي الدفعة 33، 434 خريجاً من كافة التخصصات، وذلك في القاعة الكبرى في المبنى الهلالي للحرم الجامعي الجديد.

وقد حصل 61 طالباً على تقدير امتياز، كما أنهى 89 طالباً برامج الدراسات العليا، وتصدرت كلية الهندسة قائمة الخريجين، حيث بلغ عدد خريجيها 107 خريجين، حصل منهم 10 طلاب على تقدير امتياز، تلاها كلية الإدارة والاقتصاد، حيث بلغ عددهم 104 خريجين، حصل على تقدير امتياز 9 خريجين، ووجهت الدعوات لأصحاب المعالي الوزراء وأعضاء السلك الدبلوماسي وأولياء أمور الخريجين لحضور حفل التخرج، كما أصدرت اللجنة العليا لحفل التخرج كتيب الخريجين السنوي.

ثلاثة عقود حافلة بالإنجازات

ساهم معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المجتمع خلال قيادته دفة مسيرة التعليم العالي قرابة 3 عقود، منذ عام 1981، ورئيس مجمع كليات التقنية العليا في عام 1988، ورئيس جامعة زايد في عام 1990، وفيما تولى معاليه مهام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي منذ عام 1990، بإيجاد بنية تعليمية ورؤية مستقبلية للتعليم العالي في الدولة بشكل عام، وجامعة الإمارات بشكل خاص.

وعمل معاليه على إيجاد منظومة تعليمية أكاديمية تضاهي في مخرجاتها أفضل الجامعات العالمية، واحتلت الجامعة مكانة أكاديمية مرموقة بين أفضل جامعات العالم، جاءت في المركز 338 حسب تصنيف منظمة كيواس لعام 2012، وفي المركز التاسع بين أفضل جامعات بحثية في العالم الإسلامي، وفي المركز 329 في مجال العلوم الطبية لعام 2012، وحصول معظم الكليات والأقسام على الاعتماد الأكاديمي، وقدمت خلال مسيرتها الأكاديمية منذ نشأتها في عام 1967، أكثر من 55 ألف خريج وخريجة، باتوا يشغلون مناصب القيادة والريادة في مشاريع التنمية الوطنية الشاملة التي تشهدها الدولة في كافة المجالات، كما أصبحت بيتاً للخبرة الوطنية من خلال تقديم البحوث والدراسات المرتبطة بحاجة المجتمع والارتقاء في مسيرة برامج الدراسات العليا لتوفير الكوادر الوطنية في كافة التخصصات الأكاديمية.

ونجحت الجامعة في إرساء شراكات قوية مع الوزارات الحكومية والشركات في القطاعين العام والخاص لتقديم خدمات ثمينة في دراسة المشاكل الهامة التي تواجه المجتمع.

فقد أنشأت مؤخراً مراكز أبحاث علمية، هي مركز زايد بن سلطان آل نهيان للعلوم الصحية، مركز أبحاث الطرق والمواصلات والسلامة المرورية، مركز الزلازل، مركز أبحاث المياه.

وفي مجال تطوير برامج الدراسات العليا، تم إدخال برنامج الدكتوراه بالجامعة في 30 مارس 2009 م، وتم البدء في تنفيذه في يناير 2010 بتسجيل 38 طالباً وطالبة بدأوا دراستهم فيه، كدفعة أولى، وبلغ عدد المسجلين في البرنامج خريف 2012 قرابة 109 طلاب وطالبات، موزعة على عدة مجالات بحثية من أصل 280 مجالاً، وبلغ عدد برامج الماجستير (31) برنامجاً.

كما حرص معاليه على متابعة إنجاز الحرم الجامعي الجديد الذي يعتبر إضافة نوعية كبيرة للتعليم العالي، حيث يمتلك الحرم أفضل المواصفات الجامعية العالمية.

وتتويجاً لتلك المسيرة الحافلة بالعطاءات والإنجازات، فقد حصل معاليه على العديد من الجوائز التقديرية المحلية والإقليمية والعالمية، منها الجائرة العالمية لرعاية تدريس اللغات الحية Global Advocacy Recognition Award، التي تمنحها المنظمة العالمية لتدريس اللغة الإنجليزية TESOL، وجائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء العلمي المتميز، شخصية العام التعليمية، التي تمنح لأفضل شخصية تربوية في الدولة، كما أنه نال عدة أوسمة، منها وسام عُمان المدني، وهلال دولة باكستان. كما حصلت الجامعة هذا العام على جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز.

رعاية القيادة وراء النجاح

وأعرب معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، عن اعتزازه وتقديره لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئ