أخبار عاجلة

ديانا حداد: نوال الزغبي تشبهني ولا يوجد رجل مثل كاظم

ديانا حداد: نوال الزغبي تشبهني ولا يوجد رجل مثل كاظم ديانا حداد: نوال الزغبي تشبهني ولا يوجد رجل مثل كاظم

ليس من السهل في ظل تطور عجلة الفن أن تعود الفنانة ديانا حداد إلى الساحة الفنية بالقوة التي عادت بها، ووجدت مكانها مازال فارغاً لم يملأه سواها. جمعت في صوتها اللهجتين الخليجية واللبنانية في آن واحد. وتجرأت وغنّت اللهجة المغربية، رغم صعوبتها، وطرحت أغنية la fiesta "لا فيستا". هي فنانة مسالمة في طباعها، نادراً ما لها خلافات مع الفنانين. وقد جاء اختيارها سفيرة للسلام نتيجة حالة السلام الداخلي الذي عاشته على مدار مسيرتها، رغم الصعوبات التي واجهتها. في جلسة غداء في مجمّع "الوافي" في دبي جمعتنا بها وبابنتها ميرا، تحدثت ديانا عن هواجسها وعودتها وعلاقتها بعائلتها بكل شفافية

هل تعتبر الفنانة ديانا حداد مسيرتها الفنية قد تجزأت إلى جزأين: ديانا قبل وديانا الآن؟
أعتبر مسيرتي محطة واحدة، لكني مررت بظروف صعبة رمت بثقلها عليّ، خاصة وفاة والدي وتزامنها مع انفصالي. هذه الظروف حالت دون رغبتي في الغناء؛ لأن الإبداع في الغناء بحاجة إلى فرح وسعادة. أما طلاقي فقد استطعت تجاوزه بسهولة. بينما وفاة والدي كان صعباً عليّ تجاوزها، خاصة أنني فقدت والدتي باكراً، وقد عوّضت غيابها بوجود والدي إلى جانبي. كنت إلى جانبه في مرحلة مرضه وشعرت بألمه. وعندما توفي شعرت حقيقة أن الحياة لا معنى لها. غياب الأهل لا يعوّضه أحد.
هل انفصالك عن زوجك المخرج سهيل العبدول تعتبرينه غبناً بحقك بعد هذه السنوات؟
الزواج والطلاق قدر ونصيب. والله دائماً يكتب لعباده الأفضل. وأنا مقتنعة بقدري وفرحة بابنتيّ. وأشكر ربي دائماً على نعمه عليّ.
هل ديانا من الأشخاص الذين يتحمّلون عبء الحياة؟
في الماضي، كانت لديّ قدرة على التحمّل. لكن، حالياً، تجدينني دائماً أعصّب. ربما بسبب ضغط المسؤوليات وخوفي الدائم على ابنتيّ. لكني أعالج التعصيب بممارسة الرياضة يومياً والصلاة. فإيماني بالله عزّ وجلّ خفّف عني كثيراً حالة التعصيب. بطبعي، أنا حساسة جداً وبداخلي عاطفة قوية تجاه الآخرين. وعاطفتي تجعل الدمعة دائماً في عينيّ.
هل تردّد ديانا ضمناً: يا ليتني لم أدخل عالم الغناء؟
لا. فأنا دائماً أشكر ربي على كل شيء. صحيح أن الإنسان بطبعه طمّاع ودائماً يبحث عن الأفضل. لكنّ الله أنعم عليّ بموهبة الغناء. صحيح أن الفن مسؤولية تجرّدك من حياتك العادية لكني لم أسمح للشهرة أن تأخذني من حياتي اليومية. وواظبت على الخروج مع ابنتيّ إلى السوق ودائماً ألتقي بالناس وأتعامل معهم بمحبة. في النهاية، الحياة فانية والشهرة مجد باطل.

لا أفكر في الزواج
هل تشعرين بوحدة أحياناً في منزلك كونك تعيشين بمفردك مع ابنتيك من دون رجل؟

لقد تعوّدت على حياة الوحدة، وتعلّمت أن الحاجة أم الاختراع، والاتكال على نفسي في القيام بكافة المهام المطلوبة في منزلي.
هل تفكر ديانا حداد في الزواج مرة ثانية أو تعيش قصة حب جديدة؟
حب؟ قالت متسائلة: تريدينني أن أتعب؟ «خلاص» أنا مقتنعة بالتفرغ لتربية ابنتيّ. فمن الصعب عليّ أن آتي برجل إلى البيت كزوج، وابنتاي شابتان تعيشان معي في نفس البيت. بالنهاية، ما من أحد يعرف ماذا يخبئ له القدر.
بداية، مرحلة سن الأربعين في حياتك، ماذا غيّرت فيك؟
أصبحت لديّ حساسية وشفافية أكثر من قبل. أزعل بسرعة وأعمل حساباً للناس. في الماضي، لم أكن أكترث لشيء. تفكيري تغيّر وأصبح للزمن في أجندتي ألف حساب. ونظرتي للحياة أصبحت أكثر عمقاً وإيماناً. وأصبحت أكثر شوقاً للطبيعة ورؤية مناظر الجبال. لديّ حنين لحياة الضيعة وتناول الخضار من الأرض. أملك في بيتي في دبي حديقة صغيرة أزرع فيها البندورة والبصل. بصراحة، لدي حنين للبنان وأفكر بأن أشتري منزلاً في الجبل. صوفي ابنتي تحب لبنان ولديها صديقات فيه كونها تربت هناك.

أحلام صديقتي
من هنّ صديقاتك من الفنانات؟

أحلام صديقتي أتصل بها دائماً في المناسبات. فأحلام شخصية جميلة جداً. قلبها طيب. أحياناً، الاستفزاز الذي تتعرض له قد يخرجها عن طوعها. لكن، من لا يعرف أحلام عن قرب يجهلها. مرة سألت مبارك زوجها هل أحلام قادرة على الرد بنفسها، فقال لي: «في الماضي، أحلام حرقت أعصابها بسبب عدم ردها على ما كان يكتب عنها. لكنها بعد قيامها بالردّ وأخذ حقها بيدها ارتاحت وأصبحت أكثر هدوءاً». فأنا حقيقة أحترم أحلام كونها تعيش حالة سلام مع نفسها. ولكنني لا أستطيع أن أكون مثلها. فأنا أراعي مشاعر الناس على حساب مشاعري.
من هو الفنان من أعضاء لجان التحكيم في برامج الهواة الذي يعجبك؟
والله كلهم فيهم خير وبركة. وكل واحد في مكانه نجم. لكن، أنا أحب وأحترم كثيراً الفنان كاظم الساهر. فهو راق ومحترم جداً على الشاشة وخارجها. حقيقة، هو نصير النساء. ومن خلال تعامله الراقي مع المرأة لا أجد رجلاً مثله.
*أي أم من الأمهات الفنانات تشبهك كأم؟
ربما نوال الزغبي ظروفها كأم تشبه ظروفي. لكن الفرق أن والدتها إلى جانبها تعينها في تربية أولادها.
تابعوا المقابلة كاملة مع نجمة غلاف "سيدتي" في العدد الجديد من المجلة.

تابعوا أيضاً:
أخبار المشاهير على مواقع التواصل الإجتماعي عبر صفحة مشاهير أونلاين

ولمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

سيدتي