أخبار عاجلة

القطامي: التربية تسعى إلى نظام تعليم من الطراز الأول

القطامي: التربية تسعى إلى نظام تعليم من الطراز الأول القطامي: التربية تسعى إلى نظام تعليم من الطراز الأول

أكد معالي حميد محمد القطامي وزير التربية والتعليم أن الوزارة ماضية إلى حيث تتطلع دولة الإمارات، وإلى ما أقرته رؤية الإمارات "2021 "، من ضرورة الوصول إلى نظام تعليم من الطراز الأول، مستندة في ذلك إلى توجيهات الخلوة الوزارية الاستثنائية، وما تم اعتماده في مختبر الإبداع الحكومي الأول للوزارة، وما اعتمدته الأجندة الوطنية، من مبادرات تطويرية.

جاء ذلك خلال قيام معاليه بتكريم مسؤولي وموظفي الوزارة من المتقاعدين، والمتميزين والحاصلين على الدكتوراه والماجستير، وشركاء التربية الاستراتيجيين من المؤسسات المعنية والإعلامية، وذلك خلال الحفل السنوي الكبير، الذي نظمته الوزارة تحت عنوان "يوم الوفاء"، بحضور مروان الصوالح وكيل وزارة التربية، وفوزية حسن غريب الوكيل المساعد لقطاع العمليات التربوية..

والدكتور عبد القادر الخياط رئيس مجلس إدارة صندوق الاتصالات وتقنية المعلومات، وعضو مجلس إدارة هيئة تنظيم قطاع الاتصالات، ومديري ومديرات الإدارات المركزية، والمناطق التعليمية، وعدد من الشخصيات الإعلامية، والشخصيات العامة.

خلوة وزارية

وقال معاليه: إن مناقشة قضايا التعليم وتطويره في الخلوة الوزارية الاستثنائية، يعكس ما يحظى به التعليم ومسيرته من رعاية كريمة من قيادتنا الرشيدة، ولذلك فنحن نعمل معاً ونسعى سوياً، لتحقيق هدفنا في الإسهام في بناء المجتمع ومسيرة التنمية البشرية، التي يعد التعليم قاطرة لها، فيما أشار معاليه إلى مجموعة الإنجازات المهمة، التي حققتها دولة الإمارات على المستوى العالمي..

وما أكدته التقارير الدولية المتخصصة من تقدم مستمر تحقق بفضل دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

استثمار

ووجه معالي وزير التربية خطابه للمكرمين قائلاً: عطاؤكم محل تقدير، وإخلاصكم يستحق الشكر الجزيل، ونود في وزارة التربية أن نستثمر هذا اليوم، وهذا اللقاء في تقديم الشكر والتقدير للجميع، على ما قدموه وما بذلوه من جهود كبيرة، خلال الفترة الماضية، التي شهدت تطوراً ملموساً وتقدماً لافتاً، ولاسيما على صعيد الاختبارات الدولية "العلوم والرياضيات والقراءة، وغيرها من المهارات"، التي حققت فيها الإمارات مراكز متقدمة..

وكانت الأولى على مستوى المنطقة، وكذلك ما تم إنجازه عالمياً في التعلم الذكي، حيث أكدت التقارير الدولية أن برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي، الذي تنفذه الوزارة بتعاون مثمر مع هيئة تنظيم الاتصالات، يعد أول نموذج متكامل للتعلم الذكي في العالم.

تميز

بعد ذلك كرم معالي القطامي مسؤولي الوزارة وفرق عمل المبادرات التطويرية، من بينها فريق مبادرة "دروسي"، و"أبنائي"، كما كرم مجموعة الموظفين المتقاعدين، وموظفي التربية الحاصلين على الدكتوراه والماجستير، كما كرم شركاء الوزارة الاستراتيجيين والإعلاميين.