50 جهة حكومية تعرض وظائفها في سوربون أبوظبي

50 جهة حكومية تعرض وظائفها في  سوربون أبوظبي 50 جهة حكومية تعرض وظائفها في سوربون أبوظبي

افتتح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب والتنمية المجتمع صباح أمس فعاليات منتدى التوظيف السنوي الرابع "اسطرلاب" بجامعة السوربون في أبوظبي، بحضور معالي الدكتور مغير الخييلي نائب رئيس مجلس إدارة جامعة باريس السوربون أبوظبي، رئيس هيئة الصحة وعضو المجلس التنفيذي، وزكي نسيبة المستشار الثقافي في وزارة شؤون الرئاسة عضو مجلس إدارة جامعة باريس السوربون، وميشيل ميراليت السفير الفرنسي لدى الدولة، وعدد من كبار المسؤولين والشخصيات المجتمعية.

وقام معالي الشيخ نهيان بجولة في أجنحة المعرض التوظيفي للاطلاع على الفرص الوظيفية والتدريبية التي تعرضها أكثر من 50 مؤسسة وجهة حكومية وخاصة مشاركة في المعرض..

حيث يستقطب المعرض هذا العام نحو 2000 باحث عن عمل من مختلفة مؤسسات التعليم العالي، وحرص ممثلو الجهات المشاركة على تقديم النصائح للطلبة وتعريفهم بالوظائف المتوفرة وطرق التقدم لها، سواء بتقديم السيرة الذاتية خلال المعرض أو عبر الموقع الإلكتروني للجهة، ومن بين القطاعات المشاركة، قطاعات الطيران، والطاقة، البيئة، والعقارات، والتمويل، والضيافة، والموارد البشرية، والقانون، والنفط والغاز وغيرها.

كفاءات سوق العمل

وأكد معالي الدكتور مغير الخييلي نائب رئيس مجلس إدارة جامعة السوربون في تصريحات صحفية، على أن هذا المنتدى التوظيفي يقام للعام الرابع على التوالي وهو حدث سنوي هام للجامعة لأنه يهدف لربط سوق العمل بالكفاءات الشابة الموجودة في الجامعة، وإتاحة الفرصة أمامهم لإيجاد فرص عمل مناسبة وتعريفهم بالوظائف الموجودة وطبيعة المهارات المطلوبة للالتحاق بها..

كما أنه يساعد في تعريف جهات العمل الحكومية والخاصة بالدولة بإمكانات وقدرات الطلبة وأيضا يمكنهم من تحديد متطلباتهم من الكفاءات والتخصصات المطلوبة في المستقبل، للتأكد من مدى ملاءمة مخرجات السوربون لمتطلبات قطاع العمل.

توسعات مستقبلية

وأشار الخييلي الى أن المعرض هذا العام استقطب العديد من القطاعات المختلفة والمتنوعة المجالات، وأن الجهات التي طلبت المشاركة أكثر من العدد الموجود ولكن لمحدودية المكان لم يتم استقبال الجميع، وأن هناك خطة للتوسع العام الدراسي المقبل بشكل أكبر بكثير لاستيعاب أعداد أكبر من مؤسسات العمل التي ترغب في توظيف طلبة وخريجين جدد وتوفير فرص تدريب لهم.

وحول طرح المسار العلمي بالسوربون هذا العام وإمكانية التوسع فيه بما يفتح فرص استقطاب جهات عمل أخرى، أكد الخييلي أن فتح المسار العلمي يمر بمراحل عديدة منها دراسة الجدوى الاقتصادية من فتح أي تخصص جديد ومدى أهميته لسوق العمل، مشيرا الى أن المسار العلمي بدأ العمل به هذا العام مع طرح برنامج بكالوريوس الفيزياء..

والذي يعرض مواضيع حديثة في الفيزياء والرياضيات وعلوم الحاسوب والفيزياء التطبيقية، ويدرس باللغة الانجليزية، وسيكون هناك تواصل مع الطلبة في المدارس لتعريفهم بالبرنامج لاستقطاب طلبة للدراسة فيه باعتباره من التخصصات الهامة، فهو تخصص عالمي يعد خريجين متميزين في الفيزياء والرياضيات، وسيساهم في رفد حتى قطاع التعليم بالكوادر المتخصصة في هذا المجال العلمي في ظل قلة المختصين فيه على المستوى العالمي..

معبرا عن تفاؤله بنجاح هذا البرنامج الذي سيمثل إضافة لمسيرة التعليم بأبوظبي. وأعرب البروفيسور اريك فواش، مدير جامعة باريس السوربون بأبوظبي، عن سعادته للإقبال الواسع الذي يشهده المنتدى كل عام، حيث يتم من خلاله اللقاء مع شريحة واسعة من سوق العمل في مكان واحد، في الوقت الذي يتاح فيه للزوار التفاعل وجهاً لوجه مع الخبراء للاطلاع على المعرفة التي اكتسبها هؤلاء عبر سنوات طويلة من الخبرة.

استقطاب الخريجين

وفي المعرض عرضت شركة "ستراتا" لتصنيع هياكل الطائرات وظائف متنوعة منها فني صيانة طائرات، بالإضافة الى تخصصات هندسية في مجالات الطيران والميكانيكا والكهرباء والكيمياء، ذكرت أميرة الأحبابي منسقة التوطين بالشركة أنهم حريصون على استقطاب الشباب الخريجين الجدد من الكوادر الوطنية في التخصصات المطلوبة، مشيرة الى أن لديهم نسبة توطين حاليا تصل الى 38% ومع نهاية العام الحالي (2014) مخطط الوصول الى (45%) والعام المقبل الى (50%)، منوهة أن لديهم برامج تدريب متخصصة في الهندسة وتصنيع هياكل الطائرات.

 اللغة الفرنسية اختيارية للثانوية

كشف الدكتور مغير الخييلي عن التوجه لطرح اللغة الفرنسية كمادة اختيارية لطلبة الثانوية العامة في إطار العمل على تطبيق نظام الثانوية العامة الجديد وإلغاء التشعيب "العلمي والأدبي" واعتماد تطبيق مواد أساسية وأخرى اختيارية للطلبة، مشيرا الى أن هناك تواصلاً بين جامعة السوربون ومجلس أبوظبي للتعليم لفتح مجال تطوير اللغة الفرنسية لتدريسها في المدارس، خاصة مع نجاح تجربة فتح صف لتدريس اللغة الفرنسية في الفترة المسائية بمدرسة المواهب الثانوية بأبوظبي والتي طبقت من العام الماضي وحظيت بتفاعل وإقبال كبيرين من الطالبات.