أخبار عاجلة

بصمة مصرية في 17 هدفا للثلاثة الكبار بجولة الدوري الإنجليزي

بصمة مصرية في 17 هدفا للثلاثة الكبار بجولة الدوري الإنجليزي بصمة مصرية في 17 هدفا للثلاثة الكبار بجولة الدوري الإنجليزي

لندن، (إفي): شهدت الجولة الـ31 من بطولة الدوري الإنجليزي مهرجان أهداف في مباريات الفرق الأربعة الكبرى، حيث سجل كل من المتصدر تشيلسي والوصيف ليفربول وصاحب المركز الثالث مانشستر سيتي 17 هدفا في ثلاث مباريات، منها ستة في شباك أرسنال المتصدر السابق الذي تقهقر للمركز الرابع.

بداية مع الـ"بلوز" أصحاب الصدارة بـ69 نقطة، حيث استباحت كتيبة المدرب البرتغالي المحنك جوزيه مورينيو شباك خصمه أرسنال بقيادة مدربه المخضرم الفرنسي أرسين فينجر في الدربي اللندني على ملعب ستامفورد بريدج بسداسية نظيفة، حملت آخرها توقيع النجم المصري محمد صلاح، وهو الهدف الأول له بالقميص الأزرق منذ انضمامه في انتقالات الشتاء من بازل السويسري.

وتعد هذه المرة الثالثة التي يخسر فيها أرسنال بنتيجة مذلة هذا الموسم في المواجهات الكبرى، بعد سقوطه أمام مانشستر سيتي 6-3 في ديسمبر الماضي، وخسارته المهينة أمام ليفربول 1-5 في فبراير الماضي.

تقدم الكاميروني صامويل إيتو بأول أهداف "البلوز" بتمريرة من الألماني أندري شورله، ليقوم بمراوغة رائعة قبل أن يسجل بيسراه داخل المنطقة.

وأضاف شورله الهدف الثاني بعدها بدقيقتين من تسديدة أرضية على حافة المنطقة، قبل أن يضيف البلجيكي إدين هازارد الهدف الثالث من ركلة جزاء سددها بيمناه في منتصف المرمى، بعدما لمس أليكس تشامبرلين الكرة بيده لكن الحكم قرر بشكل غريب طرد اللاعب كيران جيبس.

بعدها تألق البرازيلي أوسكار بتسجيله هدفين بعدما خطف الكرة من أمام المرمى ومن تسديدة ذكية بيمناه على حافة المنطقة، قبل أن يختتم محمد صلاح السداسية بهدف من انفراده كسر بها حاجز التسلل ليسجل بيسراه بعد عرضية الصربي نيمانيا ماتيتش.

وبالانتقال إلى ويلز، فقد حافظ ليفربول على الوصافة بفوز كاسح على مضيفه كارديف سيتي بستة أهداف مقابل ثلاثة.

وحول الليفر تأخره مرتين إلى تعادل ثم فوز عريض بفضل تألق الثنائي الهجومي الأخطر لويس سواريز ودانييل ستوريدج، بجانب المدافع الهداف مارتن سكيرتل، رفع به رصيده إلى 65 نقطة، ليبقي على فارق الأربع نقاط التي تفصله عن تشيلسي المتصدر، علما بأن الفريق الأحمر له مباراة مؤجلة.

أما كارديف سيتي فتواصلت معاناته في الدوري الإنجليزي الممتاز باكتفائه بنقاطه الـ25 في المركز قبل الأخير.

تقدم أصحاب الأرض أولا عن طريق جوردان ماتش من تسديدة أرضية استغل بها تمريرة ذكية من النجم فريزر كامبل في غفلة من دفاع الضيوف.

وتعادل النجم سواريز من متابعة لتمريرة جلين جونسون امام المرمى بعد صناعة من جوردان هندرسون.

وتقدم كارديف للمرة الثانية عبر كامبل بعد تلاعبه بالمدافع الدنماركي دانييل أجر.

لكن المدافع السلوفاكي سكرتل أنهى الشوط الأول بالتعادل بعد انقضاض جميل بقدمه على عرضية البرازيلي كوتينيو.

في الشوط الثاني انهارت دفاعات الفريق الويلزي امام هجوم الريدز الكاسح، حيث أودع سكرتل برأسه ركنية نفذها كوتينيو في الشباك ليتعاونا في الهدف الثاني على التوالي.

وأضاف سواريز الهدف الرابع من متابعة لكرة رائعة هيأها له ستوريدج بالكعب.

ورد سواريز الهدية لستوريدج بالتمرير له أمام المرمى ليضع الاخير الهدف الخامس بسهولة.

وقلص كارديف الفارق بعد أن سجل ماتش الهدف الثاني له والثالث لفريقه من رأسية حول بها تمريرة أخرى بالرأس من التريندادي كينوين جونز.

واختتم سواريز نصف الدستة بعد أن انفرد بمرمى الحارس ديفيد مارشال وتلاعب به قبل أن يسجل الـ"هاتريك" في مرماه في الدقيقة الاخيرة، وهو الهدف رقم 28 للـ"سفاح" على رأس هدافي البطولة بفارق تسعة أهداف عن ستوريدج.

وبالعودة الى لندن ، فقد انتزع مانشستر سيتي المركز الثالث من أرسنال بعد فوز كبير على ضيفه فولهام بخماسية نظيفة، أضاف من خلالها الى رصيده النقطة 63 ، ليرتقي الى المركز الثالث، مستغلا الخسارة التاريخية لأرسنال امام تشيلسي، ليتجمد رصيد "المدفعجية" عند 62 نقطة في المرتبة الرابعة.

ولسيتي ثلاث مباريات مؤجلة قد تمنحه الصدارة حال الفوز بها.

شهدت المباراة تألق النجم الإيفواري يايا توريه الذي سجل "هاتريك" منه هدفين من ركلتي جزاء.

حصل السيتزنز على ركلة جزاء أولى بعد أن ركل المدافع الفنزويلي الباسكي فرناندو أموريبييتا المهاجم الإسباني البارو نجريدو في مؤخرته، لينفذ توريه الركلة ويسجل الهدف الأول.

وتلقى أموريبييتا بطاقة حمراء بعد أن تسبب في ركلة جزاء أخرى اثر عرقلة الإسباني الآخر ديفيد سيلفا ليمنح لتوريه فرصة مضاعفة النتيجة.

ومن تسديدة صاروخية رائعة سجل الفيل الإيفواي أفضل لاعب في أفريقيا في آخر ثلاثة اعوام الهاتريك في الشوط الثاني.

وأضاف البرازيلي فرناندينيو الهدف الرابع من تسديدة جميلة حول بها ركنية جيمس ميلنر.

واختتم المدافع الأرجنتيني مارتن ديميكيليس الخماسية من كرة وصلته امام المرمى وهو خال من الرقابة.

وبتلك النتيجة يستقر فولام في المركز الاخير بـ24 نقطة ويقترب من الهبوط للدرجة الأولى.

فيديو اليوم السابع