أخبار عاجلة

بلدي خورفكان يشدد على سرعة الحلول الجذرية لأضرار الأمطار

بلدي خورفكان يشدد على سرعة الحلول الجذرية لأضرار الأمطار بلدي خورفكان يشدد على سرعة الحلول الجذرية لأضرار الأمطار

انطلقت أمس مبادرة حملة تنظيف القبور وتسويتها بعدما أعلن عن تنظيمها المجلس البلدي بخورفكان بالتعاون مع البلدية ودائرة الشؤون الإسلامية والأوقاف بالمنطقة الشرقية نظرا للأهمية الدينية والمعنوية لها بعدما تعرضت للتشويه والأضرار جراء الأمطار الغزيرة التي شهدتها المدينة الأسبوع الماضي. وشهدت الحملة إقبالا ملحوظا وتفاعلا ملحوظا من المتطوعين من الأهالي.

ومن جانب آخر، أوصى المجلس برئاسة عبد الله محمد سالم الصم النقبي رئيس المجلس على دراسة توزيع الأراضي التجارية، في حين عدم توفر أراض سكنية حيث إن الأولوية هي توفير المسكن الملائم للمواطنين. وذلك في الاجتماع التنسيقي الذي عقد مع اللجنة الدائمة لتخصيص الأراضي بالشارقة، بحضور سالم بن سالم السويدي رئيس اللجنة وأعضائها وبقية الأعضاء من البلدي.

وناقش الاجتماع في مجمله جميع اللوائح والاشتراطات الخاصة بلجنة الأراضي، والتطرق إلى آليتها وكذلك التعرف على الحالات الخاصة والاستثنائية، وذلك حسب ما نصت عليه اللوائح المعنية والمعمول بها في إمارة الشارقة من حيث استحقاقات الأراضـي.

مضاعفة الجهود

وشدد المجلس على ضرورة مضاعفة الجهود لإزالة ما خلفته الأمطار والسيول من مياه ومجار وتخريب الطرقات في بعض الأحياء وتكثيف أعمال النظافة الدائمة للمدينة..

وأيضا شدد على ضرورة دراسة أضرار الأمطار ووضع الحلول الجذرية لذلك، إلى جانب تناول أهم التطورات والمستجدات ووضع التوصيات المناسبة لها، بهدف عدم تكرار أحداث كارثة الأسبوع الفائت التي تسببت في خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات. كما دعا إلى أهمية مشاركة كافة الجهات المعنية لمواجهة الأمطار والسيول المتوقعة على المدينة خلال الفترة المقبلة وفي المستقبل.

وأوضح عبدالله سالم النقبي في تصريحه لـ « البيان» عقب الجلسة، أن المجلس ركز في جلسته الطارئة على مناقشة آثار السيول والأمطار التي تعرضت لها مدينة خورفكان وما جاورها وما خلفته من أضرار، وما قامت وتقوم به مختلف القطاعات المعنية والمتعاونون معها من المتطوعين والمتطوعات. مثنيا على التعاون والتنسيق بين جميع الجهات لتقديم الخدمات للمدينة في هذه الحالات الطارئة.

 متطلبات

تم التوصية بضرورة توفير المعدات والآليات اللازمة من قِبل البلدية والدفاع المدني، وتجهيزها لمواجهة الكوارث ولتغطية جميع البلاغات. وأيضا تشكل لجنة طوارئ متكاملة ومشتركة مستقبلا تعمل على رفع التقارير اللازمة حولها لعدم تكرار هذه الكارثة التي تسببت بخسائر كبيرة بالممتلكات. كما أوصى بأهمية الاستعانة بشركات القطاع الخاص للتعاون معا في معالجة الكوارث المحتملة.