أخبار عاجلة

المزينة: الشرطة النسائية تحتل مساحة مهمة أمنياً

المزينة: الشرطة النسائية تحتل مساحة مهمة أمنياً المزينة: الشرطة النسائية تحتل مساحة مهمة أمنياً

أكد اللواء خبير خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، أهمية العنصر النسائي المنضوي للعمل تحت لواء القيادة العامة لشرطة دبي، لافتاً إلى أن الشرطة النسائية اليوم باتت تحتل مساحة كبيرة في منظومة المهام والواجبات الموكلة لأي مؤسسة أمنية.

وقال «تناط بالشرطة النسائية مجموعة من الأهداف الاستراتيجية الرئيسة التي لا يمكن بحال من الأحوال أن تنجز دون وجود فريق عمل من العنصر النسائي مؤهل ومدرب على المهام الشرطية، في ظل وجود قيادة حكيمة تؤمن بطاقات أبنائها وبناتها، وتعمل على توفير كل الدعم والرعاية المادية والمعنوية، وهو ما كان لأبناء الإمارات، في ظل رعاية القيادة العليا في الدولة، وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات».

جاء ذلك خلال رعايته لمبادرة الإدارة العامة للموارد البشرية للعنصر النسائي التي جاءت احتفاء بالأمهات العاملات بمناسبة عيد الأم، تحت عنوان «الأم .. وطن»، بحضور مساعدي القائد العام، ومديري الإدارات العامة، ومرتب الشرطة النسائية في قاعة حمدان بن محمد، بمبنى القيادة العامة لشرطة دبي.

رسالة مزدوجة

وتوجه اللواء المزينة بالشكر الخاص للأمهات العاملات عامة اللواتي يعملن في المهام الشرطية خاصة، بوصفهن يقمن بأداء رسالة مزدوجة، ويقمن على أمن ورعاية المجتمع عامة، ويتحملن ظروف وأعباء العمل الشرطي بحيثياته المتنوعة والمختلفة التي تتطلب جهوداً مضاعفة وظروف عمل استثنائية، إذ لم يبخلن بوقتهن وحياتهن في خدمة أبناء الوطن، وفي الوقت الذي كنّ فيه أمهات وربات أسر، فلهن منا كل التقدير والشكر.

 كما توجه بالشكر إلى قسم الشؤون النسائية بالإدارة العامة للموارد البشرية، لمبادراته الرائدة في دعم ومساندة العنصر النسائي في شرطة دبي.

وتخلل الحفل فيلم قصير من إعداد قسم الإذاعة والتلفزيون بإدارة الإعلام الأمني، عقب ذلك تفضل راعي الحفل بتكريم الأمهات الفائزات بالمبادرة، كما تفضل بتكريم جميع الأمهات العاملات والمشاركات في المبادرة، وقام راعي الحفل بتكريم خاص للسيدة موزة محمد راشد المزروعي التي التحقت بالعمل في شرطة دبي في أوائل السبعينيات، وتعد من مؤسِّسات الشرطة النسائية.

وأشادت المزورعي بمبادرة شرطة دبي بتكريمها، متوجهةً بالشكر إلى القائد العام والقيادات الشرطية التي حرصت على توفير الدعم لهن، كما توجهت بحديثها إلى المنتسبات الجدد، بدعوتهن إلى الإخلاص بالعمل والمواظبة، والحرص على اتباع نظام الضبط والربط العسكري، مؤكدة لهن أن العمل الذي حظين به له متعة خاصة وأهمية كبرى إذا ما آمنّ برسالته، كما أنهن سيلقن الدعم اللازم من القيادة العليا، وسيجدن كل الدعم والتقدير المادي والمعنوي.

 

ثمار إيجابية

 

قال اللواء خميس المزينة «إن جهود الرعيل الأول من مؤسِّسات الشرطة النسائية ما زالت تؤتي ثمارها الإيجابية حتى يومنا هذا، فهن المؤسسات لمهام العمل للمرأة في الحقل الشرطي، كما أنهن المثال والنموذج في الانضباط والتفاني لخدمة الوطن، اللواتي تحدين الظروف ونظرة المجتمع في ذلك الوقت.