أخبار عاجلة

حزن يخيم على أجواء الشارقة

حزن يخيم على أجواء الشارقة حزن يخيم على أجواء الشارقة

سادات أجواء الحزن في الشارقة لوفاة الدكتور عبدالله عمران تريم رئيس مجلس ادارة دار الخليج للطباعة والنشر، حيث استقبل الجمهور والمسؤولون الخبر بحزن عميق، ووصفوه بانه رجل من رجالات الدولة المخلصين، ومن الداعمين للمسيرة الاتحادية ورفعة شأن الصحافة المحلية والعربية.

واعرب طارق سلطان بن خادم عضو المجلس التنفيذي لامارة الشارقة رئيس دائرة الموارد البشرية بالشارقة عن عميق حزنه لوفاة المغفور له باذن الله تعالى الدكتور عبدالله عمران تريم رئيس مجلس ادارة دار الخليج، وتقدم ببالغ الحزن والاسى لمواساة اسرة الفقيد وذويه، وطالبا من الله ان يسكنه فسيح جناته «وإنا لله وإنا إليه راجعون».

وقال: ان غياب المغفور له باذن الله تعالى الدكتور عبدالله عمران تريم خسارة كبيرة على مستوى الدولة عامة وعلى مجتمع الشارقة خاصة، حيث ان له بصمات كبيرة على جميع المحافل المحلية والاقليمية والدولية، لذا فان غيابه خسارة كبيرة.

واضاف: لقد كانت تربطني بالراحل علاقة صداقة كبيرة ممتدة لاعوام طويلة، كنا فيها نعمل لصالح الامارة، ومن ثم مصالح الدولة، حيث وجدت فيه الاخ الاكبر الحنون والصديق العزيز الذي كان يسمع لكافة الآراء من الصغير والكبير. رحمه الله وادخله فسيح جناته.

مواساة

كما اعرب الشاعر والاعلامي راشد شرار مدير مركز الشارقة للشعر الشعبي عن حزنه الشديد وبالغ مواساته لوفاة المغفور له باذن الله تعالى الدكتور عبدالله عمران تريم رئيس مجلس ادارة دار الخليج للطباعة والنشر، وتمنى ان يسكنه الله فسيح جناته ويلهم اهله الصبر والسلوان.

وقال: ان المغفور له باذن الله تعالى عبدالله عمران تريم يعتبر من الرجال الاوفياء في دولتنا الفتية، حيث تقلد العديد من المناصب مثل وزير العدل ووزير التربية والتعليم، وقد ساهم كثيرا في المسيرة الاتحادية ورفع شأن الصحافة المحلية.

واضاف: ان غياب المغفور له عن الساحة الادبية في الامارات لهو خسارة كبيرة، ولن يتم ملء فراغها بسهولة، حيث ساهم كثيرا في اثراء الحركة الادبية والثقافية والشعرية في دولة الامارات لذا فان غيابه عنه خسارة كبيرة لا تعوض.

كما اعرب سيف المدفع الرئيس التنفيذي لاكسبو الشارقة عن حزنه واسفه الشديدين لوفاة المغفور له باذن الله تعالى الدكتور عبدالله عمران تريم، وتقدم لذويه ببالغ المواساة لفقدان دولة الامارات العربية المتحدة رجلا شجاعا شهدت له الساحة الاماراتية قبل الساحة الشرقاوية نضالا كبيرا من اجل ارساء دعائم الاتحاد ورفع شأن الوطن ورايته عالية في جميع المحافل الدولية والمحلية والاقليمية.