أخبار عاجلة

قذاف الدم: ما يحدث لليبيا الآن نتيجة التدخلات الأجنبية والتفاخر بها

قذاف الدم: ما يحدث لليبيا الآن نتيجة التدخلات الأجنبية والتفاخر بها قذاف الدم: ما يحدث لليبيا الآن نتيجة التدخلات الأجنبية والتفاخر بها

قال أحمد قذاف الدم، المنسق السابق للعلاقات المصرية الليبية، إن "ما يجرى فى هذه الساعات من سبها إلى تخوم طرابلس وورشفانه، مروراً بكل ما حدث خلال الأشهر الماضية من قتل وتشريد وقصف بالأسلحة الثقيلة والطائرات ضد مدننا وقرانا وبشكل لابد أن يدان بكل العبارات ولا مبرر له، وصنعته دوامة الفشل المستمر فى إدارة الصراع وسيطرة روح الحقد التى لن تبنى وطن بل تدمره وتدمر صاحبها".

وأشار قذاف الدم، فى بيان أصدره منذ قليل أسماه "نداء لكل من تهمه ليبيا"، أن كل "ما يحدث هو نتيجة حتمية للتدخلات الأجنبية والتفاخر بها دون حياء !! مما أدى إلى هدم النسيج الاجتماعى وقيم التسامح والتسامى وضياع القيم، وذهبت دماء شبابنا هباء، فتقسم الوطن واستبيحت الحرمات ونهبت الثروات وهجر مئات الآلاف وفتحت سجون لا حصر لها تعج بالآلاف من الرجال والنساء، وتقسمت صفوف قبائل بنتها أجيال متعاقبة فى تاريخ مجيد ضد الغزاة، وتحولت أحلام شبابنا إلى أنّات وكوابيس وضياع، وبات الجميع يعرف أن هذا الطريق ستكون نتيجة إطفاء شعلة الوطن، لأن الصراع لم يعد على سلطة زائلة، وإنما من أجل وطن معرض للزوال".

وأضاف قذاف الدم "نحن نرى هذا النزيف المستمر وهذه الدماء والدموع التى تسيل صباح مساء، وهذا القلق والترقب الذى أصبح سيد الموقف عند الجميع يجعلنا أمام امتحان وتحد، وعلى الجميع الاستعداد لتحمل مسئوليته، خصوصاً بعد خروج هذه الانتفاضات والعصيان والتمرد فى كافة ربوع الوطن تنادى بإسقاط دولة الباطل، والخروج من هذا الوضع المزرى والمهين الذى وصلنا إليه، ورغم اختلاف الأعلام والشعارات والرايات السوداء أو الأمازيغية أو الفيدرالية أو الخضراء فقد جمعتهم آلام الوطن، وتنادوا من أجله وأفزعهم ما وصل إليه وفزع رجالاً ونساء ملبين نداءه دون تردد، وهبوا لنجدته بعد أن فقدوا كل أمل فى حكومة "ريكسوس " والمجتمع الدولى الذى مازلنا نخضع لقوانين سلطها علينا مجلس الأمن الموقر".

وحذر المنسق السابق للعلاقات المصرية الليبية من "أن الدبابات والراجمات والطائرات أو حتى الناتو من جديد سوف لن تفلح فى الإبقاء على الوضع البائس الذى دفع ثمنه ويعانى منه الجميع، وعلى جماهير شعبنا دون تمييز الوقوف صفاً واحداً وإلقاء السلاح من أجل حوار جاد لتوحيد الهدف وهو وحدة الوطن يحتضن الجميع دون إقصاء أو تهميش أو مزايدة بعد أن اختلط الحابل بالنابل، ولم نعد نجد اليوم أحداً نلومه، ولن ينتصر الوطن طالما هناك مهجر أو سجين أو مغبون، ولن ينتصر الوطن طالما هناك من يدعى الانتصار على الآخر".

وختم قذاف الدم نداءه بقوله "يا أبناء ليبيا الأحرار هذا هو الطريق الوحيد للخروج من هذه الحلقة المفرغة فهدفنا واحد وعدونا واحد والوطن للجميع، بعد أن فقدت للأسف كل الأشياء معناها ومسمياتها، وبات المواطن حائرا ً، ومستقبل الوطن فى مهب الريح، وإننى أذكر الجميع بأن الأحداث تتلاحق، وما قد نستطيع القيام به الآن قد يكون الوقت متأخراً غداً لا سامح الله، وتعالوا إلى كلمة سواء لنعيد للوطن عزته وكبريائه".

للمزيد من الأخبار العربية..

وزير بريطانى: النظام السورى لن يكسب المعركة عسكريا.. وعليه معرفة ذلك

متمردو جوبا يعلنون تعرضهم لهجوم رغم وقف إطلاق النار والجيش ينفى

مقتل وإصابة 4 فى انفجار عبوة ناسفة شمال بغداد استهدفت دورية للجيش

مصر 365