أخبار عاجلة

عم حسن الشربيني يعترف بتورطه في حب مصر الي رئيس جمعية السواقي

عم حسن الشربيني يعترف بتورطه في حب مصر الي رئيس جمعية السواقي عم حسن الشربيني يعترف بتورطه في حب مصر الي رئيس جمعية السواقي

بقلم : خالد حسين
قال لي انني اليوم أحاول صنع اجمل ثوب لأهديه لمصر أم الدنيا ، وسأغزل لها شال من اجود انواع القماش لتزين رأسها به ، فتلك مهنتي التي افخر بها امام الجميع ، نعم انا خياط ، ترزي وان اردت تجميلها قل مصمم ازياء ، أيا كان المسمي فلن يمنعني احد عن هديتي لها ، ولن اتكاسل عن خدمتها بكل الطرق والوسائل ، ساظل معها في السر والعلن ، حبي لها ترجمته بافعال في الميدان ، فقدت انتهيت توا من توقيع استمارة الانضمام الي جمعية السواقي لتنمية المجتمع والبيئة ، وكذلك حركة المشاركة الشعبية ، وسأنضم لأي كيان هدفه خدمتها ،  ألا تعلم اني كل ليلة اناجي وطني ،أخبره انني كل مساء أجد مليون سبب وسبب يجعلني أعشقه من جديد ، وسأظل افعل كل ليلة ما حييت ، لن يصيبني الملل من عشقك يا وطني
نظر الي قائلا أعذرني يا صديقي فثمة اشياء جميلة تروقني عند القيام بها ، مغازلة وطني تجعلني طائر في فضاء وملكوت اخر ، ولا تلومني لأني لا أجيد شيئا الان سوي عشق ، لا تشغل بالك فسأصبح بخير عما قريب ،
كلما احدثه عن طبيعة عمله في الخياطة والازياء اجده يهرب مني بأي حجة أو سبب ، ويتحدث عن شتاء جديد يبعثر الزكريات ويحمل برد فسعادة الشتاء هي المطر بما يجلبه من ماء يسعد الاخرين ، قال لي انه كان يخاطب الخريف قبل مجيئي اليه طالبا منه ان يرحل لأنه لم يعد يطيق حزنه العميق واشباح الشجن التي تخنقه ، راجيا أن يسرع يناير في الحضور بامطاره ليغسل الاوجاع ويأتي بشئ جديد من غيابه يطمئن القلوب
ولا اخفيكم سرا تركت عم حسن يتحدث ويتكلم ونسيت أن أدون كلماته ، فقد انساني دفئ حديثه وطن مازال غائب ، همس في اذني قائلا لا تخشي فلن ابكي الان أو ازرف دمعا فالبكاء في غير موضعه ضعف انهيار ، والفرحة في غير مكانها هزيان ،  حدثني عن العائدون من ميادين الحرية ورائحتهم الذكية التي تجذبه اليهم ، وروايح الشهداء التي يستنشقها في كل بقعة من اركان مصر ،
ادهشني ببعض العبارات حين خاطبني قائلا املئ الكون بحلمك ، فكل شئ جميل كان في الاصل مجرد حلم ، أكمل حلمك للنهاية ، أجعله حقيقة ، عيش الواقع بحلاوته ومرارته ، ولا تتعجل عودة الوطن لأن وجع الغياب أجمل كثيرا من برودة اللقاء ، أجعل الحزن اغنية ترقص عليها رقصة الحياة ، اصنع من جمعيتك الاهلية وحركتك الشعبية أملا لكل مظلوم في مستقبل مشرق ، دع السواقي تدور لتأتي بالخير ، والمشاركة تؤتي ثمارها الجميلة ، اترك لنفسك بصمة جميلة يتذكرك بها الاخرون كما احاول ان افعل انا .

معلومات الكاتب