أخبار عاجلة

انطلاق ندوة التمريض السنوية في «تخصصي العيون»

انطلاق ندوة التمريض السنوية في «تخصصي العيون» انطلاق ندوة التمريض السنوية في «تخصصي العيون»

    افتتح المدير العام التنفيذي لمستشفى الملك خالد التخصصي للعيون بالنيابة فهد بن جلوي بن لزهر، صباح أمس ندوة التمريض السنوية التاسعة والعشرين والتي تقام هذا العام تحت عنوان "القضايا المعاصرة في التمريض"، وتستمر لمدة يومين.

بدأ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم ألقى الدكتور صالح بن احمد المسفر المدير الطبي بالنيابة كلمة قال فيها" يشرفني دعوتكم للندوة التاسعة والعشرين السنوية للتمريض والتي تعقد بالمستشفى وتهدف إلى تقديم المعرفه المتجددة في مجال التمريض والممارسة في الوقت الحاضر وتم دعوة متحدثين دوليين وعلى المستوى الإقليمي والوطني ولنا الفخر للمستوى العالي الذي يقدمه قطاع التمريض في مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون والخبرة الطويلة في هذا المجال".

وأكد د.المسفر "أن قطاع التمريض يمثل الهيكل الأساسي للخدمة الطبية على جميع المستويات وتم الارتقاء بالجودة نتيجة المثابرة بالتعليم المستمر لرفع المستوى والجودة".

وقال "يشرفني الترحيب بالضيوف المشاركين من الدول الصديقة وهي أستراليا، بريطانيا، إيرلندا وداخلياً إدارة مكافحة العدوى بوزارة الصحة ومستشفيات المغربي في جدة والرياض وجميع المشاركين من المستشفى، واخص بالشكر كلا من قسم التمريض وجميع اللجان المشاركة في التنسيق والتنظيم لهذه الندوة".

وفي كلمة الافتتاح رحب فهد بن جلوي بن لزهر المدير العام التنفيذي بالنيابة بالضيوف والمتحدثين والمشاركين وقال نأمل أن تكون هذه الندوة إضافة جديدة لجهودنا المستمرة في سبيل تقديم أعلى معايير الرعاية الصحية للمرضى.

وأضاف بن لزهر: "منذ أن بدأ تشغيل مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون في عام 1982م، ومنذ ذلك الوقت عرف المستشفى في جميع أنحاء العالم بأدائه المتميز في توفير خدمات طبية راقية وأصبح مركزاً متميزاً في مجال طب وجراحة العيون بفريق طبي وفني وإداري متكامل عالي الكفاءة" .

وأضاف أنه "سيتم تسليط الضوء من خلال الندوة على العديد من المواضيع المتعلقة بالقضايا الراهنة في التمريض بحيث تشمل عدة موضوعات مثل المسؤوليات القيادية والادارية الخاصة بالتمريض او التدريب"، وأعرب بن لزهر عن ثقته بما ستحققه الندوة في تقديم أفضل سبل الرعاية لمرضى مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون.

وفي نهاية الحفل قام ابن لزهر بتسليم دروع للمتحدثين المشاركين في الندوة.