أسرة طبيب مصري ترفض تكريمًا إسرائيليًا على إنقاذه عائلة يهودية من «الهولوكوست»

أسرة طبيب مصري ترفض تكريمًا إسرائيليًا على إنقاذه عائلة يهودية من «الهولوكوست» أسرة طبيب مصري ترفض تكريمًا إسرائيليًا على إنقاذه عائلة يهودية من «الهولوكوست»

رفضت عائلة الدكتور المصري الراحل محمد حلمي تسلم شهادة شرف وميدالية من مؤسسة «ياد فشيم» الإسرائيلية خلال احتفالها بذكرى ضحايا ما يسميه اليهود «المحرقة النازية» أو «الهولوكوست»، التي منحت له من قبل المؤسسة المذكورة، تقديرًا لجهوده في إنقاذ عائلة يهودية من الموت خلال إقامته في برلين إبان الحرب العالمية الثانية.

وقالت ميرفت حسان (66 سنة)، زوجة حفيد شقيق الدكتور محمد حلمي، خلال بيان لنقابة الأطباء، الخميس، إن العائلة «غير معنية بتسلم الشهادة المذكورة»، مشيرة إلى أنها تحترم اليهودية كديانة وتحترم اليهود، مؤكدة أن الطبيب الراحل «لم يكن يميز بين قومية ودين في مد يد العون للآخرين، واهتم بمرضاه دون النظر إلى انتماءاتهم»، مؤكدة أن «الأسرة كانت ستسعد بهذا التكريم من أي دولة أخرى غير إسرائيل».

يذكر أن الدكتور الراحل محمد حلمي ولد في الخرطوم لأب مصري وأم ألمانية عام 1901، وانتقل للسكن في برلين عام 1922 لدراسة الطب، وعمل في هذا المجال هناك حتى عام 1938.