أخبار عاجلة

حظينا بخدمات تثلج الصدر والمصحف الشريف أجمل هدية

حظينا بخدمات تثلج الصدر والمصحف الشريف أجمل هدية حظينا بخدمات تثلج الصدر والمصحف الشريف أجمل هدية

 عبدالله الصقير (جدة)

عبر عدد من ضيوف خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لحج هذا العام، قبيل مغادرتهم عائدين إلى بلدانهم عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة بعد أن من الله عليهم بأداء مناسكهم في يسر وسهولة، «نغادر هذه البلاد الطاهرة ونحن نحمل أحلى الذكريات عن هذه الرحلة الإيمانية والأيام التي قضيناها متنقلين بين مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وختمناها بزيارة المدينة المنورة، حيث حظينا بخدمات تفوق الوصف، ورعاية واهتمام كبيرين لم نجدهما في بلادنا، وسعادتنا لا توصف بهدية خادم الحرمين الشريفين (المصحف الشريف)».وقالوا في تصريحات لـ«عكاظ» قبيل مغادرتهم «ولا نملك إزاء ذلك سوى تكرار عظيم الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين حفظه الله الذي مكننا من أداء مناسك الحج لهذ العام على نفقته الخاصة، ندعو الله عز وجل أن يحفظه ويرعاه ويسدد خطاه ويجعله فخرا وذخرا للإسلام والمسلمين».بداية قال قاسم محمد طيجن رئيس التجمع الإسلامي الفنزويلي رئيس المؤسسة الثقافية الإسلامية الفنزولية «سعادتي لا توصف وأنا أغادر هذه البلاد برفقة زوجتي عائدين إلى بلدنا، فقد وجدنا خدمات تفوق الوصف، وأنا شخصيا زرت المملكة عدة مرات وفي كل عام تطالعنا بالجديد سواء مشروع توسعة الحرمين الشريفين أو المشاريع العملاقة في المشاعر المقدسة». أما زوجته (أم محمد) فلم تستطع الحديث، واكتفت بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين، مشيرة إلى أنها سوف تنقل كل ما شاهدته وما وجدته من رعاية واهتمام لنساء فنزويلا. وقال الحمير لحسن رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية في الأندلس «إسبانيا» إنه فخور بما وجدوه من كرم الضيافة وحفاوة الاستقبال من قيادة وشعب المملكة منذ وصولهم وحتى مغادرتهم. فيما تقول زوجته الحاجة ملكة أجديد مديرة الجمعية الإسلامية في غرناطة، إن سعادتها لا توصف بهذه الزيارة لأداء مناسك الحج، واكتفت بكلمات الشكر والثناء لله عز وجل أولا ثم لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز الذي يسر لهم هذه الرحلة الإيمانية. فيما عبر ضيوف خادم الحرمين الشريفين من دولة تنزانيا وهم: آدم حمادي مدير معهد الإحياء الإسلامي في زنجبار، عدي توبا، عمرو علي عمرو، طه يوسف، سليمان سعيد جافو، شعبان معصومي جمعان جنيد الإسلامي في زنجبار، عن فرحتهم بهذه الرحلة الإيمانية. فيما عبر، كل من زكريا رمال، وخوسي أرماندوا، أوقو أليوتو، خوان ديغوا، عمر ساري، سعيد مصطفى من دولة كولومبيا عن سعادتهم وهم يغادرون المملكة بعد أن أدوا مناسك الحج لهذا العام، مثمنين هذه المكرمة العظيمة.