أخبار عاجلة

مركز تأهيل معاقي دبا ينظم مبادرة للحد من أمراض زواج الأقارب

مركز تأهيل معاقي دبا ينظم مبادرة للحد من أمراض زواج الأقارب مركز تأهيل معاقي دبا ينظم مبادرة للحد من أمراض زواج الأقارب

استفاد 300 طالب وطالبة في المرحلة الثانوية من المبادرة التوعوية تحت شعار " أقارب ... ولكن " والتي تهدف للوقاية من بعض الأمراض الوراثية في الدولة في يوميها الأول والثاني والقابلة للتشخيص الوراثي التي يتجاوز عددها 25 مرضا.

ونظم المبادرة مركز دبا الفجيرة لتأهيل المعاقين صباح أمس تحت رعاية وزارة الشؤون الاجتماعية بالتعاون مع منظمة الأسرة العربية، وذلك بمسرح جمعية دبا للثقافة والفنون والمسرح وتستمر على مدى يومين متتالين. بمشاركة 11 من مدارس الثانوية من الذكور والإناث في كل من منطقتي الشارقة والفجيرة التعليميتين، وحضور عدد من المقبلين على الزواج وأولياء الأمور كذلك.

وأوضحت شيخة المطوع مسؤولة المبادرة واختصاصية اجتماعية وضابط الجودة بمركز دبا: إلى أن هذه المبادرة تأتي بهدف التغيير في المفهوم الثقافي والعادات المتوارثة في الأسرة الإماراتية وزواج الأقارب والتأكيد على أهمية التعريف بأساليب الوقاية من الأمراض الوراثية الناتجة عنه، سعيا في الحد من وجود أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة أو مصابين بأمراض وراثية خطيرة.

وأشارت إلى تنفيذ دراسات اجتماعية واستبانات عامة قبلية بعد اكتشاف 20 حالة إعاقة، وذلك على 70 طالبا وطالبة من المرحلة الثانوية تتعلق في مجال الإعاقة وتقيس معرفتهم بأخطار تكرار زواج الأقارب والعلاقة بين الإعاقات والأمراض الوراثية من خلال تكرار ظهور حالات الإعاقة إلى أكثر من حالتين في الأسرة الواحدة، وبروز الكثير من المشكلات الصحية والنفسية نتيجة هذا النوع من هذا الزواج وخاصة في المنطقة الشرقية، وفي المناطق الجبلية منها تحديدا، ما استدعى الأمر إلى ضرورة التحرك السريع وتسليط الضوء على هذا الموضوع المهم لما له من انعكاسات كثيرة على المجتمع الإماراتي سواء من الناحية الاجتماعية والنفسية والاقتصادية وغيرها، وعلى ضوء ذلك تم وضع لوحات إعلانية توعوية في شوارع المنطقة في فترة الاجازة الصيفية.

هذا بالإضافة إلى تنفيذ ندوتين توعويتين بهذا الخصوص تتناول النواحي الاجتماعية والدينية والصحية.